كلمة

المحاضرة
Separator
  طباعة اضافة للمفضلة
كلمة
139 زائر
05-01-2018

كلمة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم أما بعد:

أسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا وإياكم لكل خير، أحبابي الوصية الأولى لنفسي وإياكم إن الإنسان دائماً يرى ما قدره عند رب العالمين؟

ما معنى هذا الكلام؟

الآن في متابعين لكم وفي معجبين وفي مشجعين وفي ناس مثبطين، أهم شيء كل يوم وكل سجدة ،وكل دعوة تدعوها أن ترجو الله جلا في علاه أن يجعل ثنائك عنده في الملأ الأعلى، تكون عند الله أول شيء غالي لأن لا أحد يعطي مثل عطاء رب العالمين.

اجمع عطائهم كلهم واجمع مدحهم كلهم لا تساوي في الميزان إن يذكرك الله عند جبريل و ميكائيل.

كل ثناء الناس هؤلاء كلهم، أحد الإخوة قبل كم يوم جاء أمسك السجادة هذه وقدمها للإمام كانت في الصف الثاني وقدمها للإمام فقلت له: احتسب أجرها عند الله، إن كل من يسمع هذه الصلاة من الإمام صلّ بمكان أنت وضعته له، وكل قراءة يقرأها أنت الذي وضعته له.

فقال لي أحدهم بجانبي قال : لا يكفي إنه ينوي نية الخير وانتهى؟

فقلت له كلمة، فقال: أول مرة أسمعها.

هذه إنه يكفي ينوي نية الخير هذه اسمها "إِنَّمَا الأَعْمَالُ بالنِّيَّاتِ" إنك نويت الخير، "وإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى" هذه حلق فيها بخيالك على كيفك.

يعني مثلاً واحد سأله واحد قال له :أين مكان تحفيظ القرآن؟

قال له :هنا في مدرسة تحفيظ للقرآن.

هذا فعل الخير صحيح؟

الآن يأخذ أجر ، أحدهم جلس قال أنا الآن أريد أن أنوي هذه "إِنَّمَا الأَعْمَالُ بالنِّيَّاتِ وإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى" نويت الآن إني أدِلّهُ فكل حرف يحفظه ولده لي فيه حسنة، كل واحد يِسمع له ولده أنا لي فيه حسنة، كل ما حفت الملائكة المجلس سيذكره الله سيذكرني أنا فيمن عنده هذه اسمها "وإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى".

لإجل هذا في أناس تصلي سنة الفجر ويأخذ أربعين، وأحدهم يأخذ سبع مائة، وأحدهم يأخذ يضاعف لمن يشاء لماذا؟

لأن كثرة النوايا لديه وضحت أحبتي ؟.

هذه "وإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى" أكثر فيها على كيفك، هذه لوحدها تزيد من إيمانك تستشعر عظمة الذي أنت تفعله ، لإجل هذا العلماء كلما تعلم زيادة فضل مثلاً صليت ركعتين أحتسبها تحية المسجد، وأحتسبها ركعتي قبل الفجر خير من الدنيا وما فيها، وأحتسب إنها في وقت فاضل بين الآذان والإقامة، واحتسب فيها دعوة خذ راحتك "وإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى" خذ راحتك.

قدمت السجادة خذ راحتك.

اجمع بين النيات هذه تحديداً معنى الحديث "وإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى" ليس معناها واحد

"إِنَّمَا الأَعْمَالُ بالنِّيَّاتِ" شيء "وإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى" شيء آخر.

أحد الأخوة جاء وجد أبوه يسمع الترجمة البنجلاديشية بعد صلاة الجمعة، يصلون صلاة الجمعة بعد الصلاة تقريباً نصف ساعة يجتمعون الأخوة من بنجلاديش يشرح الخطبة فوجد أبوه جالس معهم فقال لأبوه : تفهم بنجلادشي؟

قال: لا.

قال أجل لماذا تجلس معهم ؟

قال الملائكة تحفهم تخرجني أنا عنهم!

وإذا ذكر سبحانه وتعالى كل واحد باسمه لا يذكرني لإني لا أفهم!

أنا الآن نيتي "وإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى" رواه البخاري ومسلم في صحيحهما.

أنا أفكر، عش بخيالك وفكر وأنت تعلم إن لا أحد ينفعك ثنائه مثل ما ينفعك ثناء الله عز وجل.

اثنين تريد تعلم إن الله تقبل منك كل هذا أم لا؟

شاهد أثرها في قلبك، وفي سرعتك للطاعة بعدها ، وبُطئِك عن المعصية لأن الله سبحانه وتعالى يقول: { وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ} تجد أشياء جديدة.

الوصية الختامية لكم أحبتي ..أرجوكم لا تشكرون أحد قبل الله عز وجل ولا تسألون ثناء أحد قبل ثناء الله عز وجل وكل ما في خاطرك قُله وأنت ساجد انتهى؟

وصية أقولها ما رأيت بفضل الله سبحانه وتعالى قناة ولا هو الله مجاملة الحمد لله ما أجامل في دين الله إن شاء الله ما رأيت قناة جمع الله لها سبحانه بين قوة المحتوى وقوة الجاذبية ليس فقط للمتسابقين حتى الناس الذين بالخارج بفضل الله مثل هذه القناة هذه نموذج الآن أن كثرة المشاهدات، هذه يا جماعة ليس معياراً بعض الناس يفكر إذا فعلت خير وأتوا الناس كثيراً معناه إني صحيح!

لا لا ترى {أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}

{وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُون} الكثرة لا يعني أنها ميزان للنجاح.

لإجل هذا قلت لأحد من أبنائي الذين اتبعوه بعد تغريدة واحدة أكثر من الذين اتبعوا نوح عليه السلام تسع مائة وخمسين سنة، لا يملك جوال، ابني فارس ليس لديه جوال، أخذ جوال أخوه وأرسله رسالة مرة في تويتر قال: "السلام عليكم، أنا فارس!".

اتبعوه مائتين وواحد وسبعين لا أدري كم! لا يملك جوال أصلاً!

نوح عليه السلام جلس كم؟ تسع مائة وخمسين سنة قيل اتبعوه ثلاثة عشر أكثر رواية ثلاثة وسبعين! تسع مائة وخمسين سنة الكثرة لا تعني الفوز ؟

فأنت لو تعمل عمل صالح يكفيك ثناء الله عز وجل عليك أحسن من ثناء الناس كلهم.

الوصية الأخيرة للقناة وهذه الوصية الأولى: إن ما نذكر النجاح بالكثرة.

اثنين: أثبت لأن الله سبحانه وتعالى أراك أن النجاح بفضل الله سبحانه فوق إنه نجاح عند الله أعطاك الله عز وجل فوق النجاح الأساسي في المحتوى وقوة المحتوى والثبات وخدمة كلام الله عز وجل والتدبر، أعطاك الله سبحانه وتعالى بشارة أخرى تحصيل حاصل إن الناس كلهم متفاعلة اليوم الناس قالوا في الهاشتاق وصل السابع في العالم وتسأل الله أن يجعله الأول عند رب العالمين لا تشغلك هذه الأرقام أهم شيء أنا مُصلح صح أم لا؟

إذا بدأت تلتفت للناس سيزيغ قلبك وتبدأ تتابع الناس آخر آية أقولها في هذا السياق ..

الله سبحانه وتعالى يقول {وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم} بقائك أنت في الدائرة ،أهم شيء هو النجاح بقائك في دائرة الحق وأن أقدم الحق قال الله عز وجل {وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ} وأنا إذا حكمت بينهم بما أنزل الله لا أتبع أهوائهم قال الله ولا تتبع أهوائهم {وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ} تخرج عن الدائرة {وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ} عن ماذا ؟ أنا ماشي بشكل صحيح قال {عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ} أحدهم يقول أن أثبت وكل شيء على الدين مع إن ما لا أحد متابعني قال الله {فَإِن تَوَلَّوْا}

لا .. ماذا قال الله ؟ أحبتي ماذا قال في الآية اكملها {فَإِن تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ} أناس حرمهم الله من الخير لكن لا تخرج من الدائرة لإجل تدخلهم بدائرة ليست بدائرة الحق ،دائرة الحق أنت اخترعت هذه الدائرة جديدة قال {فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ۗ } أحدهم يقول إذا كان كذا، أجل أكثر الناس لا يتابعوني إذا كانت البرامج كلها جادة لا يتابعوني أعطاك الله الإحصائية قال {وَإِنَّ كَثِيرًا}

سأريحك أعلمك الكثرة {وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُون} يريدك تفتح دائرة جديدة ويدخل في دائرة ليست دائرتك، فأنت يا من ولاك الله أمر هذه القناة أراكم الله عز وجل الآن القوة والجاذبية مع قوة المحتوى والثبات كلها جمعها الله لكم ما جمعها لأنبياء ترى إنه يعطي، يبشرهم بكثرة الناس التي هي تحصيل حاصل لا تلتفت للكثرة وتنسى فضل رب العالمين {وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُون}

أسأل الله أن يثبتنا نحن وإياكم ويجعلنا وإياكم في زيادة وفي خير وأعظم هدية ومنّه من الله هي القبول ولا يملكها إلا الله نسأل الله أن يتقبل منا ومنكم وأستودعكم من لا تضيع ودائعه أستودع الله دينكم وأمانتكم وخواتيم أعمالكم.

جزاكم الله خير وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

   طباعة 
1 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
التعليقات : 0 تعليق
Separator
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 5 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
Separator
المحاضرة السابق
المحاضرات المتشابهة المحاضرة التالي
جديد المحاضرات
Separator
لنتدبر آياته - المحاضرات المكتوبة
برنامج لبيك - المحاضرات المكتوبة
تفسير بعض آيات سورة غافر - المحاضرات المكتوبة
هل أنت مؤمن حقًا؟ - المحاضرات المكتوبة
يدعون إلى الخير - المحاضرات المكتوبة
تواصل معنا
Separator
البحث
Separator
التغريدات
Separator