الكبر قد يكون سببًا في صدك عن الحق

المحاضرة
Separator
  طباعة اضافة للمفضلة
الكبر قد يكون سببًا في صدك عن الحق
253 زائر
23-12-2017
الكبر قد يكون سبباً في صدك عن الحق
الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه ، أما بعد :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أحبتي الفضلاء .. دائماً شبهة أهل الشرك أن الدعاء ليس عبادة أصلاً وأن الذي يفعلونه ليس شرك صحيح ؟ إنطراحهم عند القبور وعبادتهم للأولياء ليست بشرك ؟ وقلنا أن الله سبحانه وتعالى قد فصّل في القرآن تفصيلاً قال جلّ في علاه (وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفصِيلاً)
دعه يقول الدعاء ليس عبادة (وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ) ودعه يقول أن دعائي عندهم ليس بشرك بتلقى في هذا القرآن الرد عليه وأحسن تفسيراً قال الله عزوجل(وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا )لإجل ذلك حين تكون مناظرات اليوم بين أهل السنة الذين يزعمون أنهم يتبعون كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاه والسلام وأهل الباطل يزعمون أنهم يتبعون الحق تحصل مناظرات تطول بشكل عجيب لانه قلتم كذا وقلنا كذا ، و الله سبحانه وتعالى لا يقول شبهة عندهم إلا يقول (قٌل) وهذه (قٌل) الحديث الذي يليه لا تسمعه في كثير من المناظرات وإلا كان ينتهي الموضوع مباشرة، لإن قوة هذا القرآن لاتعطيك فرصة للذي بأمامك أنه يفر الله سبحانه وتعالى يقول )وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا (لكن هذا الحق إذا جاء لا يقف عنده الباطل ،لكن إذا تتحدث كلام بكلام وعقل بعقل هنا تخسر يعني تطول في المناظرات قال الله عزوجل (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ (
لماذا يدمغه ؟ لماذا ما ضربت كتفه أو في رجله ؟ لا لو ضربت في رجله أو كتفه يعرج ويمشي لكن إذا جاءت في الدماغ هنا (فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ ) انتهى ..
(وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ ) إذاً قوة هذا القرآن إذا جاءت انتهى ، الله قال بعدها
) قُل) هذا المثال أحبتي الذي قال الله فيه عزوجل (بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ)
فيه ثلاث عناصر هنا أحبتي : وعظيم هذا القرآن لما يقول الله سبحانه وتعالى (وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ ۖ وَمَا يَعْقِلُهَا( كثير يقرأ ويمر على المثل و يقلب الصفحة لكن فيه واحد يقف
أسأل الله أن يجعلنا منهم (وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ) الله يجعلنا وإياكم منهم ترى كل مثل تمر عليه وتقلب الصفحة لم تفهمه أعرف إنك مع هذا المثل لست من العالمين أي مثل يمر..
و هذا المثل أحبتي ( بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ (
توجد فيه ثلاث عناصر :العنصر الأول : قاذف وهناك مقذوف به وهناك مقذوف صحيح ؟
دائماً المقذوف به أصغر من المقذوف أو المقذوف عليه ، رصاصة صغيرة هنا وتسقط رجال كبير صحيح ؟ وقنبلة صغيرة تسقط مبنى ، الله عزوجل يعلمك إنه ترى على ضعف الحق فيه عناصر ثابته تجعل هـذا الباطل الكبير يزهق وينتهي وهنا يعلمك الله ترى الحق دائماً ضعيف بالأمور المعنوية أقل عدد وأقل عُدّة وأقل مال يجمعون بالريالات التبرعات وجهود النصارى بالملايين ولا أحد يقول أين حولت وأين جئت الرافضه العالم ..
حسناً أهل السنة لديهم شيء قليل صحيح ؟ لكن إذا كان معك الحق الله يقول من القاذف بالآية ؟ علمك أن القاذف هو الله عزوجل ، المقذوف به الحق الناس القليلين يتحدثون ، لكن الضربة أين جاءت ؟ في الدماغ فإذا هو زاهق لإجل هذا الله سبحانه وتعالى يقول (إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً )
لم يقل وتكيدون ، كان قد ضاع الدين من زمان قال الله (وَأَكِيدُ كَيْداً ) مادام الله الذي يكيد (وَمَكَرُوا مَكْرًا )لم يقل ومكرتم كان انتهينا من زمان قال ( وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ) إذاً القوة هنا في الحق ، انظر للسؤال أكثر المناظرات تطول الدعاء عبادة أم ليس عبادة ؟ إجتمعنا في السورة أول السورة يقول الله عزوجل )قُلْ أَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ) الذي أنت واقف على قبره (أَرُونِي) تعال معي وأرني سنتيمتر في السماء هو خلقه أو سنتيمتر في الأرض هو خلقه أو مخلوق لو ضّب أو حشرة قل لي هذا خلقها (أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ) ما عندهم شيء ! ( أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ ) حسناً ما تلقى ( ائْتُونِي بِكِتَابٍ مِّن قَبْلِ هَٰذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِّنْ عِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ( ما عندهم شيء فيرد الله عليهم قال الله (وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ ) يذهب يدعولغير الله من الأولياء الصالحين يضيع وقته (وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ له ) إلى متى ؟( إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ(والمشرك يقول هم يسمعوني والله سبحانه تعالى يقول (وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ) وهم : أي الأموات لا يدري عنك ! فالله سبحانه يقول (وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُوا مَكَانَكُمْ أَنتُمْ ) مكانك قف! فالدعوة هي دين (وَشُرَكَاؤُكُمْ ۚ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ ۖ وَقَالَ شُرَكَاؤُهُم مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ ) (فَكَفَىٰ بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ) للآن لم نجب الدعاء عبادة أم لا ؟ (وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ ) مثل ما قال الله يوم القيامة أعلمك الفتوى بشرككم (وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ) ووضوح غير طبيعي (تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ) لاجل ذلك دائماً يقول الله سبحانه وتعالى أسأل (لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُم مِّن ظَهِيرٍ) أي لا مشاركة ولم يساعد وقال الله تعالى بعدها ماذا ؟

(وَلَا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ ۚ )

إذاً القاعدة أحبتي تتحدث في أول السورة ثم يمر لك في داخل السورة ووسطها وهي نفس ماذكره الله في أول السورة وآخر السورة؟ تتحدّث عن الذي أتى في صدر السورة ..

قال الله تعالى : (حم تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ مَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنذِرُوا مُعْرِضُونَ )

انظر كم كلمة انذرا جاءت في القرآن!

( مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ ۖ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ) آخرها نذير مبين!

قوم عاد وإعراضهم عن النذر ( وَقَدْ خَلَت النُذُر)

كيف أعرضوا ؟ لتأفكنا عن آلهتنا ، أتعيذاني؟

انظر إلى الكبر ، كل هذه الردود التعبانة مصدرها الكبر

أعاذني الله واياكم من الكبر ، قال الله عزوجل : ( وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُم بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَفْسُقُونَ )

كلها استكبار! أساطير الاولين! افك قديم! سحر!

و في آخر السورة؟ أخبرك الله أن يوجد ناس استفادوا من هذا النذير . (وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا ۖ فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَىٰ قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ ) لم يستفد لا بل هو يتبنى الفكرة ويصبح منذر بالأساس ..

في أول السورة أغلق الموضوع في آخر السورة( مَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ )

هل في آخر الصفحة شيء؟ ( أو لم يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ )

هناك في تنزيل الكتاب! وهنا ( إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَىٰ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ )

يُخبرك بإن الجن لم يجلسوا ويتفلسفوا في الكبر !

ليس لديهم علم ،الذي متكئ عليهم هل خلقوا شي في الارض؟

لم يعرفوا فقالوا (إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنزِلَ مِن بَعْدِ مُوسَىٰ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَىٰ طَرِيقٍ مُّسْتَقِيمٍ)

أحبتي سؤال الجن سوف نتحدث عنهم حديث طويل ..

السؤال ما الذي جعل الجن يستفيدون من النذاّره؟

علموك الجن أن الخشوع ليس بمعنى الدموع

لإجل هذا (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِن الحَقْ ) قلوبهم! لم يقل عيون ، ماذا استفادوا الجن؟ لماذا هم غيروا كل ملفات حياتهم مرة واحدة !

ونحن لماذا هكذا ؟

أحبتي القرآن تفصيل، وهم طبقوا شروط وأخذوا وعود

ماهي الشروط؟ نحتاج أن نطبقها من اليوم!

ماهي الشروط التي فعلوها الجن فصّب الله عليهم القرآن وفتح على قلوبهم ، هل تذكرون؟ قلنا هناك ثلاث عناصر وواحدة ليس لديك بها يد؟ الثانية تعمل عليها واذا رأيت الثمرة الثالثة فأنت تمشي بشكل صحيح ماهي الثلاث عناصر؟

الأولى القرآن : ليس لديك بها يد ، فيه نزل

الثانية: التي تعمل عليها أن يصل إلى قلبك ، وكيف أعرف انه وصل إلى قلبي؟ أنك لا تقدر تسكت إذا قرأت آية لابد تتكلم عنها ، مالدليل؟

1- ( وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ)

2- ( عَلَىٰ قَلْبِكَ )

هل وصل؟ ماهي الثمرة ؟

(لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ )

كل مايتكلم القرآن عن هذه الثلاثة يريد أن يوضحها لك بشكل واضح مثلاً

( المــــــص ) الأول

(كِتَابٌ أُنزِلَ إليك ) أين أركز عليه؟

( فَلَا يَكُن ) هُنا!(قلبك) لاترى كم آية قرأت، وكم صفحة عدّيت وكم جزء انهيت وكم مرة ختمت! انظر كم واحدة وصلت إلى قلبك ، اسأل الله أن يجعل القرآن ربيع قلوبنا

(فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ) ماهي الثمرة؟

( لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ )هل الجن دخل القرآن في قلوبهم؟ هل وصل؟ مالدليل ؟

( فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَىٰ قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ ) يعني الآية التي أخذها تبنّاها وبدأ يعمل عليها

منهج حياة ، حسناً لماذا وصل إلى قلوبهم؟

هذا السؤال نريد مؤشرات تخبرني ماذا عملوا هم؟

أحبتي الله أعطانا في القرآن شروط ووعود،ونحن علينا تحقيق الشروط وهو عليه جل جلاله أعطاءك الوعود

قال تعالى : ( وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ )

نحن سمعنا لكن لم نستفد شيئاً ، من كل قلبك وحتى أنها لا تكفي فقال

(وَأَنصِتُوا )طّبق هذا الشرطين وماذا سيعطيك ربي؟

(لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) هل طبقّوها الجن أم لا ؟ هل طبقوها نصاً ؟ أين ؟

( وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ) هذا نصف الشرط

( فَلَمَّا حَضَرُوهُ ) انظر إلى الأدب! أدبنا مع القرآن ليس هكذا! يُقرأ القرآن والناس تتحدث

(قَالُوا أَنصِتُوا ۖ) هذا كلام لا يُقاطع

فلما طبقو هالشرطين ، رحمهم الله ودخل هالقلوب ودخل القرآن

(فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَىٰ قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ )

هذا واحد فعلوه الجن ، أرجوك أخي الغالي وأختي الكريمة كل ماجئت عند القرآن تأدب .. هذا كلام كبير! والله ياجماعة في البخاري في حديث النواس بن سمعان

يقول النبي عليه الصلاة والسلام! يقول شيء لا نراه يقول إذا أراد الله أن يتكلم بالوحي

أي آية تنزل ، قال أخذت السماوات السبع رعده أو قال رجفةً شديدةً! السماوات!!! لو قال سقف!

تقرأ كلام ثم يتحرك ماذا فعلت!!

قال يتكلم بالوحي! ثم كل الملائكة تخر لايتحملون الكلام

(إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا ) إذا ذهب هنا ثقيل إذا ذهب أي مكان ثاني لا تشعر بشيء ( مَاذَا قَالَ آنِفًا ۚ ) أخذت السماوات والأرض رعده شديدة وخرّت الملائكة كلهم وكان أول مايرفع رأسه جبريل عليه السلام قال فيسمع ثم يسألون الملائكة ، أحبتي هذا مذكور في القرآن ..

( حَتَّىٰ إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ ۖ قَالُوا الْحَقَّ ۖ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ ) تكملة الحديث ،فهذا يا احبتي يجب أمامه الأدب ! اسأل الله ان يرزقنا وإياكم الأدب ، ختاماً مالذي فعلوه الجن ؟ وفتح الله قلوبهم ، قلنا في السابق أن القرآن من عظمته إذا سمعته واستمعته وانصتّه وماكنت من المتكبرين سينقلك القرآن من المكان الذي أنت به إلى مكان أعلى حتى وأنت كافر! حتى لو إمام الكفرة حتى لو أنت قس!

( ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ)

و جالس مركز ، نقله الله من (يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ) (وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّه) لماذا ؟ يُنذر لانه إذا دخل يريد يتحدث

حسناً إذا كنت أنا مؤمن ؟ يزيدك إيمان .

قال الله عز وجل : (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ)

ففيه زيادة .. توصل الشاحن بالجوال ترى أنه فيه شيء زاد

تقرأ قرآن ، لم يزد شيء ؟ لابد ترجع تلوم نفسك

(قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ * أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ)

سؤال ..

كم من المفترض يبقى أثر القرآن في قلبي ؟

بعضنا أول ما تنتهي الآية انتهى .. إنتقل الإمام بالآية الثانية ذهب أثر الآية الأولى

لا ! الله سبحانه و تعالى ، مثل الجن أثر القرآن مرة واحدة بقى معهم طول الحياة ، الله أخبرك و قال سبحانه : ) وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ ۗ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍ )لا تستعجل .. لا تعجل بالقرآن (وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلًا )

بس إسأل سؤال صحيح يأتيك الجواب بعدها ..

لم يقل الله قل إقرؤه ! و لا قال قل إسمعوه ! و لا قال قل إحفظوه ! كل هذه جيدة ، لكن قال (قُلْ آمِنُوا بِهِ )

مثل ما الجن قالوا آمنا ، انتهى يكفي ؟ لا بعدها لم نشرك بربنا

(وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا ) (وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَىٰ آمَنَّا بِهِ)

و من يؤمن بربه فلا يخاف فالله سبحانه يقول : (قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لَا تُؤْمِنُوا ۚ)

أحدهم يقول و ماذا شكل الإيمان هذا ؟ انظر التفصيل ! كيف شكل الإيمان

وكيف أشعر اني أنا أحد من هؤلاء ؟

قال لك (إنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ ( اخبرك ماذا يفعلون؟

(إِذَا يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا )

نحن أيضاً نقول سبحان ربي الأعلى .. لا لا اكمل

(سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا) وعد ماذا و أنت ساجد ؟ متى وعدك ؟

الذي سمعه و هو بالأعلى ، و هو جالس بالأعلى سمع أناس كثير من الذين أنعم الله عليهم مثل الجن للتو انعم الله عليهم وعاد معضوب عليهم .. فهو سمع ناس كثيرين مدحهم الله و غار منهم و سمع ناس خايف أن الله يزيغ قلبه و يصبح مثلهم فهو مشحون ينتظر متى يسجد ؟ ، فيه طلبات كثيرة يود أن يقولها ..

قال الله : ( يَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ سُجَّدًا وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا )

و يخرون للأذقان ، حسناً هو خار أصلاً !

لا الخرور الثاني للقلب ..

(وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا ۩) خشوعاً ! انظر متى أتى؟

(قُلِ ادْعُوا اللَّهَ) الآن أنت مؤهل تقول إدعوا الله ، (أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَٰنَ ۖ)

قل الذي تريده الآن ..

(أَيًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ ۚ(

فالذي فعلوه الجن أحبتي أنهم طبقوا ما عملوا فـفهمهم الله مالم يكونوا يعلمون

طبق ما تفهم .. يفهمك الله مالم تكن تفهم

ما الدليل ؟ قال الله عز وجل (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ )

جميعنا ذُكّرنا (فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ ۚ )

ما كأن أحد قال له شيء !

" انا جعلنا و نسي ما قدمت يداه " ماذا سيحصل له ؟ الذي نسي

لا تنسى أرجوك ..حاول تتذكر إدع الله من قلبك

يارب الذي ما فهمته يارب ما فهمته ..

(إِنَّا جَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ ) ماذا ؟ (أَكِنَّةً )مثل التوابيت

أن يقرؤه ؟ لا إقرأ على هواك ، أن يسمعوه ؟ لا إسمع

تحفظ ؟ إحفظ ،كل الجزء العلوي مفتوح

قال : (أَن يَفْقَهُوهُ)

لا يشعر بطعم شيء ،وكيف أبعدها ؟

أصبح أتبع مثل ما فعلوا الجن

فاتبع ما يفتحه الله ..

هو أغلق لاننا أعرضناه ؟ و نسينا ؟ يفتحه الله ..

اسأل الله الذي لا إله غيره أن يجعل القرآن ربيع قلوبنا و نور صدورنا و جلاء أحزاننا و ذهاب همومنا و غمومنا ..

وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين .. وأصلي وأسلم على أشرف الأنبياء والمرسلين ..

   طباعة 
1 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
التعليقات : 0 تعليق
Separator
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 9 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
Separator
المحاضرة السابق
المحاضرات المتشابهة المحاضرة التالي
جديد المحاضرات
Separator
لنتدبر آياته - المحاضرات المكتوبة
برنامج لبيك - المحاضرات المكتوبة
كلمة - المحاضرات المكتوبة
تفسير بعض آيات سورة غافر - المحاضرات المكتوبة
هل أنت مؤمن حقًا؟ - المحاضرات المكتوبة
تواصل معنا
Separator
البحث
Separator
التغريدات
Separator