احصائية الزوار

58
زوار اليوم الحالي
12
زيارات اليوم الحالي
700
زوار الاسبوع الحالي
2831
زيارات الاسبوع الحالي
12
زوار الشهر الحالي
58
زيارات الشهر الحالي
5221711
كل الزيارات

الزوار

انت الزائر رقم : 2601575
يتصفح الموقع حاليا : 24

عرض المادة

الإيمان

 

 





أَبدَأُ بِاسمِ اللهِ مُستَعينَا رَاضٍ بِهِ مُدَبِّراً مُعِيناَ وَالحَمدُ للهِ كَمَا هَدانا إِلَى سَبيلِ الحَقِّ وَاْجتَبانا

 

 


أَحمَدُهُ سُبحانَهُ وَأَشكُرُهْ وَمِن مَسَاوِي عَمَلِي أَستَغفِرُهْ وَأَستَعينُهُ عَلَى نَيلِ الرِّضَا وَأَستَمِدُّ لُطفَهُ فِيمَا قَضَى

 


وَبَعدُ إِنِّي بِاليَقينِ أَشهَدُ شَهادَةَ الإِخلاصِ أَنْ لا يُعبَدُ في الكون معبود سِوَى الرَّحمن مَنْ جَلَّ عَن عَيبٍ وَعَن نُقصَانِ

 


وَأَنَّ خَيرَ خَلقِهِ مُحَمَّدَاْ مَن جَاءَنَا بِالبَيِّناتِ وَالهُدَى روحي وأبي وأمي ونفسي وما أملك له الفداء عليه الصلاة والسلام

 

أما بعد أحبتي الفضلاء فاسأل الله العظيم رب العرش الكريم جل جلاله أن يغفر لنا جميعاً ذنوبنا كلها جلَّها ودقَّها أوَّلها وأخًّرها



وأن لا يبقي في صدري وصدوركم وصدور أخواتي هناك أمنية هي لله رضى ولنا فيها صلاح إلا كتبت قضائها قبل أن تنفضوا من مجلسكم هذا, إن ذلك على الله يسير وإن ربي على ذلك لقدير وإنه سبحانه بالإجابة لجدير


 


 

 

لا يذوق العسل من فقد اللسان, الذي ليس لديه لسان لو تحضر له عسل وخل وملح وماء مع سكر وتقول له ما طعمه؟ كلهم سواء عنده , تقول له هذا العسل بلدي وهذا العسل جبلي وهذا العسل سدر,و كلها عنده سواء



 

 

مثل حال أكثرنا أحبتي الفضلاء يسمع نشيد يسمع قرآن يسمع شعر كلها سواء, كلهم مثل بعض يقرأ صحف أو يقرأ قرآن كلها مثل بعض ,لا والله بالعكس قد يركِّز في الصحف وينقل الخبر في المجالس ,والقرآن بحياته كلها ما نقل آية أثَّرت فيه


 


إذا كان لا يذوق العسل من عنده لسان فوالله الذي لا إله غيره لن يذوق طعم القرآن من فقد الجنان ( القلب ) الله عزوجل جعل اللسان أداة الوصول إلى العسل هذا طعمه حلو وهذا طعمه مر


 

وجعل الله أداة الوصول إلى هذا الكتاب العظيم ذلك القلب 


 

{...يقول الله عزوجل { وَإِنَّـهُ لَكِتَــابٌ


 

 

 

 

 

 

 


كتاب..والله يا جماعة لو أحد الشعراء صاحب دواوين يمسك ديوان شعر ويقول وهذا وإنه لديوان "..قبل أن يكمِّل تعلم إن الديوان هذا عجيب"

 

 

 

فكيف لوأمسك النبي عليه الصلاة والسلام كتاب معين ثم رفعه أمام الصحابه ثم قال"وأنه لكتاب

 

 

 

روى البخاري عن حديث أبي هريرة رضي الله عنه ,جاءنا كذا في سند الحديث ثم

جاء بالمتن وإن النبي عليه الصلاة والسلام أمسك كتاباً ثم قال "وإنه لكتاب

 

لو انقطع الحديث , كان الكل سيعلم أن النبي عليه الصلاة والسلام سيقول بعدها أن هذا الكتاب عظيم,ولله المثل الأعلى

 


كيف لو كان الذي قالها هو ربي جل جلاله الذي ما تنفست الآن نفس ركِّز في أنفاسك ثانية أخذت نفس والله ما أخذتها إلا بفضله

 

 

قلبك الآن ينبض ويرتخي؟ والله لا لأحد فضل إلا هو جل في علاه


تحرِّك عينيك ؟ والله لم يحركها إلا هو


 

دماءك التي تجري في عروقك والله ما أجراها إلا هو, يقول جل في علاه 


{.. وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ }


سبحانك 

 


 وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ } عزيز.. هذا الكتاب أنظر إليه كتاب عزيز }

 


والعزيز من البشر إذا أتيته يهش ويبش ويفرح فيك ويكرمك ويسعدك وإذا تركته لن يلحق بك.. عزيز 

 


وهذا الكتاب إذا أعطيته فضلة وقتك بين الآذان والإقامة, و تقرأه في رمضان لأن الناس كلها تقرأ ,والله

لن تذوق له طعم مثله مثل أي كتاب آخر 

 


قال الله جل في علاه : { قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ } إي والله هذا هذا نبأ عظيم


 

 

{..قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ أَنتُمْ }

 


 

هو عظيم, ونحن ما بنا لا نشعر بعظمته؟


 

 

{أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ..}


 

معرضون ..نسمع.. نحفظ  لكن أين هذا القرآن في واقعنا يا جماعة ؟

 


فأحبتي الفضلاء لأجل هذا قال ربي جل في علاه :

 


{ ..أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ }

 

ليس هناك عشرين خيار بل خيارين فقط



إما أن تذوق طعمه وتشعر به أو هناك مشكلة, ما هي المشكلة هذه ؟


 

{أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا } 


 

خذ اللسان وغلِّفه بأي غلاف وقل له ذُق,أن كان مالح أو حلو لن يذوق


 

 

وخذ القلب "وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ " مغلَّفة , يقول جل جلاله


 

 

{.. وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ }


 

 

ما أكتمل هذا الكتاب في عهد النبي عليه الصلاة والسلام في ذلك الوقت الذي نزلت فيه هذه الآية ونزلت هذه سورة ونزلت بعدها سورة ونزلت بعدها سورة



الله جل جلاله يرى قلوب الصحابة ,والنبي عليه الصلاة والسلام لا يرى القلوب ولا يعلمها إلا علام الغيوب


عضو خطير يا جماعة أنا أقدرأن أقول لجسمي يركع أمامك فيركع وأمره أن يرفع فيرفع وأمره أن يسجد فيسجد


لكن لا أقدر أن أقول لقلبي يخشع فيخشع عضو ليس لك دخل فيه وليس لك يد عليه لا يثبته إلا الله


فأنت لو تُري الله ضعفك يثبت قلبك ,ولو تُري الله أعجابك وأن ليس عندك مشكلة ولا تحتاج أن تقف مع نفسك فيكلك إلى نفسك 

 


فتنزل سورة قال جل جلاله 

 
{.. وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَّن يَقُول } 

 


تفرقوا عن النبي عليه الصلاة والسلام ,الله يراهم جل جلاله والنبي عليه الصلاة والسلام لا يراهم


فأخبر النبي عليه الصلاة والسلام ,فلان ذهب مع فلان وجلسوا يتكلمون وفلان ذهب مع فلان ,ويتكلمون بعد المحاضرة كل واحد منهم يذهب في سبيله

 


يقول الله عزوجل  


{... وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَّن يَقُول }

 


الله أكبـر

 


{.. فَمِنْهُم مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ }


فأحدهم قلبه ملتهب سمع قرآن فتقطِّع قلبه و جلس يعبر عن الذي سمعه



فَمِنْهُم مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِه... } ماذا ؟ }

 


يد - عين - رجل ؟؟ لا

 


{ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا.. }

 

 


خرج من عند النبي عليه الصلاة والسلام كان يخاف من تعسر الرزق أصبح لا يخاف 


كان يخاف أن تصيبه عين أصبح لا يخاف ,رجع لأهله مختلف لم يزد عين ولا رجل ولا مرتبة في وظيفة ولاراتب,زاد أعظم من هذه كلها


 

 

{أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَض} 

 

 

 

 

ولا شيء تغير دخل المسجد سمع آيات تكسِّر الجدران,سمع وخرج و ما تغير فيه شيء


جرأته على المعصية قبل أن يدخل المسجد هي نفس جرأته على المعصية بعد ما خرج من المسجد


كان قبل أن يسمع كان عادي عنده يرى التي تمر وتذهب من النساء والتي في التلفازوبعدها خرج من المسجد وما تغير فيهم شيء

 

 

لماذا هذه المقدمة ؟ لأن الله عزوجل لما أراد جل جلاله أن يصف المؤمنون


قال سبحانه { إِنَّمَا..}, إنما أداة حصر

 

{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ..} من هم ؟ {..الَّذِينَ}

 

فقط فكَّر في هذه الآية وأنا والله العظيم أوجهها لنفسي قبل أن أوجهها لكم وأحب لكم والله ما أحب لنفسي ,فكِّر في هذه الآية وأنت جالس قبل أن تنام فكِّر 

 
{ ..إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ }


هؤلاء المؤمنون عند الله ,أما المؤمنون عند الناس كلهم أمورهم جيدة, صح؟ تمدحني وأمدحك

 
لكن الله يقول { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ.. } فكِّر في هذه الآية واستعرض شريط حياتك  الذي ذهب كله كم مرة انطبقت عليك هذه الآيه؟

 


 
{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُون } 

 


كم مرة سمعت آية ثم تغيَّرت فكرتك ونظرتك للحياة كم مرة ؟

 
{..لأن الله عز وجل يقول { كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ

 
تدبَّرت ما الذي يحدث ؟

 
{ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ..} 

 
هناك عقلاء عند الناس.. فلان عاقل

 
وهناك عقلاء عند رب العالمين ,العقلاء عنده من يتدبَّر وتتغير نظرته للدنيا 

 
لماذا إذا ذكر الله وجلت قلوبهم ؟ لماذا ؟

 
تخيَّل واحد منا أبن من أبناءه مريض يغسِّل الكلى, الله جل جلاله أعطاه كبد وأعطاه عين وأعطاه رئة سليمة وأعطاه قلب سليم  وأعطاه دماء وأعطاه كلى لكن الله ما أمرها أن تعمل جل جلاله الله


 

 

 

يحلل في المستشفى ولا يخرج تحليله مثل تحليلي وتحليلك, الكرياتين مرتفع والليوريا مرتفع والبوتاسيوم مرتفع وحاله لا يعلم بها إلا الله

 

 

ثم زارك أحدهم في البيت وقال لك: أراك دائماً ذاهب وراجع من المستشفى مع ولدك ؟


قلت :نعم  أذهب به للمستشفى يغسِّل كلى ونجلس أمام الجهاز ,ودائما أدخل أجده مريض في البيت وأحياناً في السيارة دائماً أحمله للمستشفى والله يعين


وقال : أنا سأتبرع له بكلية,, ماذا!! ؟


قال: والله إني صادق, أنا سأعطيه كليه


وذهبا للمستشفى والأب يرى إبنه وهم يعطونه أبره وكأنها في قلبه, يجلس أبنه والرجل المتبرع بسريرين للعمليات وأعطى الولد الكلية , أول يوم وثاني يوم وثالث يوم والولد سليم لايشتكي من شيء ,وأراد الله أن تنجح العملية


 

 والولد رجع إلى البيت وصاريجلس في البيت, ولم يعد بعدها يذهب للمستشفى,و بعد ثلاث سنوات وأنا الذي أعطيت ولدك الكلية


وبعد ثلاث سنوات وأنت تتكلم في مجلس ثم قال أحدهم: "عبدالمحسن" يسلِّم عليكم


وأنت جالس وتسمع مالذي سيحدث في قلبك؟ تسمع اسم "عبدالمحسن" تحس أن قلبك  يكاد يقف بعد ذكر أسمه  تجلس تسترجع في ذاكرتك الذي أعطى ولدي  كليه والذي شُفي ابني بسببه ..والذي ..والذي.., ياالله يا رب وتدعوله


 

وانتقل الكلام كله في المجلس إلى ما فيه إلى ذكر عبدالمحسن ووجل قلبك ووقف, وجلست تشكر وتدعو له بسبب كلية واحده لولدك

 
لكن " الله" كم أعطاك أنت وأولادك ؟


كلاك الآن من الذي أمرها أن تغسَّل ,من هو؟



{.. وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ..}


أنا وأنت من الناس و الله له فضل عليك وأنا الله غرقني بنعمه وأنت كذالك وأبنائنا


 

{وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ}

 


تذكر فلان الذي وظَّف ولدك ,وتذكر فلان الذي شفع لأبنتك لكي تدخل الجامعة ,وتذكر فلان وفلان


والرحيم الرحمن الذي غرَّقك في نعمه ؟


 

{.. وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُون }

 


ماذا قال بعدها ؟



{ وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِين} 

 


عند ربي سبحانه

 



إذاً أحبتي الفضلاء هذا فلان أعطاه كلية وقف قلبه لمَّا ذكر اسمه


 

 

الله الذي أعطاك كل شيء إذا ذُكر مالذي يحدث بقلبك ؟

 
هذا لا أحد يراه لا يراه إلا الله عزوجل 

 
وهذا القلب لا يملكه إلا الله 

 
كما قال عليه الصلاة والسلام :الإيمان في القلب والإسلام علانية

 


{.. لأجل هذا لمَّا جاء الأعراب { قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا 

 

 
جاء الرد من ربي سبحانه 

 

 
{... قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا }

 
مسلم..وتفعل الأركان الإسلام الخمسة, تصلِّي تزكِّي تصوم تحج ,اسمك مسلم ,لكن متى تصبح مؤمن ؟


 

 

{... وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا }

 


من الذي يتكلَّم يا جماعة يتكلَّم ربي سبحانه الذي يرى القلوب 

 


{.. وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَان }

 


الإيمان الخارجي يصلي..يزكي..يصوم ولكن الإيمان الحقيقي لما يدخل القلب


 

 

{.. وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ }


 

 

إذاً الإيمان يدخل  في القلب ,اللهم يا ربي أدخله يا رب بقدرتك 


 الإيمان يزين القلب و جميل له طعم, كل صفات الإيمان هذه مذكورة في القرآن والسنة 

 


قال الله عزوجل : 

 
{.. وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِّنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَان } 

 


اللهم حبب الإيمان في قلوبنا.. اللهم حبب إلينا الإيمان,هل تحب ولدك؟

 

 

 


والله العظيم لو دخل الإيمان في قلبك ستحبه أكثر من ولدك


 هل تفقد ولدك ؟ والله العظيم إنك تتفقد الإيمان, اسأل الله أن يجعل حالنا كذلك 

 

 
{.. وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ.. } 

 

 
لو أقول لك ملك زيَّن قصره, كيف تتخيَّل زينته ؟ لو أقول لك ملك زيَّن مزرعة 

 


لكن إذا كان الملك الحي القيوم جل جلاله وله المثل الأعلى يزيِّن شيء,  تخيَّل الله يتولَّى تزيين شيء, جل جلال الله

 

 
( وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ ) 

 
 

لا تتصوره والله العظيم, ستتفجر عقولنا ولن نتخيَّل كيف الله يتولَّى تزيين شيء في قلبك


 

لا إله إلا الله, تخيَّل قلب عبد ضعيف الله زيَّن شيء في قلبه,اللهم زيِّنا بزينة الإيمان

 

 
 وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ..}من هم ؟}

 

 
{ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُون ..}

 

 
يا الله يا رب أنك تجعلنا منهم


 

 

هناك أناس يا جماعة يكره المعصية ,وهناك أناس عادي إذا دُفع إليها ذهب ,وهناك أناس تحب المعصية

 

 

وهناك أناس يحب الإيمان,كيف يحب الإيمان  ؟



كيف نختبر الإيمان في قلوبنا ؟


 

النبي عليه الصلاة والسلام ثلاثة عشرة سنة مع الصحابة في مكة يعلمهم الإيمان فقط


 

 

لكن الله لم يقل قولوا لا إله إلا الله 

 


{..ماذا قال الله عزوجل : { فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ
 


أعلم أنه لا إاله إلا الله !؟؟ أنا أعلم بذالك ! ,هل هناك  أحد لا يعرف أن الله لا إله إلاهو 

 


القضية ليست أن أعلم أنه واحد 

 


لما سئُل الحصين أبو عمران ولمَّا قال له النبي صلى الله عليه وسلم : كم إله تعبد ؟ 

 


 قال واحد في السماء وستة في الأرض , هو يعلم أن هناك إله في السماء هو المتحكم 

 


{ وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ الله }

 


{ قُل لِّمَنِ الْأَرْضُ وَمَن فِيهَا سَيَقُولُونَ لِلَّه )

 
{لكن القضية أعظم من هذه{ فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا اللَّهُ
 

 

يا جماعة تريدون أن نقولها بإختصار, اليوم نقول أننا كلنا مؤمنين ونظن بأنفسنا خيرا ؟


واسأل الله أن يفرغ علينا الإيمان إفراغا


 

 

في الرَّخاء ما أجمل إيماننا , وفي الشدَّة هنا يُمتحن الإيمان

 


الناس لماذا تخاف من السرطان ؟

 


فلان جاءه سرطان ,كيف تتوقع البيت في ذلك اليوم ؟؟ ينقلب نهاره ظلام دامس , صح ؟ لماذا ؟


 لماذا الناس تخاف من السرطان ؟ لأنهم يخافون الموت

 


نحن لا نخاف من السرطان لأنه سرطان ,نحن نخاف من السرطان لأننا نخاف الموت

 

 

هذه مشكلة في الإيمان ,يوم أن كنَّا نطف في أرحام أمَّهاتنا نزل ملك ,هل نصدق بالكلام هذا؟ نعم والله نصدق


 

أقسم بالله لو رأينا الملك ينزل عند رحم إمرأة والله العظيم لن يغير هذا في إيمان ,قضية الإيمان كأنك ترى

 
{الإيمان يجعلك ترى أشياء غيبيَّة { يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ

 

 
الآن وأنا أتكلَّم وأنتم تسمعون والله الذي لا إله غيره ولا رب سواه هناك ملائكة تجلس معنا تحفنا الآن 

 


والله الذي لا إله غيره أن رب السماوات والأرض سبحانه يسأل ملائكته وهو أعلم ما أجلسهم ؟ وهو أعلم جل جلاله


والله أن الله يذكرنا الآن فيمن عنده عند جبريل وميكائيل وإسرافيل , ما رأيناهم ولكن حدثنا الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام الذي لا ينطق عن الهوى

 

 


يأتي ملك وأنت نطفة وأنا نطفة وأختنا هناك نطفة, ثم الملك يسأل الله عزوجل عن رزقه وعن أجله ,متى نأتي نأخذ الروح؟ , فحدد التاريخ كل واحد في رحم أمه , كل واحد منا مكتوب تاريخه ليس سيكتب لا بل هو مكتوب


فالتاريخ هذا إذا كان15/6/1431 وجاءه سرطان بعد شهر, هذا التاريخ لا يقترب لأنه جاءه سرطان,لا

 

 

لكن ضعف في الإيمان يجعلنا نظن أن الموت جاءه !, لا , الموت هو، هو ,لا يُقرِّبه سرطان ولا تبعده عافية ,واضح؟


 


 أعيد ,موت فلان مكتوب في شهر سته, جاءه سرطان في شهر واحد ,هذا الموت لن ينتقل ويكون في شهر أربعة

 

 
ولكن إذا ما جاءه سرطان؟ لن يبعد هذا الأمر الموت ولن يكون في شهر سبعة 

 


الناس لاتخاف من صداع أو مغص ولا يأثر بهم ,ولكن السرطان يخيفهم ويأثر بهم


لماذا يا جماعة ؟ الله عز وجل علمنا أن الموت لايتقدم ولا يتأخر 

 

 
{... فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ }

 
.التاريخ حل, فنزل ملك الموت ومعه { رُسُولُنا } ,الملائكه

 
{ تَوفَتهُ رُسُولُنا وهُم لاَ يُفَرِّطُون }

 
فوالله حتى لو كنت في أي حاله .. صحيح.. مريض ..تحليلك جيد ..كنت في المستشفى ..أوفي بيتكم 

 
{ ...فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً }

 
 ساعة ..وحتى لو هو صحيح لايعاني من شي؟!! ولا يتأخرون ساعة

 
{وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ..}


لو قدر الله أن يتوفاك الساعة الرابعه ,سيأخذونك الساعة الرابعه,لو كنت مريض أو صحيح

 

فلمَّا إختل الإيمان عندنا صار إذا قيل لفلان عنده سرطان كل الناس يعاملونه معامله جيده, وهو يزيِّن علاقته مع الناس لماذا ؟
لأن هذا من ضعف الإيمان - الإيمان ضعيف

 

 
لأجل هذا أحبتي الفضلاء :الله إذا أراد أن يختبر إيمانك, وكلنا سنختبر من الذي قال ؟

 
قاله ربي جل جلاله يقول :{ الۤـمۤ أَحَسِبَ ٱلنَّاسُ..  } أنت منهم وأنا منهم 

 

 
أحسب ماذا ؟

 


{..أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا } 

 


أنا مؤمن أموري جيدة نصلِّي , نزكِّي, نصوم

 

 
هذا اسمه إسلام حبيبي الغالي , نصلِّي نصوم اسمه إسلام 

 

 
إذا اجتمعا افترقا وإذا افترقا اجتمعا


 

 

{ أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ } 


 

يظن أنه مؤمن وانتهى ولن يُفْتَن! ,لا سوف يفتنك ويفتني


سيفتنك بمقطع حرام, وقلبك يقول لك أنظر والشياطين تقول لك أنظر والله يقول

 


{قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ }

 

 
كلمة بودَّك أن تشارك فيها من غيبة ونميمة والناس تقول لك كلنا نتكلَّم ويا فلان وسِّع صدرك والله يقول


{ وَلا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا}


تذهب تصلِّي والشيطان يقول لك نم الجو بارد ,ومنادي الله يقول الصلاة خير من النوم 

 

 
{ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ }

 

 
 

 

 مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا } في البرد و الحر يصلِّي

 


 

 

 

قال الله عزوجل  

 
( فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَال )

 

فــإذاً سيفتنـك 

 


{ أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُون }

 

 
{.. هل نحن فقط الذين نفتن؟ لا { وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ 

 


ولم يقل أحد أنه مؤمن إلا وفتن 

 


{ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ..}

 


 هل أي واحد آمن فتن ؟ نعم

 


لمَّا قال مؤمن قوم آل ياسين لمَّا قال {إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ} قتلوه وكان الامتحان


 

 

من أهل التفسير من قال أنهم وطئوه بخيولهم وأخرجوا أمعاءه من دبره وأخرجوا حنجرته من مكانها , لما قال" آمنت" فتن


{..ولمَّا قال السحرة { آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ 

 

 


{.. قال فرعون{ ..فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَىٰ 

 


كذب وخسىء عدو الله ليس أبقى, الله جل جلاله هو الأبقى

 

 
لأجل هذا في آخر الآيات قال {وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى }فإذاً ستفتن


 
{ ..نكمل الآيه السابقه{ وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ ۖ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ أَمْ حَسِبَ

 


 هناك بعض الناس لا يؤمن أن رزقه عند رب العالمين فإذا ما جاءه الرزق ,ماذا يعمل ؟

 


يأخذه بمعصية رشوة - ربا - سرقة

 

 

{.. أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَن يَسْبِقُونَا  }


 

 

أي هل سيأخذ شيء ويسبق إلى السعادة هل سيسبق إلى الرضا ويرضي نفسه رغما عنا

 

 
قال {.. سَاء مَا يَحْكُمُونَ }وإذا قال الله أنه خطأ فخطأ جل جلال الله

 


 والذي يصبر ولم يتيسر له الرزق وتعسرت عليه الأمور وضاقت عليه الدنيا لكنه صبر ينتظر موعود الله, انظر للآية التي بعدها

 


 مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ ..} نعم والله سيأتي }

 
 وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } يكفينا }

 
تسمعني يا رب وأنا أشكو؟ ( نعم ) , تعلم حالي؟ ( نعم ).. انتهى 

 
{  مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ  }

 
{..ما الآيه التي بعدها ؟{ وَمَن جَاهَدَ


ليس سهل أن تصرف نظرك , تصلي , وتحافظ على كلامك حتى لا يغضب ربي ,ليس سهل لكن سيعطيك الله عز وجل قضية من ذهب, بل والله أغلى من الذهب


قال{ وَمَن جَاهَدَ فَإِنَّمَا.. } أداة حصر{..  فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ.. } هو الذي سيترفه ويتنعم في الأخرة


هو الذي سيجلس بين النعيم وليس هناك ريموت كنترول , فقط ينظرفتأتيه تلك الثمرة ,فقط أنظر واشتهي الذي تريده يأتيك 


اللهم إنا نسألك الجنة ,فالقضية ليست سهلة 

 
{قال الله عز وجل {وَمَن جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ  لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ

 
 فالله غني ,وأنت تجاهد لنفسك

 

كما قال أحد رجال التفسير المعاصرين في عهدنا وتوفي عليه رحمة الله

 

 
يقول أنت عندك حرية بين قوسين


 القوس الأول :جئت رغما عنك لم تختر مجيئك , والقوس الثاني :ستخرج رغما عنك  


فأنت عندك حرية بين القوسين هذين ,والحرية هذه نسبية


 

اعمل فيها كل ما تريده,وانظر كل ما تريد وقل كل ما تريد وافعل كل ما تريد



إن عملت ما تريده من معصية الله ,والله لن تعمل ما تريده في الأخرة (لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا ) تخرج منها


اسأل الله أن لا يحرمنا وإياكم من فضله 

 
وإن فعلت ما يريده الله عزوجل فأبشر بما تريده في الدنيا والأخرة 


قضية الموت يا جماعة هذه لابد أن نأصلها والله ياجماعة العقائد تمحى في المستشفيات


يكون هناك سرطان انتهت الحياة ,و ترى كل أنواع الجزع والهلع 

 
{إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّجَزُوعًا}

 
فقط يأتيه الشريتجزع وينسى نعم رب العالمين عليه


إلا نسمع يا جماعة من ضعاف الإيمان إذا كثرت عندك  كلمة( لو ) التي عن الماضي


أما  كلمة ( لو )عن المستقبل ليست فيها مشكلة و( لو ) عن الحاضر ليست فيها مشكلة 

 
 ,مثال لو قيل: لو نذهب من هذا الطريق أليس أفضل ؟ هذه ( لو ) ليست فيها شيء 

 
أما ( لو ) الثانية تخرق إيمانك خرق

 
!مثال :" لو" أنه لم يذهب لم يأتيه الحادث أنا قلت له لا تخرج 

 
يأتي الأب ويقول لولده لا تذهب مع هؤلاء, فذهب الولد وجاءه حادث ومات ,فقال " لو" أنه لم يذهب لم يمت

 

 

فهذا تخلخل وضعف في الإيمان

 
لأن الله عزوجل يقول, لما قالوا أناس من المنافقين 

 
 لَوْ كَانُوا عِنْدَنَا مَا مَاتُوا وَمَا قُتِلُوا.. } نحن قلنا لهم لا تذهبوا ,لو أنهم معنا ما ماتوا }


الله عظيم جل جلاله لم يقل لهم فادرءوا عنهم الموت إن كانوا عندكم 

 
هم يقولون لو كانوا عندنا ما ماتوا ,الله يقول  هل أنتم عندكم الأمن 

 
{فقال { قُلْ فَادْرَءُوا عَنْ أَنْفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ 

شخص يقول لو كان عندي لدافعت عنه ,تقول له أنت اتحداك أنت إنك تدافع عن نفسك 

 
ما أعظم الله

 
{ قُلْ فَادْرَءُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }

 
 

{ أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ }


 

{ ...وفي آيه { لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ  

 
لم يذهب في سيارة ولا في طائرة جالس في البيت

 
( لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ )

 
فإذاً قضية الموت يا جماعة قضية عقيدة و إيمان

 
الموت لا يقدمه مرض فلا تضيق صدرك, ولا يأخره صحة 

 
القضية الثانية المميتة القاتلة عند الناس قضية الرزق 

 
جالس في الصف الأول ما شاء الله عليه إذا انتهى من الصلاة قال استغفر الله استغفر الله اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت ياذا الجلال والإكرام, اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد


 
وخرج من المسجد وجاءه خبر أن المدير يقول يمكن أن يفصلك من العمل ,يذهب لبيته يقول هذا ما يرحم ولا يجعل رحمة ربي تنزل هذا يقطع رزقي وضج البيت

 

أنت قبل قليل جالس بعد الصلاة تقول لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت,!ا؟

 

 
قبل قليل كنت تقول أن الله إذا سيعطيك شيء لن يمنعه عنك وإذا بيمنعك عن شيء والله لن تأخذه 

 

و قد يكون بعد الصلاة جلس يقرأ وبين الأذان والإقامة


 

{ مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا ۖ وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ }


 

إذاً لماذا تقول" لايرحم ولا يجعل رحمة ربي تنزل"!!؟؟


 من هذا الذي يصلح أن يكون رب؟ الذي يقدر أن يجعل رحمة ربي لاتنزل يصلح أن يكون رب!!؟  تعالى الله علواً كبيرا

 

 
{الله يقول {مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا 

 


 لو يريد أن يرحمك والله لو يجتمع أهل الدنيا والأرض والسماء يريدون أن يمنعونها فلن يمنعونها

 


{مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا ۖ وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ ۚ } 

 


والله لن تأخذه إذا الله لا يريد أن يعطيك إياه

 

 
أنظروا يا جماعة اليوم  لو شخص يريد أن يشتري سيارة , وقال لأخوانه: لنخرج العصر

 


قالوا:اصبر قليلا لنتغدى,وخرجوا بعدها ووصلوا المعرض وقيل لهم :قبل قليل السيارة اشتراها شخص

 

 
فصار لا ينام في الليل ويلوم أخوانه :والله أنكم أنتم السبب والله لو أننا مبكرين وأن..ولو.. لو.. لو


يقول النبي عليه الصلاة والسلام ( أن لو.. .), لو التي عن الماضي


 

 
( أن لـو تفتح عمل الشيطان )

 

رزقك مكتوب لك يا جماعة هذه قضايا عقائدية لابد أن نفهمها  

 
الآن أنت في حياتك ستأكل وتشرب وتنام وتلبس وتسكن وتركب كل هذه تكلفتها من يوم ان تولد إلى أن تموت عند ربي


 

إذا كانت تكلِّف مائة ألف فهي مائة ألف لك, أقسم بالله لن تخرج من الدنيا إلا والمائة ألف هذه مصروفة عليك 

 
:يقول النبي عليه الصلاة والسلام  

 
( وإن الرزق ليتبع العبد كما يتبعه أجله ) 

 
أليس أجلك سيأتيك رغما عنك ؟ والله رزقك سيأتيك رغما عنك 

 
ولا يتنافى هذا مع فعل السبب ,لكن إنتبه ,إنت عندك الآن رزقك مكتوب هنا والدائرة المشروعة معروفة


إنتبه حبيبي الغالي وأخيتي الغالية أن نخرج خارج الدائرة حتى نأخذ رزق غصب بالحرام


إنتبه لأنك ستدفع ثمنها مرتين, اسأل الله أن يجنبني وإياكم الحرام 


( )

 
جاء علي أبي طالب رضي الله عنه في سفر ومر على قرية ودخل يصلي ومعه ناقته بلجامها


فقال لرجل عند الباب: اتمسك الناقة لي لأصلي ؟

 
قال :امسكها 

 
صلى وخرج ,وهو خارج أخرج من جيبه درهمين ليعطيها للرجل جراء أنه مسك الناقة


 فخرج فنظر فإذ بالرجل ليس موجود واللجام ليس موجود والناقة موجودة , فقال: إنا لله وإنا إليه راجعون


 

أمسك الناقه وذهب للسوق ليشتري لجام, سأل أين يباع اللجام ؟ فقالوا له :هنا


دخل ليشتري فوجد لجام ناقته عند البائع!! فقال له: من أين لك هذا اللجام ؟ من أين أحضرته ؟ 

 

 
فقال: باعني إياه رجل الساعة ؟ الآن أنت جئت وهو الآن ذهب 

 
قال: بكم ؟ , قال: بدرهمين 

 
قال :كنت سأعطيه إياها حلال فأبى إلا أن يأخذها حرام ويلقى الله ويسأله عنها 

 
الدرهمين مكتوبة له بالحلال فأخذها بالحرام  


يا جماعة لابد أن نفهم قضية أن رزقنا ليس هنا,رزقك ووظيفتك وقبولك فيها لم يوقِّع هنا ,هذه كلها تنفيذ أوامر في الأرض,الآمر فوق

 


أخذت وظيفة أقسم بالله ما وقَّعتها يد الذي وقَّعها إلا يوم أمر ربي من فوق السماء جل جلاله أن توقَّع, ما الدليل ؟


 
" وَفِي الْأَرْضِ آَيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ وَفِي السَّمَـاءِ...} لابد أن تمد" السماء}


 

وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ.. } والله أنه حق..}


 

 

الله يقسم بنفسه بذاته جل جلاله أن رزقك ليس عندهم, فلا تذل نفسك عند أبوابهم ذل نفسك عند بابه جل جلاله


 

إبذل السبب وما كتب الله لك الذل إلا له, فلا تأبى وتذل نفسك للناس 

 
ليس عندهم شيء لك ,إذا الله كتب أن هذا لن يوقِّعها دموعك لن تجعله يوقِّعها واسطاتك لن تجعله يوقِّعها 

 
والله هو فقط سبحانه { فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا.. } ماذا ؟ مثل ما أنكم تأكلون ؟

 
 

 

{أحياناً لا يكون عندي أكل !لا أعطاك كلمه دائماً تكون معك, قال{ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنْطِقُونَ

 


 جعلك تنطق فذهبت تقول للناس ساعدوني ,ولابأس إذا كانت الأسباب مشروعه

 
 لكن هل تشك أنك تنطق ؟ أنا لا أشك

 
إذاً لابد أنك لا تشك أن الرزق فوق وليس في الأرض 

 

لهذا حبيبي متى نذل ؟ إذا قل إيماننا

 

 
متى نهتز ؟ إذا قل إيماننا

 
متى نضيع ؟ إذا قل إيماننا

 

 

 

 
{..لهذا الله سبحانه وتعالى قال{هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ الأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِــ

 

 
 هل قال "وكلوا من رزقها " ؟؟ ( لا ) هي لا ترزق أحد ولا الذي عليها يرزقون, الذي يرزق هو الله الذي خلقها جل جلاله


 

{قال{.. فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِــهِ

 
سبحانه.. ليس رزقها ولا رزق الذي عليها , فالرزق عند ربي جل جلاله 


كيف أعرف أن عندي إيمان قوي أوإيمان ضعيف؟


قال النبي عليه الصلاة والسلام روحي له الفداء ,ودعونا نقف مع هذا الحديث ثواني


 

(قال: (من سرته حسنته وساءته سيئته فذاك هو المؤمن 

 
لو جئت ودخلت محل وخرجت وقالوا لك دقيقة هل أسمك فلان ؟


 

 

لقد فزت في السحب معنا على السيارة التي في الخارج, كيف سيكون الفرح ؟


 

 

 

إذا صليت ركعتين هل تشعر بفرح مثل هذا ؟

 

 
أو كنت أنت في سيارتك وقلت سبحان الله وبحمده,  هذه حسنة هل تفرح بها

 
أم متعود تقول سبحان الله وتكررها 33مره ولا فرحت بواحده,استغفرت كثيرا ولا فرحت بواحده ,إذاً هناك مشكلة

 
{إِنَّ هَٰؤُلَاءِ يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ } 

 
! تعطيه شيء في الدنيا يفرح ,يصلي لايفرح

 
أنت صليت الفجر اليوم , وهناك أناس غيرك كثير محرومين


 

()


يقول النبي صلى الله عليه وسلم, لما جاءه رجل قال :يا رسول الله كسبت اليوم أكثر من كسب في السوق


قال النبي عليه الصلاة والسلام كم كسبت ؟


قال :أوقيتين من الذهب 

 
قال النبي عليه الصلاة والسلام :ما شاء الله لكني أعلم من كسب أكثر منك


 

قال: يا رسول الله والله العظيم أنا آخر من خرج من السوق ولا أحد كسب مثلي

 

 قال النبي:ولكني أعلم من كسب اليوم أكثر منك


قال: يا رسول الله روحي لك الفداء لا أحد أنا أكثر واحد


 

قال عليه الصلاة والسلام:رجل صلى دون الفجر ركعتين نال خيراً من الدنيا وما فيها ,وأنت عندك أوقيتين

 

 

ركعتي الفجر السنه التي قبل صلاة الفجر ,هي خير من الدنيا وما فيها 

 
فهل حبيبي بصدق هل تسرك حسنتك ؟

 
إذا نظرت إلى حرام هل تتضايق؟ هل تحس أن بودك لو الأرض تنشق وتبتلعك؟,وهل تستغفرمن الذنب وتقول يارب اغفرلي ؟


أم أنه عادي عندك؟ نظرت حرام, وقلت حرام وسمعت حرام ,وسببت فلانه وفاتته صلاة وتأخرت ,هل عادي عندك؟

 
(يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( فذاك هو المؤمن  

 
(..في البخاري من حديث ابن مسعود قال ( والمؤمن يرى ذنبه كأنه جبل

 
لو نحن يا جماعة دخلنا عمارة ورآيناها اهتزت قليلاً , وقالوا يا جماعة هذه العمارة ستهدم وستسقط علينا

 

 

فكيف سيكون هروبنا ؟ سنبحث عن الأبواب وندفع بعض حتى نخرج لكي لا يسقط علينا جدار,فكيف لوأنه جبل؟ والله لايرتاح 

 
ليس هناك أحد لا يذنب كلنا غرقى في الذنوب, لكن كيف حالك وأنت تذنب وبعد ما تذنب ؟

 
ما الذي تشعر به ؟ هل عادي عندك؟ 

 
قال النبي عن حال المؤمن بعد الذنب( كأنه جبل هو واقع به ) جبل سيسقط عليه وليس حصاة 

 
لو أرمي عليك حصاة الآن ,حجر رميته عليك وأنت تنظر إليه من فوق, فكيف بذنب كأنه جبل

 
قال ( والمنافق يرى ذنبه كأنه ذباب قال به هكذا فطار) استغفر الله ..استغفرنا, هذه من مقاييس الإيمان



()

 
رجل شاب جاءني بعد محاضرة من المحاضرات ,قال يا شيخ والله العظيم إني لا أفوِّت قيام الليل


 

:أسأل الله أن يعيننا وإياكم فهو شرف ,يقول النبي عليه الصلاة والسلام في حديث الصحيح 


( وأعلم أن شرف المؤمن في قيام الليل ) 

 
اسأل الله أن يعيننا ,فإذا لم يعيننا الله فلن نقوم 

 
يقول جلست في الليل في غرفة لوحدي ومعي الإنترنت والكمبيوتر وأنا كنت أتصفح المواقع إسلامية


ويقول: وانا اتصفح جرني رابط دخلت عليه فنظرت إلى صورة وراء صورة وراء مقطع وراء مقطع يقول أقسم بالله يوم أغلقت الكمبيوتر وأنا أشعر أن الدنيا كلها انغلقت علي


 

فجئت أريد أن أنام ومسكت الجوال وجعلت الساعة قبل الفجر بساعة يقول وأنا بنام عجزت يقول والله العظيم أن نفسي تقول لي والله لن يجعلك الله أن تقوم لصلاة

 

,

يقول: أقسم بالله نفسي تقول لي والله لن تقوم ,تنام على معصية وتظن أن يشرفك بقيام الليل !؟؟


فأردت أن أنام فعجزت ونفسي تتردد علي والله لن تقوم ولا تهمك ساعتك هذه والله لن تقوم هذا شرف لا يعطيه الله لأي أحد


يقول :حاولت أن أنام فلم أستطع والنفس اللوامة تقول لي قم الآن


( ما من عبد مؤمن يذنب ذنباً فيقوم فيتوضأ فيصلي ركعتين لا يحدث بهما نفسه إلا غفر الله له ) 

 


يقول: فأحس أني أريد أن أنام ونفسي تقول لي قم صلِّي الآن فلن تستطيع أن تقوم الليل ,وتأتي آيات عند رأسي



{ أَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ ۚ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ۚ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ }

 
 
 

يقول :وأنا أريد أن أنام وبنفس الوقت أريد أن أقوم, ثم جاءتني الآية الثانية 


{تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ}


يقول قمت وتوضأت وصليت ,ويقول وأول ما قلت "ولا الضالين آمين", يقول جاءت في بالي قول الله عزوجل 
 

  

 
{... أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا.. } لمــاذا ؟{ يَحْذَرُ الْآخِرَةَ }
 
 

وأنا جلست أكلم نفسي :والله ستقف أمام الله وسيسألك عن المقاطع التي رأيتها قبل قليل
 


 

{ يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ ۗ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ }
 


 

يقول :وأنا ساجد أقول يا رب والله إني أحذر الأخرة والله إني ما قمت إلا لأني أحذر الأخرة ويا رب إني أرجو رحمتك إنك ترحمني قبل أن أنام وكررت الدعاء



يقول: صليت ركعتين ولم أوتر فنمت يقول والله الذي لا إله غيره قبل أن ترن الساعة بدقيقة قمت


 

نظر في الساعة ومازالت دقيقة على المنبه, يقول قمت صليت ما شاء الله لي أن أصلي ويقول ونفسي قطعتني تقطيع شعرت أني تراب ذباب والله أني أنظر لنفسي وأحس أني لا أساوي شيء


 

يقول :الآن أريد أن أكفر عن ذنبي بأي شيء ,يقول خرجت لصلاة الفجر ذهبت للمسجد صليت


 

يقول: جلست تذكرت حديث النبي عليه الصلاة والسلام أن الملائكة تستغفرلك ما دام في مصلاه تقول اللهم اغفر له اللهم ارحمه

,

 

وأنا أريد تلك الذنوب أن تكفَّر ثم خرجت ووجدت عامل نظافة يلبس جواربه ,أجلكم الله


يقول :فتذكرت أن الصدقة تطفىء غضب الرب فقلت يا رب أطفئ غضبك علي وأخرجت ما عندي  وأعطيته للرجل ,وأنا أمشي يقول والله لا أحد يعلم بي إلا الله


,ويقول قلبي متقطع وأردد ياالله يا رب إنك تعلم أن هذا فقير لي على دراهم وأنا فقير إليك أن ترحمني وتسامحني


 

يقول :ركبت السيارة فتحت الباب إلا والشيطان يأتي ويقول تلعب على من أنت تجلس تعصيه في الليل وتتصدق بدرهمين وتقول انتهى


يقول :وضاق صدري مرة ثانية وفتحت الراديو وليس المسجل راديو إذاعة القرآن ,يقول والله يوم فتحتها وأنا ضائق صدري يقول وأسمع قول الله عزوجل

 
 

 

{أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ }
 

 

 

 

 

وأغلقت الراديو وكانت الرسالة واضحة ,سبحان ربي جدول إذاعة القرآن لسنه

 
 

 

سبحان من جعل الآية هذه بين كتاب الله الثلاثين جزء وبين جدول إذاعة القرآن كلها,فيفتح الاذاعه ويسمعها


 

 

{أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ}
 


 

هذه النفس اللوامة يا جماعة الله أقسم بها بعد أن أقسم بيوم القيامة (وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ ),هذه النفس التي تلوم هل هي موجوده عندي وعندك


 
هل تلومك  نفسك بعد أن تنظر لحرام ؟ هل تلومك بعد أن تسمع حرام؟ تلومك أو لا تلومك؟


 

 

حبيبي الغالي ختاماً ,قصة ومثال


 

()

 


عندنا استشاري نفسي اليوم كنت معه الصباح  ,له كتب  وهو في مدينة الملك فهد الطبية استشاري جاء من ولاية متشقن الأمريكية ,أعطيك ملخص سريع عن حياته54   سنة


يوم أن كان عمره ست سنوات هُجِّر من العراق إلى أمريكا ومات والده ووالدته وعاش بين الكفار ,الله يستر على المبتعثين وعلى كل مسلم

 


طفل عمره ست سنوات عاش مع الكفار, فنشأ ملحد ليس عنده دين وهو معروف في ولاية متشقن ,يقول لي هو والله العظيم لا يكون هناك برنامج عن الإلحاد في التلفاز أو في الإذاعة إلا وأكون مشارك في الحلقة أو لابد يعملون معي مداخلة وحتى في لقاء مع الصحف لابد أن يكون لي تعليق


 

يقول :ووصلت إلى مرحلة أدخل الكنائس وأفسد على الموجودين فيها وأثبت لهم أن لا يوجد رب !! تعالى الله علواً كبيرا


يقول :كنت دائماً أكتب مقالات في الصحف ووعندي لقاءات في الإذاعات وفي كل مكان

 

يقول لو كان هناك رب كيف يخرج طفل يمشي في الطريق وتصدمه سيارة ويموت

 


يقول: أنظر للمجاعات في أفريقيا يقول لو كان هناك رب كيف يموتون هؤلاء الناس بالجوع وغيرهم لا, يقول وعشت في ضلال مبين قبل ثلاث سنوات


هو جاء عندنا لم يكمل أربعة شهور ,ذهب يلقي محاضرة في جامعة في أبو ظبي ثم عملوا معه عقد على أن يدرس كبروفيسور في الجامعة ودرَّس عندهم


يقول: أنا وزوجتي ملحدين ,ويقول في يوم يصيبني ألم في كتفي يقول لا أبالغ لكن لو خيرت في ذلك الوقت أن يقطع جسمي بسكين ويذهب الألم هذا قلت قطعوها وهذه روحي


يقول: ألم لا أنام ولا أكل ولا أشرب لاأعرف أعمل شيء يقول ذهبت للأطباء راسلت كل الذين أعرفهم في أمريكا عملت كل شيء وما ذهب الألم, وعملت إشاعة مقطعية طبيعية إشاعة مغناطيسية طبيعية والألم لم يذهب

 

 
 

يقول :قال لي رجل من البدو في أبو ظبي ,قال لي أنت الآن جربت الناس كلهم ,لماذا لا تدعو الله ؟

 
 

قال :الله ؟!! أنا عشت كل حياتي أقول لا يوجد( الله ) تقول لي أدعو ( الله)!؟


 

 

قال لي :يا أخي أنت ضعيف والذين ذهبت إليهم ضعفاء لماذا لا تذهب للقوي ؟

 
 

 

قال لي: أقرأ آية الكرسي ,  وأنا لاأعرف آية الكرسي ولا أعرف شيء


قال لي: سأذهب بك لرجل يقرأ عليك , وذهب بي لبدوي مثله


 

قال له: أقرأ عليه, يقول فنظر في وجهي ,قال: أنت والله لن يشفيك الله, قلت:لماذا!؟

 
 

 

 

قال :والله لن يشفيك الله ؟ أنت تجلس في أرضه وتشرك فيه وتقول ليس هناك رب وتريده أنه يشفيك!؟


 

 

 

يقول وحفظني آية الكرسي,و قال لي: إذا أنت لم تذهب الآن وتغتسل الآن وتتوب إلى الله وتشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله وتصلي وتدعي الله وتقرأ آية الكرسي والله لن يشفيك


 

يقول:و أنا ليس عندي خيار أصلاً ليس عندي إلا هذا الخيار, يقول :ذهبت للبيت وأغتسلت وقلت أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله وجلست أقرأ

 
 

 

 اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ

إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ



يقول وصرت أقرأها في اليوم180 مره,وبدأ الألم يخف ..ويخف ..ويخف ذهب الألم, يقول :والله لم يعد عندي ولا أي ألم وعرفت لماذا الله يبتلي الناس ؟

 
 

يقول :كنت أنا أرى الناس تتألم وأقول لماذا يتألمون؟!, وما ردني الله إلى النور بعد الظلام إلا بتوفيق الله سبحانه وتعالى ثم بسبب هذا المرض 


 

 
{.. أحبتي الفضلاء يقول ربي جل جلاله{ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا

 


 

الذي تكرهه وبودك لو تدفع دم قلبك ولا تريده{..وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ

 


 

مثال نختم فيه :

لوأن هنا نملة على الطاولة وأربعين نملة في الجهة المقابلة جاءوا يريدون أن يقطَّعون هذه النملة وينقضون عليها والنملة هذه واثقة فيك أنت, والنمل يقتربون والنملة تقول لك أنا واثقة فيك ما دامك موجود فأنا لاأخاف من كل هؤلاء النمل


 

حتى تختبر هذه النملة ماذا تعمل حتى تختبر صدقها ؟ الآن هي قالت أنها واثقة فيك حتى تختبرها ماذا تعمل ؟

 
 

 

النمل جاءوا هل تضرب النمل ويموتون؟ وكيف ستختبرها ؟

 
 

ستجعل النمل يقترب منها حتى تعلم أنها صادقة أم لا,وسيقتربون ويقتربون وأنت قلت للنملة أفعلي كذا وكذا وأنا جالس أنظرولا تحملين هم


 

 

لو رأيت أنت النملة بدأت تفعل أشياء غير التي قلت لها ,وتحاول أن تذهب إلى نمل بجانبها من الضعفاء وتقول لهم ساعدوني !!,هل ستساعدها حينها أو ستتركها ؟ ستتركها

 


 

وإذا ثبتت ؟ستجعل النمل يقتربون ويقتربون ويقتربون,وأنت قادر عليهم كلهم في أي وقت وبأي طريقة تقدر أن تسكب عليهم ماء يموتون وتنفخ عليهم ,وتقدر تضربهم وتنسفهم نسف وتطحنهم


 

 لو النملة خافت ,كنا سنقول كيف تخاف وهذا عندها قوي أكبرمن النمل,ولله المثل الأعلى

 

ولكن أنت بالنهايه مخلوق ضعيف وتموت


لهذا الله عز وجل قال :{وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ}لا يموت جل جلاله والناس يموتون


 

 

قال الله {    وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ


 

 

سبحانه ..لهذا الله عزوجل إذا أراد أن يختبر عبد يجعل المخاطر تقترب منه 


 

إبراهيم عليه السلام لما قالوا اقتلوه أو حرقوه ما حرقهم الله جعلهم يقتربون

 

جاءوا وإبراهيم ينظر وبدأو يجمعون الحطب وإبراهيم ينظر وقربوا إبراهيم واشعلوا النار والله يختبره جل جلاله يقدر ينسفهم من أول وفي أي وقت سبحانه
 
 

فأشعلوا الناروعرَّوا إبراهيم عليه السلام لأجل ذلك هو أول من يكسى عليه السلام يوم القيامة ,ثم ألقوه في النار,وهو في الطريق قال كلمة نقلها لنا للنبي عليه الصلاة والسلام في البخاري


قال النبي عليه الصلاة والسلام :

 

(حسبنا الله ونعم الوكيل قالها إبراهيم يوم أن ألقي في النار)


 

قالها وهو ملقى في النار وهو يسقط على نار,وفي الأثروإن كان فيه مقال قال جاءه جبريل عليه السلام بصورته التي خلقه الله عليها  600جناح

,

بجناح واحد كما جاء في البخاري في حديث عائشة جناح واحد يسد الأفق ولن تستطيع أن ترى لا شمس ولا قمر ولا نجوم ولا سماء ,599جناح شاغرة,وجناح واحد أجتث قرى قوم لوط


من أهل التفسير من قال أربعة وثمان وعشرون قرية أجتثها بطرف جناح ,فيقول جبريل: يا إبراهيم ألك من حاجة ؟

 
هل تريد أن أضرب جناحي على نارهم وأطفئهم هم ونارهم؟


 

قال أبراهيم عليه السلام: منك فلا ولكن من الله فنعم

 
 

 

أنت ممكن أقول نعم ويميتك ربي ,ممكن أقول نعم ولا يأذن لك ربي

 
 

أنا أعرف الذي خلقك ,وأعرف الذي تستأذن منه ,أما منك فلا وأما من الله فنعم

 
 

 

{قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ }


 

لو أحد منا معه سطل ماء ,سنقول له أرجوك فلتكبه على النار, ليس هناك مشكله في عمل الأسباب ولكن قلبك متعلق بمن؟هذا يا جماعة أسمه الإيمان


 

لهذا موسى عليه السلام الله يجعل فرعون يقترب (وهو في مقياس الله وقدرته كالنمل)ويقترب فرعون ومعه 600ألف مدججين بالسلاح ويقتربون


وموسى أمامه البحر والذين معه خذلوه ,قالوا { إِنَّا لَمُدْرَكُونَ} ويقتربون ويقتربون ويقتربون(قَالَ كَلا 

 
 

 

والله النملة لو كانت واثقة فيك ستقول كلا

 
 

 

فكيف نحن ولله المثل الأعلى إذا وثقنا بالله عزوجل ؟
 


{قالَ كَلا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ}

 


 

إمرأة ترسل لي رسالة قبل ثلاثة أيام تقول خطبني شخص وذهب والآن نقل من المدينة التي أنا فيها والآن تقدمت في العمرو أنا غبية " لو" أني وافقت عليه في ذلك اليوم ...عندها مشكلة في الإيمان , هي ما خسرت زوج خسرت إيمان 

 

أحبتي الفضلاء القضية  قضية إيمان

 

 
أعطاك الله صلاة الإستخاره هديه كي تستخير في أمورك ,وفي الحديث


  كان النبي عليه الصلاة والسلام يعلمنا الإستخارة في الأمر كله وكان يقول إذا هم أحدكم في الأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة وليقل اللهم إني أستخيرك بعلمك


 

 

 

لماذا بعلمك ؟ لأن كل الذين ستسألهم أحدهم سيقول لك أفعل والأخر سيقول لك لاتفعل


 

أحدهم عمل عملية ونجحت وقال لك أنصحك أن تعملها


 

والثاني عمل نفس العملية لعمه ومات قال انتبه لا تعملها فالأنسان متذبذب برأيه


 

فأنت تقول بعلمك يارب ليس بعلم الناس بعلمك هل تعلم أنه يصلح لي أو لا


 

 

(..واستقدرك بقدرتك واسألك من فضلك العظيم..)


الفضل الذي به كلاك تغسل ,من فضله العظيم أنك إذا أردة أن تقوم تقوم ,وإذا تريد أن تحرك يدك حركت يدك , هذا كله من فضله العظيم  وهناك ملايين يريدون أن يتحركون ولا يستطيعون


 

(..أنك تقدر ولا أقدر..) 

,, أنظر ضعفك هذا هو من يجلب لك قوة

 


(وتعلم ولا أعلم إنك أنت علام الغيوب إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ودنياي وعاجل أمري وآجله فكتبه لي وقدره لي ويسره لي..) ,,دعاء عظيم


 

 

(وإن كنت تعلم أنه فيه شر أصرفه عني وأصرفني عنه وأقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به)

 

يمكن الخير ليس في هذا الأمربل في شيء ثاني أخرجه لي يا رب سبحانه


وبعدها "رضني به "اجعلني اختاره  وانا راضي ولست ضائق الصدر





 ()

 

 

 أعرف أحد الحاضرين الآن شهد وعلم بموقف الذي حدث في عناية الأطفال في مدينة الملك فهد الطبية


مريض طفل صغير وزنه خمسة كيلو غرام صغير الحجم ,أصيب بفشل كلوي حاد آثرالتهاب ثم توقفت عنده الكلى وانتفخ ,ووجه انتفخ  والأجفان منتفخة وأصبح مغلق العين


فجاء القرار أن تغسَّل كليته الآن, جاء أباه ووقَّع موافقة على إجراء العملية قلت لأبيه وأمه وهم جالسين يبكون عند السرير قلت لهم هل استخرتم ؟


قالوا :لا ولماذا انتهى الأمر ,فمساعد الإستشاري صاحب التخدير موجود


العمليه ستأخذ ساعتين ونصف لأنه منتفخ,والآبره تخرق أو لاتخرق ولانك لاتستطيع أن تصل لأي وعاء دموي والشرايين والأوردة لاتقدر أن تصلها لأن الشرايين صغيره لطفل صاحب خمسة كيلوا فيجب أن يشقون الفخذ ويبحثون عن الوريد ويضعونه فيه للغسيل

 
 

المهم قلت لهم :هل استخرتم؟ وقالوا: لا ما استخرنا لأن انتهى جائوا ليأخذونه


قلت لهم :اذهبوا استخيروا الأن , فذهبت المرأة وخرجت من العناية لإستراحة النساء تصلي والأب ذهب يصلي في مصلى الرجال


فلما عادوا سألنهم هل استخرتوا ؟ وقالوا :ودموعهم في أعينهم,نعم استخرنا

 

 
والله يا جماعة المريض جاهز مفكوك من أجهزة العناية إلى الأجهزة الخاصه بالتنقل , والعمليات تنتظر فتصل مساعد الأستشاري قل هل نأتي به؟


 

قالوا: لا ,ستأجل العملية للغد لأن ليس عندنا ما يصلح للكلى لأن وزنه خمسة كيلوا ,وانتهت التي عندنا وسنطلب من المستشفى العسكري وغدا سنأتي بها لكم


تأجلت العمليه وكنت مناوب وموجود المغرب ويتصلون بي و قالوا نبشرك خرج البول, أخرجه ربي سبحانه جل في علاه وأخذ الطفل اسبوعين في بيتهم لا غسل ولا إنشقت رجليه



يا جماعة أين نحن عن صلاة الإستخارة؟


 

عندما تريد أن تعمل شيء استخير إن كان فيه خير فلك وإن كان ليس فيه خير يصرفه الله عنك




كيف أزيد إيماني؟


 

اعمل بضع وسبعين شعبة كل ما تعمل عمل تأخذ منديل وترميه قل يا رب زد إيماني تذكر يا رب زد به إيماني وادعوا الله في أي شيء تعمله


الوضوء شطر الأيمان هو نصف الإيمان لوحده "عبادة ", ليس مع الصلاة بل لوحده ,وأنت جالس أذهب توضأ فهوشطر الإيمان 
 

 

لماذا توضئت ؟ حتى ربي يراني 
 


فحبيبي الغالي كل ما تعمل عمل يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية راجع نفسك قل اللهم زد إيماني


 

يا رب حبب إلي الإيمان وزينه في قلبي وكره إلي الكفر والفسوق والعصيان

 


أحفظ الله حبيبي الغالي يحفظك, أحفظ الله تجده تجاهك ,وإذا سألت فسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله , وأعلم أن الأمة لو اجتمعوا ليأخذوا منك درهم أو يخصمون من راتبك درهم لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله لك وإذا أرادوا أن ينفعوك لن ينفعوك بشيء إلا بشيء قد كتبه الله لك

 


ما دام هو الذي كتب قدري ورزقي فلماذا أطلب من الضعفاء ؟

 
 

ما دام هو الذي كتب وقدر,فسأعمل العمل والسبب المشروع وأوكل أمري كله لله سبحانه

 
 

 

الموت لا يقربه مرض ولا تبعده صحة

 

ورزقك عند الله فلا تطلبه من غير الله بذل ,لا تذل إلا لله عز وجل

 




اسأل الله سبحانه وتعالى جل في علاه أن يزيد من إيماننا وإيمانكم


 

اسأل الله أن يفرغ علينا الإيمان والصبر واليقين إفراغا


 

اسأل الله جل في علاه أن يجعلنا وإياكم ممن قال فيهم ومن يؤمن بالله يهدي قلبه


 

اسأل الله أن يهدي قلوبنا وأن يصلح قلوبنا وأن لا يفرقكم من هذا المكان إلا وقد اعطاكم امانيكم وأعظم منها إن ربي على ذلك قدير وإنه بالإجابة جدير وإن ذلك كله عليه يسير

 


 

وأصَلِّ وأسلم على أشرف خلق الله محمد بن عبدالله عليه الصلاة والسلام 
 
 
 

تفـريغ : مجاهــدة

 

 

 

 

الاستماع للمحاضرة


www.abdelmohsen.com/play-897.html



  الايمان word   الايمان pdf


  • الثلاثاء PM 08:17
    2013-10-29
  • 8399
Powered by: GateGold