احصائية الزوار

234
زوار اليوم الحالي
55
زيارات اليوم الحالي
933
زوار الاسبوع الحالي
3061
زيارات الاسبوع الحالي
55
زوار الشهر الحالي
234
زيارات الشهر الحالي
5202452
كل الزيارات

الزوار

انت الزائر رقم : 2596191
يتصفح الموقع حاليا : 13

عرض المادة

قدرة الله على تفريج همك

قدرة الله على تفريج همك

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله، وأُصلِّي وأُسلَّم على أشرف خلق الله أجمعين نبينا محمد عليه وعلى آله وصحابته أفضل الصلاة وأتمّ التسليم.

أما بعد:

أحبتي الفضلاء .. 

لو قيل لأحدنا أي موظف ، إذا داومت عشر أيام في السنة ، وشاهدنك مجتهد ، ووضعنا كاميرات سنعطيك راتب ١٢ شهر ( العشر أيام محددة لك ) قلنا ١٢ شهر ستأتيك أول ما تنتهي إذا إنجازك في العشر أيام هذه ، و كيف إذا قلنا لا ليس في العشر أيام كلها               ( من المغرب إلى الفجر بنراقبك ونرى ) و لو قيل لك ٢٤ شهر ، الشيك رأيته بعينك ، ٣٦ شهر و لو قيل لك العشر أيام أبختصرلك فيها وأعطيك لـ ١٠٠٠ شهر ؟ يعني بعدها استقل واذهب ابني الذي تريده وسافر للمكان الذي تريده، واشتر الذي تريد.

ماذا سنفعل ياجماعة ؟ والله شيخٍ مرتبين في ١٠ الأيام هذه في التقويم ليس فقط أعيننا تراها قلوبنا تراها ، ونترك كل الأشغال لإجل العشر أيام ، والله مايسبقني فيها أحد . 

أحبتي هناك أناس تشاهد بأعينها ، أحبتي توجد أعين في رؤسنا ، وفي عيون في قلوب بعضنا ، أسأل الله جل في علاه أن يفتحها لنا كلنا . قال الله عز وجل :( فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ ) أجل ما الذي يعمى ؟ (وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ) ثم يأتي يركز لك مرة أخرى هنا (الَّتِي فِي الصُّدُورِ) في ناس أحبتي جالس يرى من هنا، رأيت الطفل وهو يلعب ؟  تواجهه مراحل صعبة ومع ذلك لا يريد أن يتركه، تقول له يا ابن الناس لك ثلاث ساعات ! مشغوول لماذا ؟ لأنه شاهد إن كل ماتعدى مرحلة كسب له ألف وخمس آلاف ذهب ، فهو متحمس وكل صعوبة يتلذذ فيها لانه يشاهد ، لإجل هذا الله عز وجل قال نرى ليس مثل الذي لا يرى (أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَىٰ ۚ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ) ليس كل الناس ستفهم هذا الكلام(إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ) هذه اسمها احتساباً ، تخيل لو جاء ملك اليوم ، أي ملك من ملوك الأرض ، أو رئيس من رؤساء الأرض ، أو أحد تجار في الأرض ، ثم جاء قال يا ياجماعة ، أنا والله ثروتي عالية وأودّ أنفقها ، فأتيت أنت اخترت هذا المسجد ، والذي معه الآن آي قيمة في جيبه يقدمها وأعطيه ٨٤ ضعف ، سيارته مثلها أعطيه ٨٤ سيارة ، بيته أعطيه ٨٤ بيت ، ونحن نعرفه ، لنقول ملك مثلاً لإجل مانقول تاجر ممكن لا نعرفه ، ياجماعة سيبقى في جيبنا محفظة؟ لا والله أكثرنا سيحضر ويبحث      و لو قال معكم ساعة تجد الواحد مننا يتصل ويسحب بطاقات الصرافة لإجل أولاده يذهبون يحضرون ، يريد أكبر عدد ، وانت تقدم ترى رخيصة عليك مالك ! لا لكن لديه يقين إن الذي ذهب سيأتيه أكثر منه ، سبحان الله ما هذا اليقين؟! ، هذا اليقين إذا جاء في القلب مباشرة العقل يخرج لك قرارات فتنفذها ، تجد كل واحد مننا جالس يحضر محفظته وسيارته ومفاتيح ، وتجد المفاتيح هنا كلها ،ليست رخيصة علينا بيوتنا ، لكن عندنا يقين ،ولو تقول لواحد ماهذا اليقين الذي عندك لماذا فرطت في عرق حياتك كله فرطت فيه في دقيقة لماذا !؟  يقول لك لا أول شيء هذا غني ! ممتاز الثانية ؟ مستحيل يعطيني مثل الذي أخذ مني ، سبحان الله يقين تام ، ثلاثة إنه صادق لايحتاج يكذب ، صحيح !  مع إنه ماقال لنا متى سيعطينا صحيح ؟ قال يبشر بالخير الذي يحضر يبشر بالخير ،لكن  ماقال لنا متى ،و تجد جميعنا ذاهبين بسيارة الأجرة ما هذا اليقين ! لاتلوم الذي عرف هذا بقلبه مع رب العالمين.. 

ذروه لاتلوموه ، ذروه فقد علم الذي لم تعلموه ،لإجل هذا تشاهد في القرآن نسمع هذه الآيات ، كلام كبير ، مع إن أمس واليوم ، والله المفترض مايبقى مريض ضائق صدره ، ولا يبقى فينا واحد خائف من شيء ، ولا يبقى فينا واحد شاك .

 مثال أحبتي : 

في الأمس قرأ إمامنا جزاه الله خير ،أحبتي إني أقل والله أقل من إني أتكلم عن كلام رب العالمين ، تعرف حبيبي الغالي ماذا مثلي ومثل هذا الكلام الذي أقوله ! تخيل واحد رمى عليك ١٠٠٠ قطعة ذهب ، قال وإنت ليس لديك إلا يدين ، قال خذها كلها ، لاتقدر ثنتين ، لو مليار ؟ ، لو ١٠٠٠ مليار ، لو ترليون ، لو لو لو ... ،

والله إن الكلام الذي سمعناه أعظم ، قال الله : (  وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) المعاني التي يبنغي الواحد يأخذها ويستفيد منها في حياته ، مانفدت كلمات الله  بعد سبعة أبحر تجف من الحبر من المعاني ، بعدها قال ، انظر العظمة في القرآن (مَّا خَلْقُكُمْ وَلَا بَعْثُكُمْ إِلَّا كَنَفْسٍ وَاحِدَةٍ) يعني والله هذا القرآن أعظم من خلقه كلكم وبعثكم ، الله سبحانه وتعالى يقول :( فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ) هذا موضوع كبير تحتاج تسأل أهل الفلك وتقول لهم ما مواقع النجوم إذا حارت عقولهم وانجنوا وكيف هذا الاتساع وهذه العظمة وهذه المليارات النجوم وكل واحدة موقعها ويقول لك إمكانية تصادم كوكب هذا مع هذا  مع انهم كلهم في كوكب يسبحون ، إمكانية التصادم مثل باخرة تمشي في المحيط الأطلسي مع واحدة في البحر الميت  آمنت برب العالمين . 

(كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) يقسم الآن هو بمواقع النجوم ، الذي هو الآن سبحانه بعظمته وعلمه وحكمته وضعها ، انظر الآن المقسوم عليه ماذا ؟ وجواب القسم  ماذا ؟ 

(فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ) إذا كنت ماركزت ؟ أو ماتعرف ما معنى مواقع النجوم ؟                 قال الله :( وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ) لو تدري ما هذا الكلام لو صعدت بك و أريتك عقلك سينفجر ، (وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ) . 

ما جواب القسم ؟ (وَإِنَّهُ) الكلام الذي سمعته وتقرأه وتفتحه وتقلب الصفحات وماتشعر بشيء ، (إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ) ما معنى كريم ؟ 

دائماً الكريم يعطيك أكثر مما تطلب ، مستحيل تأتي للقرآن وتخرج فاضي  إلا إذا كان ماوصل قلبك ، لأنه لايذوق العسل من ليس له لسان ، فمستحيل نذوق القرآن               وليس لدينا قلب! 

(أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا

طيب واحد يقول نحن نسمع القرآن ونقرأه ، نحن ما نشعر ، هذه مشكلتنا أحبتي ، قال الله عز وجل :( قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ ) وإذا قال الله العظيم عن شيء إنه عظيم فعرف إنه عظيم ! 

(قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ) لماذا لا نشعر فيه ؟ سؤال ؟ ويأتيك الجواب فوراً في الآية التي تليها           (أَنتُمْ  ) هو عظيم هو عظيم ، هز قلوب أناس كثير وغيّر حياة أناس كثير وشعروا بسعادة لم يروها  في حياتهم ، لكن المشكلة ، (أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ ) . 

(قل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ ) أي : مهمتهم كل الإنس من آدم إلى آخر واحد يقف قبره على الأرض والجن من إبليس إلى آخر واحد جميعهم اجتمعوا وليس لديهم إلا وظيفة واحدة أنهم يريدون يحضرون شيئاً مثل القرآن ( أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ) ما هي النتيجة بعد أن قامت القيامة ، الآف السنين مرت وأخذنا حصادهم والذي كتبوه سنرى ، ما حصادهم ؟ هل حققوا الهدف ! (لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ ) يمكن جهودهم متشتة ؟ لا (وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا)

في نفس السياق قال سبحانه (وَمَن يَهۡدِ ٱللَّهُ فَهُوَ ٱلۡمُهۡتَدِۖ وَمَن يُضۡلِلۡ فَلَن تَجِدَ لَهُمۡ أَوۡلِيَآءَ مِن دُونِهِۦۖ وَنَحۡشُرُهُمۡ يَوۡمَ ٱلۡقِيَٰمَةِ عَلَىٰ وُجُوهِهِمۡ عُمۡيا وَبُكۡما وَصُمّاۖ مَّأۡوَىٰهُمۡ جَهَنَّمُۖ كُلَّمَا خَبَتۡ زِدۡنَٰهُمۡ سَعِيرا) كل القرآن جاء لفظ ( صم بكم عمي ) إلا هذه الآية (عُمۡيا وَبُكۡما وَصُمّاۖ) لماذا ؟

البشر يحتاجون إلى 1000 سنة ليعرفوا إشاعة مقطعية والآف السنين ليعرفوا وفسيولوجيا الأعصاب ويأخذون وقت طويل ليكتشفوا عدد الأجهزة الدقيقة بعد آلاف السنين يريد أن يرتب هذه الكلمات ، والتصوير القرآني قال الله (عَلَىٰ وُجُوهِهِمۡ ) فاختلف ترتيب هذه الأعضاء (وَلَوۡ كَانَ مِنۡ عِندِ غَيۡرِ ٱللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ ٱخۡتِلَٰفا كَثِيرا)  لو قال قائل : وصلنا لهذه المعلومة ، لكن أكمل الآية قال سبحانه(مَّأۡوَىٰهُمۡ جَهَنَّمُۖ كُلَّمَا خَبَتۡ زِدۡنَٰهُمۡ سَعِيرا ) لأجل ذلك المعلومات الموجودة في القرآن لا يستطيع أحد أن يعرفها لذلك فالقرآن كلما تقترب منه يعطيك أكثر إذا الله سبحانه ذوّقك الآيات مع قلبك ثم أحسست أنك تعمل احتسابًا   (فَمَن يَعۡمَلۡ مِثۡقَالَ ذَرَّةٍ خَيۡرا يَرَهُۥ) ستراها في نفسك ,اهلك ومالك مادامها دخلت لأن الذي وعدنا لا يموت (وَتَوَكَّلۡ عَلَى ٱلۡحَيِّ ٱلَّذِي لَا يَمُوتُ) فالله سبحانه علّمنا إذا دخلت الآيات لقلبك لا تكون كالسابق يقول سبحانه (يَٰٓأَيُّهَا ٱلنَّاسُ قَدۡ جَآءَتۡكُم مَّوۡعِظَة مِّن رَّبِّكُمۡ وَشِفَآء لِّمَا فِي ٱلصُّدُورِ وَهُدى وَرَحۡمَة لِّلۡمُؤۡمِنِينَ) أعظم من كنوز الدنيا كلّها .

موسى عليه السلام لا زوجة ولا بيت ولا مال (وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ ٱمۡرَأَتَيۡنِ تَذُودَانِۖ)            قال : (مَا خَطۡبُكُمَاۖ ) ما أحضركما : (قَالَتَا لَا نَسۡقِي حَتَّىٰ يُصۡدِرَ ٱلرِّعَآءُۖ وَأَبُونَا شَيۡخ كَبِير ) لا يستطيع وإلا لخرج لنا فقال سبحانه (فَسَقَىٰ لَهُمَا) لا يريد منهم شيء (لَا نُرِيدُ مِنكُمۡ جَزَآء وَلَا شُكُورًا ) تولى إلى الظل وقال (رَبِّ إِنِّي لِمَآ أَنزَلۡتَ إِلَيَّ مِنۡ خَيۡر فَقِير)                     لم يقل زوجة ولا أولاد أنا فقير لكل خير تنزله .... أتعلم ماذا حدث ؟؟

فجاءته إحداهما وصف أحسن شيء عندها فقال ( عَلَى ٱسۡتِحۡيَآء) يقول بعض أهل التفسير : وكأن الحياة لها مطية والمطية لها هودج وهي راكبة فيه (عَلَى ٱسۡتِحۡيَآء) كل خطوة تمشيها بحياء تدل على أنها حيية (قَالَتۡ إِنَّ أَبِي يَدۡعُوكَ ) بدأ يسد الفقر حضر للبيت وكان عازب فقال (قَالَ إِنِّيٓ أُرِيدُ أَنۡ أُنكِحَكَ إِحۡدَى ٱبۡنَتَيَّ هَٰتَيۡنِ ) بعقد 10 سنوات حضر لدولة لا يعرفها فأكرمه الله بزوجة وسكن ووظيفة

إذا تولّى الله أمرك انتهى وضعك وقال (وَلَا تَخَفۡۖ إِنَّكَ مِنَ ٱلۡأٓمِنِينَ) لما أحد يسمع هذا الكلام ويعلم أن من يستغني يغنه الله ، لا تضيع نفسكمع الفقراء إذا سجدت لا ترفع من من سجوك وفي خاطرك شيء ما قلته وتقوله لأحد ضعيف .

أسأل الله تعالى أن يجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا وهمومنا

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .

 

 

  • الاربعاء AM 09:11
    2018-02-21
  • 7698
Powered by: GateGold