الرئيسية - سجل الزوار - اتصل بنا

أعمى وأصاب الهدف

المحاضرة
  طباعة اضافة للمفضلة
أعمى وأصاب الهدف
11090 زائر
13-03-2009
غير معروف

أعمـــى وأصــــاب الهـــدف


الحمد لله المنفرد بالقدرة ، العظيم ، الذي لا يقدر أحدٌ منا قدره ، خلق الآدمي فشق سمعه بفضل منه ، وبفضل منه شق بصره

أخبره أنه إن أمر تلك العين أن تنظر إلى الحرام أنها لن تعصيه ، وإن أمر تلك الأقدام أن تمشي إلى الحرام أنها لن تعصيه ، لكنه أخبره أنه مؤاخذُ بمثاقيل الذرة ، فليفعل ما يشاء ،


وأخبره أنه إن عززه في هذه الدنيا وأكرمه وأعلى مكانه وقدره أنها لن تطول الحال على ما هي عليه ، بل سوف يوسد في نهاية أمره إلى حفرة

وأخبر إذا تقطعت تلك الأشلاء وتمزقت تلك الأعضاء وتفتت تلك العظام وسالت تلك العيون على الخدود ، وماج في ذلك اللحد وعاث الدود ، أنها ليست النهاية ، بل لها آمر لا يرد أمره فسوف يعيدها كما بدأها أول مرة ليسأله عن الكلم والنظرة ، لأنه ما خلقه عبثا فلن يتركه سدا

وأصلي وأسلم على من رفع الله في العالمين ذكره،محمد صلوات ربي وسلامه عليه..أما بعد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

...إخواني في بداية هذا اللقاء ، دعونا ندخل هذا اللقاء بمثالٍ بسيط

تخيلوا لو أني وضعتُ هدفاً هناك ، ثم أعطيت كل واحد من هؤلاء الذين أنعم الله عليهم بنعمة النظر ثلاثة أسهم ، ثم جاء المبصر الأول وهو ينظر إلى الهدف ، فأخرج ذلك السهم ، ووضعه في كبد القوس ، ونحن ننظر إليه ، فإذا به مفتول العضلات يشد ذلك الوتر ويشد ذلك الوتر ثم يطلق إذا به بعيدُ عن الهدف


وبينما ذلك الهدف لم يمسه سهم واحد ، إذا بذلك الأعمى هناك نسمع قرع العصا على الأرض ، جاء يهد الخطى ، لا يرى غير الظلام ، فإذا به يتحسس ويأخذ من السهام ، ثم ينطلق هناك في تلك الزاوية الصعبة فيضع العصا ، ويمسك باليسرى ذلك القوس ، ويأخذ باليمنى ذلك السهم ، ثم يضعه في كبد القوس ، فإذا به يشد ذلك الوتر فإذا به يطلق ، فإذا به يصيب كأحسن ما تكون الإصابه



غطى السكوت المكان ، لي ولك أن نتساءل ونراجع أنفسنا ، ونقف معها وقفة حق ، أعمى أصاب هدفاً أخطأه المبصرون ، نعم وربي ، يوم أن أخطأت أنا وأنت أصاب هو.. أعمى؟؟! نعم وربي أعمى ,


ذاك أعمى ما رأى غير الظلام
لا رأى شمساً ولا عرف القمر
يسمع الأشياء يجهل شكلها
كيف يبدوا الطير أو كيف الشجر


نزل ذلك الملك فكتب الله جلّ في علاه أن هذا الجنين لا يرى شيئاً إلا الظلام حتى أن يوسد قبره هناك ، بدأ يحبوا لكنه يكبوا ، لا يرى الجدران فلا يتقيها

بدأ يقف ، سمع أصوات الأطفال يلعبون ويركضون ظن أنه يرى ، نسي أنه أعمى فانطلق فإذا به يكبوا خاراً على وجهه ، فإذا به يكل ويمل فانقلب راجعاً إلى البيت

كبر ذلك الأعمى ، واشتد عوده ، سمع أن هناك ثمة رجل يقال له محمد ابن عبد الله يكلم الناس أنه هناك إله خالق بارئ مصور هو الذي رفع السماء ، لكن الأعمى ما رأى السماء

هو الذي بسط الأرض ، لكن هذا الأعمى ما رأى الأرض ، هو الذي نصب الجبال ، ما رأى الجبال

، فقالوا له هو الذي شق سمعك الذي تسمع به ، هو الذي حرك أقدامك التي تتحرك بها

فذهب بتلك الأقدام إلى محمد عليه الصلاة والسلام، وقف أمام محمد ، فبما يكلمه محمد صلوات ربي وسلامه عليه ؟ بما يبدأ وأي كلام يقول ؟

فإذا بذلك الأعمى منتصباً واقفاً عند رسول الله يسمع قول الله جلّ وعلا

{ إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ}

فإذا بذلك الأعمى بعد أن اهتزت أركانه ، وارتعدت فرائصه ، ووجل قلبه ، واقشعر جلده فإذا به يرفع مباشرة تلك السبابة التي ما رآها في حياته ، يرفعها إلى السماء ، أشهد أن لا إله إلا الله

دخل ذلك الدين في قلب ذلك الأعمى ، فانكشفت تلك الغطاءات وتلك الحجب فأبصـــر ذلك القلب

أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَىٰ نُورٍ مِنْ رَبِّهِ ۚ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ

ۚ

ما قال ربي أفمن شرح الله عينه للإسلام { أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ } فشُرح ذلك الصدر ،

عاد ذلك الأعمى , وسُمع الخبر وشاع الأمر

هــل تظــن أن كفار قريش قالوا هذا مسكين أعمى اتركوه,ماذا تريدون فيه اتركوه وشانه مسكين هذا ؟؟ ، لا وربي ،

قالوا :وما بقي إلأ ذلك الأعمى الضعيف ويتجرأ ؟!! والله لا جرم لنجعلنه عبرة للأقوياء والضعفاء ،

يقول : أخذوني إلى مكان لا أعرفه ، قال: فجردوني من ثيابي وقيدوني ،و وضعوا السلاسل والأغلال في قدميه ،

يقول : وبينما أنا واقف ...تخيل حاله واقف والأيادي مقيدة والأقدام مقيدة ، ثم بلا سابق إنذار ولا إخبار يجرونه حتى يندك رأسه على الحصى ، ثم يسحبونه حتى تأكل الأحجار من ظهره ، جاء بجروح تثعب دما ، ودماء تنزف


أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُوا

لكن ما غيرتهم المتغيرات ، ولا هزتهم الشهوات ، فاطمئن ابن أم مكتوم على أن الطريق واضح ، وعلى أن هذه الجروح سوف تضمد هناك ، فرجع ، وعذب ، ثم جاء إلى النبي عليه الصلاة والسلام جالساً في ذلك المجلس ، كل الصحابة ينظرون إلى محمد عليه الصلاة والسلام ويسمعون منه ، ابن أم مكتوم لا يرى مجرد سماع فقط

قال النبي صلى الله عليه وسلم في راويا حديثا متفق عليه : ( أن الله جلّ وعلا يقول : أعددت لعبادي الصالحين .....) فإذا بابن أم مكتوم يقترب ويسمع ،أي كلام يحلل في ذلك العقل ، يقول الصاحين ما قال المبصرين يعني قد أكون أنا منهم

، (..... أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت )


لا تسل عن ذلك القلب الذي كاد أن يطير من الفرح لما سمع مالا عين رأت ، يعني قال في نفسه هؤلاء المبصرون ما رأوا تلك الجنة ؟! إذاً لم يفتني شيء ...لم يفتني شيء

فذهب ، الموت يلوح بين ناظريه في كل حين لكنه ما نسي أن رب العالمين الرحمن الرحيم يراه في كل حين

مرعليه النبي عليه الصلاة والسلام هو مقيد يعذب فأسمعه كلاماً ضمد به جراحه ،قال له :

{ أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ }


يحلل الآيات ، فإذا به يقول : { أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا }، أنا من الناس ، {أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ} أنا مؤمن


فإذاً لن أترك والطريق على ما يرام وأنت سائر هناك إلى ذلك الهدف الذي لم يره المبصرون ، ما ألذ تلك الحياة ،

جلس يوماً عند رسول الله ، يقول له النبي عليه الصلاة والسلام ولمن معه من الصحابة رضوان الله عليهم

( خيركم من تعلم القرآن وعلمه )

صحيح الحديث هذا يمر علي وعليك ، صحيح إيه إن شاء الله بنتعلم بعدين ، بإذن الله الأمور إن شاء الله جيده لكن مشغولين قليلا في الدنيا!! ، سنتعلم هنــاك

، إذا دفنا قلنا يا رب ارجعون لعلنا نحفظ القرآن ، نعمل صالحاً فيما تركنا ، المصحف في كل مكان لكن تركناه ،

تعرف ماذا فعل هذا الحديث بابن أم مكتوم ، بدأ يحلل في الحديث ، قال النبي عليه الصلاة والسلام ( خيركــم ..) قال خيــركم؟ يعني قد لا أدخل الجنة فقط ، بل من أفضل من يدخلها


فإذا بذلك الحديث فرصة لا تفوت ، ليست صفقة بمليون أتركها إذا مت ، فجاء عند النبي عليه الصلاة والسلام في وقت ما عند النبي عليه الصلاة والسلام أحد من الصحابة في وقت الظهيرة يجر خطاه ، يسأل ، أين محمد ، قالوا امضِ ، والله جلّ وعلا يره


أين رسول الله ، قالوا : امضِ ، أين رسول الله ؟ امض ، حتى قالوا هو هناك امضِ أمامك ، فكأنه سمع صوت رسول الله ، إي والله صوت النبي ، يكلم أبا جهل ويكلم شيبة ويكلم عتبة

لأنه يرى هؤلاء تحت السياط ، وتحت العذاب والشمس قد قطعت أجسادهم فيريد أرحم الخلق بالخلق صلوات ربي وسلامه عليه يريد أن يكفوا عذابهم عن أصحابه


فجاء ابن أم مكتوم قال : السلام عليك يا رسول الله ، علمني مما علمك الله ، أنت قلت لنا أمس أنه من تعلم القرآن وعلمه هو خير هذه الأمة ، وهو خير أصحابك ، علمني يا رسول الله

ظن أن النبي عليه الصلاة والسلام ، التفت له وابتسم , لأنه هو الذي دعاهم لهذا وهم أتباعه ، لكن والله ما تبسم له النبي عليه الصلاة والسلام ، كان مشغول يأخذ من هذا ويتكلم مع هذا ثم يقاطع هذا

فالتفت النبي عليه الصلاة والسلام وعبس في وجه ذلك الأعمى ، ذلك الأعمى ما رآه ن ما زال متبسما ينتظر كلام النبي عليه الصلاة والسلام له


المشهد هذا ما رآه احد إلا الله ، ما رآه أحد من الصحابة ، لكنه ما مر مرور الكرام أقسم بالذي لا إله إلا هو أن هذه اللحظات وهذه الثواني ويوم أن عبس محمد عليه الصلاة والسلام في وجه ذلك الأعمى , تحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم

لذلك المشهد فقط اهتزت السموات يوم أن عبس في وجهه ، اهتزت سبع سموات ما بقي ملك مقرب إلا وخر للأذقان ساجدا ، لهذا الموقف؟؟! نعم وربي لهذا الموقف

فتكلم الله وجبريل ساجد عليه السلام وإسرافيل ساجد عليه السلام ، فتكلم ربي جلّ في علاه ، لا يرضى ، فقال

{ عَبَسَ وَتَوَلَّى أَن جَاءَهُ الأَعْمَى }


فيرفع رأسه جبريل فيأخذ ست عشرة آيه فيها عتاب من الخلاق رب الأرباب سبحانه ، إلى محمد صلوات ربي وسلامه على محمد ، ويقطع بها جبريل مئات الأعوام كلمح البصر

يقول عليه الصلاة والسلام: لما انقلبت عائداً إلى بيتي إذا بجبريل يتنزل على محمد ويقول له

{ عَبَسَ وَتَوَلَّى أَن جَاءَهُ الأَعْمَى وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى}


علها تنفعه تلك الآيات وذلك السهم فيصيب به أعلى الجنان، ينزل أعظم ملك إلى أعظم رسول في أعظم أعمى

هل رأيت في حياتك أي أعمى يركض ؟؟ والله ما رأينا ، لكن ذلك الأعمى والله ركض ،

الأعمى قبل أن يسير يضرب ضربةً عن يمينه وأخرى عن شماله وأخرى من أمامه ، ثم يخطو خطوةً واحدة ،

هذا الأعمى ، لا ، لم يصفه لي ولك رسول الله عليه الصلاة والسلام ، والله بل وصفه رب الرسول سبحانه جلّ في علاه ، يقول عنه واصفاً لأنه هو الذي يراه وهو خارج من بيته يريد أن يتقرب إلى الله

فرآه ربي جل وعلا: { وَأَمَّا مَن جَاءَكَ ....} يمشي ؟؟، لا وربي ما كان يمشي ،

{ وَأَمَّا مَن جَاءَكَ يَسْعَى وَهُوَ يَخْشَى.. }


ما الذي جعله يسعى ؟؟

لأنه سمع:{وَإِن مِّنكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا } يعني ننجي المتقين الخائفين منا ، فجاء يسعى وهو يخشى


يقول الصحابة : والله ما جاء بعد نزول هذه الآية ذلك الأعمى إلى الرسول صلى الله عليه وسلم إلا وأكرمه لا في عشية ولا في ضحاها ولا في صباح ولامساء ، إلا وقربه النبي عليه الصلاة والسلام وقال "مرحباً بالذي عاتبني ربي من أجله


والله الذي لا إله إلا هو ، أني أتفق معك أن بلال كان أشدهم عذابا جسديا ، وأن عمار أشدهم عذاباً نفسيا ، لأن أمه معه

بلال صحيح يعذب ، لكنه لا يلتفت ثم يرى أمه تجر أمامه ، لا يرى رأس أمه وهو تدكدكه الأحجار ، لا يرى السياط وهي تنزل على وجه أمه ، فكان عمار يعذب عذاب نفسي ، يقتلونه مرتين

و بلال أشدهم عذابا جسديا ، لكن والله عبدالله ابن أم مكتوم كان يعذب أشد من عذابهما من ناحية ، تعرف لما ؟ إذا جاء الرجل من قريش وانتصب فوق رأس بلال ، فرفع بلال إليه بصره ، وإذا بذلك السوط يرتفع بلال يغمض عينيه وينأى بوجهه ولو كان مقيد ، عمار كذلك ، أم عمار كذلك ، ابن أم مكتوم ، لا


كان يأتي الرجل من قريش فيسمع خطواته ، ثم يقف ذلك الرجل ، فلا يحس ابن أم مكتوم بذاك الذي انتصب فوق رأسه ورفع سوطه إلى الأعلى ، ابن أم مكتوم لا يعلم ما زالت العينان العمي مفتوحة فإذا بذلك الرجل ينزل على ابن أم مكتوم حتى يخط ذلك السوط في وجهه

هددوه قيدوه فما انثنى
أخذوه عذبوه ما نكسر

ابن أم مكتوم إذا انقلب كفار قريش بعد التعذيب ، حاله حال ، بلال يعلم أنهم قد ذهبوا والدماء تنزف لكنه يرتاح لأنه رآهم قد ولوا الأدبار ، عمار يرتاح يكلم أمه

ابن أم مكتوم ، لا ، يتحفز في كل لحظة أن يخط في وجهه سوط آخر ، يغمض عينيه فجأة لأنه ما رآهم يوم أن أقبلوا فلا يعرف أنهم قد ذهبوا ،


وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ....} كفار قريش}

وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ } ما ذا يقصد الله جل وعلا بالجبال هنا}


يظن الكثير أنها الجبال الراسيات ، لا ، يقول أهل التفسير : أن الله جل وعلا يقصد بالجبال ذلك الجبل الأعمى ابن أم مكتوم الذي ما تزلزل يوم أن عذب كما تزلزلنا ، والله يا ربي فتن ماذا نفعل ؟؟ ـ

يقصد بالجبال ذلك الحبشي الجبل الشامخ يعذب ولا يتزلزل ، أحد أحد ، عمار بن ياسر تقتل أمه أمامه ما قال ما أريد هذا الدين

{وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا }

نحن عرفنا وسمعنا بآذاننا ، هو سمع بقلبه ، فصبر ، والله ما زاده ذلك إلا إيماناً وتسليما

( )


وهذا أخر زميل لي في المستشفى كان يعاكس النساء ويؤذي محارم الله ثم إذا به يحجز لمدة أربع وعشرين ساعة في أحد أقسام الشرطة فيقول : جلست ومعي ورجل لديه نفس المشكلة , معاكس

يقول فجلست أتكلم أنا وإياه ، فقال لي : يا أخي والله العظيم إن ها العالم هؤلا امتحنونا !! يا أخي ماهذا التعقيد ، والله أن الواحد منا إنه يفكر بجد إنه يتنصر


يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ


ابن أم مكتوم جاء عند النبي عليه الصلاة والسلام فسمع ـ ولا يفوت تلك الأخبار ـ يقول الصحابة والله إنه كان يأخذ نصيبه ونصيب غيره من القرآن ، فجاء وسمع النبي عليه الصلاة والسلام قد أذن بالهجرة ، فأذن إلى مصعب بن عمير أن يرسل داعية في المدينة ، لكن ابن أم مكتوم يريد أن يعرف ما للداعية إذا سافر وترك أهله ؟

فيسمع آيات تنصت لها الأرض والسموات

{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ }

من أحسن !! يعني قد أكون أنا أحسن !! قال : يا رسول الله إإذن لي أن أذهب مع مصعب ، أنا أدعوا إلى الله

فإذا بالنبي عليه الصلاة والسلام يأذن له ، انتقل سعيداً ما شياً لا تسل عن فرح قلبه ، ولا تسل عن الجنان التي أبصرها ذلك القلب ، جاء يسعى ، قلبه يرى الجنان ، والفؤاد إذا رأى قهر النظر ، مشا من مكة إلى المدينة يريد ذاك السهم الذي ذكر له هناك

يقول البراء بن عازب رضي الله عنه : أول من قدم إلينا مصعب رضي الله تعالى عنه وكان معه الأعمى ابن أم مكتوم رضي الله عنهما ، يقول المؤرخون : فصار يختلفان على الناس يعلمانهم القرآن ، ويدعوانهم إلى الله جل في علاه ،

ولي معك وقفة هنا : ذلك الأعمى يسير لا بطائرة ، ولا بسيارة ، يقطعها لمدة أشهر على الأقدام ، يريد رضا الله العليم العلام سبحانه ، ومن الناس من يسافر بنعم الله إلى الحرام وإلى ما يغضب ربي جلّ في علاه


( )


دخلت يوم من الأيام في المستشفى على مريض ، لم يبلغ الثلاثين بعد ، أتيت فإذا به مشلول الأطراف لا يتحرك فيه إلا سبع مفاصل في الرقبة ، ومفصل الفك ، يتنفس عن طريق أنبوب وفتحة فتحت له في الحنجرة


وضعت السماعة على صدره فإذا بها أنفاس لا تكاد أن تخرج ولا تدخل ، فنزعت السماعة ، وقلت له : يعني إن شاء الله إنك أحسن اليوم ؟؟ فبدأ يحرك الشفاه

كأنه يقول نعم إن شاء الله إني أحسن ، لكن والله ما خرج ولا حرف ، لأنه يحرك الشفاه ، والهواء يخرج مع الحنجرة قبل أن يصل إلى الحبال الصوتية ، بدأ يحاول أن يعبر وأنا أكلمه ، وهو يحاول أن يرد ولا أسمعُ شيئا وهو يسمعني

فقلت له : إن الله سبحانه وتعالى لا يحتاج أن يحرك هؤلاء الملايين ويطرحك على هذا السرير الأبيض ، لكن الله يحبك ، يريد أن كل ما تحرك عقرب الثواني وضربت ثانية إذا بالملك هنا يسجل لك حسنة والآخر يمحوا سيئة ، فما أعظم قدرك عند الله تعالى


نعمة إذا أحب الله عبداً ابتلاه ، ثم انطلق ذلك اللسان بكلمات والله ما أعددت لها عدة ولا حسبت لها حساب ، قلت له : هل تظن أن كل واحد أنعم الله عليه وحركه يعني يحبه الله جل وعلا ؟!! حرك فرعون والأن مخلد في النار

كم واحد الآن الله جل وعلا يحرك رجليه ، وما ترك مرقصاً في العالم إلاوذهب يرقص فيه ، ولا ترك فتاة إلا وتعرف عليها

والله يوم أن قلت كم واحد أعطاه الله النعم وما ترك مرقص في العالم إلا راح يرقص فيه ,قسما بربي بدأت أنظر إليه وإذا بالوجه يتغير ، بدأت تتحرك تلك الأقدام ، وتلك الأيادي تهتز

ليس لأن الله حرك الأعصاب ، لا والله ، وليس لأن الله أمر الأقدام أن تطيعه مرة أخرى ، لا والله

لكنه بدأ ينشج ويشهق من عضلات الرقبة تلك من شدة نشيجه صار يهتز جسمه كله ، والله إن البلغم أعزكم الله يخرج من الحلق من الفتحة ، بدأت الأعين تدمع ، ثم أرى أخاه عنده دمعت عيناه وخرج مباشرة من الغرفة

أنا لا أدري مالذي حصل؟ !! هذا يهتز وينشج والآخر يبكي ويخرج من الغرفة ! المهم ، إذا بالأخ هناك يناديني : أنت تعال ، فخرجت له ، وإذا به يبكي ويكفكف دموعه

قال يا أخي حرام عليك !! حرام عليك تتكلم عليه !! قال : يا أخي هل رآيت هذا الذي تتكلم عليه أنت.... ، ثم بكى

أقسم بالله هذا الشاب والله من أترف الأسر ، قال هذا الذي تكلمت عليه هو أخي أنا ، والله ما كان يجلس ثلاث شهور في المملكة ، وهذا الذي تراه وتكلمت عليه والله كان أحسن واحد يرقص في الرياض ، سبحان ربي ، جلّ في علاه

{ أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ ۚ بَلَىٰ وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ }


سبحان الله ، مالذي جعل تلك الكلمات تنساق على لساني ، والله لا أدري لكن الله يدري ، مباشرة ذهبت أخذت الملف ، فتحت ، فإذا بتقرير الإسعاف يقول : أن هذا الشاب فلان الفلاني عمره سبع وعشرين سنة يوم أن أصابه الحادث وُجد في أحد الطرق السريعة على أطراف مدينة الرياض الساعة الرابعة فجرا قد انقلبت فيه السيارة فوُجد مشلولا شلل رباعي مغمى عليه وهو سكــران مخمور

فجاءه حادث الساعة الرابعة وقت نزول ربي جلّ في علاه ، أخذت الإشاعات ودمعت العين والله رغماً عني ، ولو رآها أي شخص سوف يبكي لأن العمود الفقري للضرورة عندي وعندك مستقيم لأجل هذا أنت تقوم وتقعد متى أردت ، والله العمود الفقري عنده كــان مستقيما ، في الماضي

أقامه الله سبع وعشرين سنة , لكنه الآن والله قد فصفص ، ترى فقره هنا وفقره هنا ، ولا فقرة بجانب أختها ، ثم الأضلاع ترى كسور في الأضلاع ، داخلة على العمود الفقري في الإشاعة ، سبحان ربي جلّ في علاه

هذا يسافر للدعوة على الأقدام .. وهذا يسافر بالطائرة وبنعم الله إلى الحرام ..

ذا يسافر للجهاد بعزة .. طالب الحور دماه هي المهر
وذا يسافر للخنا وللزنا ..ظن في الدنيا خلود ومقر

{ إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى }

منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة

{ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىٰ رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ }

سوف تلاقيه ، سافر حيثما شئت ، وافعل ما شئت

جاء ذلك الأعمى بعد هذه الرحلة الدعوية للقاء محمد عليه الصلاة والسلام ، فرح بذلك اللقاء ، فجلس يسمع ، إذ بالنبي عليه الصلاة والسلام يفسر لهم آيات

{ وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ }

فقال لهم عن ذلك اليوم الذي سوف أقفه أنا وأنت ، ذلك اليوم الذي مقداره خمسين ألف سنة

ذابت قلوب الصحابة ، ذُكر الله وذُكرت آياته فوجلت قلوبهم ، ابن أم مكتوم يسمع أن النبي عليه الصلاة والسلام يقول : وتدنوا الشمس في ذلك اليوم قدر ميل

هي قطعته وهي على ذلك البعد فكيف يتحمل إذا اقتربت قدر ميل ؟ يعلمون بقلوبهم أن هذا الوعد حق يوم أن علمت أنا وأنت بشفاهنا وأقوالنا إلا من رحم الله

فقال النبي عليه الصلاة والسلام : فإذا بالعرق يبلغ من الناس مبلغا ، منهم من إلى حقويه ومنهم من إلى ركبتيه ، ومنهم من يلجمه العرق إلجاما ، ولا تسل عن قلب ذلك الأعمى الذي كاد أن يذوب في صدره

فقال النبي عليه الصلاة والسلام: (والمؤذنون هم أطول الناس أعناقا ) قال أؤذن يا رسول الله

يقولون أنه كان يسابق بلال على الآذان يتمنى أن يرتفع ذلك العنق عن العرق ,فهل فكرت كيف أنجوا أنا وأنت ؟

{.... وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُواْ مَا يُوعَظُونَ بِهِ }


لو أني وأنت كل ما سمعنا آية , بدأنا نخطط كيف نأخذها؟ ، كيف نستفيد منها ؟، كيف ننجو من هذا العذاب

وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُواْ مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا وَإِذًا لَّآتَيْنَاهُم مِّن لَّدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا.


لو أنهم فعلوا ما يوعظون به ، لكن كم فعلت أنا وأنت مما نوعظ كل يوم؟؟ ، جاء يوم من الأيام واسمع إلى هذا الحديث في البخاري ومسلم

يقول النبي عليه الصلاة والسلام في رمضان : ( إذا أذن بلال الفجر فلا تمسكوا لأنه يؤذن في غلس, لكن إذا أذن ابن أم مكتوم فأمسكوا ) سبحان الله

كيف كان يعرف ابن أم مكتوم ؟ما كان عندهم ساعات ، ولا منبهات ، كيف ؟؟ قد يقول قائل يا أخي سهلة ترى المسألة ، يرى الخيط الأبيض من الخيط الأسود


لكن ذالك أعمى ما يرى ، يقولون : "أنه كان يقف يتوخى الفجر فلا يخطئه "، سبحان من علق تلك القلوب بمن فوق العرش سبحانه ، هذه قصته مع الآذان



( )


واسمع إلى قصة وقفتها وعايشتها بنفسي ,هذه قصة لزميل لي ، والله كان هذا الزميل لا يصلي إلا إذا كان معي خجلاً مني لا خجلاً من ربه سبحانه ، وإذا كان في البيت فعلى حسب مزاجه متى ما قام صلى ، وإذا كان مشغول لا يصلي

حياته كانت نوم في النهار وسهر في الليل على الأفلام والحرام ، في أحد الأيام ، كان سهران على مطربته المفضلة التي كان يدمن سماعها قبل أن ينام ، فإذا بصوت يملأ المكان ، إذ به صوت الآذان

يقول : والله للتو مغمض عيني ، حسيت والله كأن الآذان ساعة ، يقول والله انفلت لساني مني فقلت : ليس بوقته هذا الإزعاج ، يقول : يا ليته لم ينفلت مني ، لأني دفعت ثمن تلك الكلمات ، والله كان ثمنها غالٍ جدا ،

يقول : شعرت بعدها بطنين خفيف في أذني لم أعبه به ، ثم نمت ، ولا صليت ، نمت ، لكن الذي يسمع السر وأخفى و سمعني لا ينام سبحانه

{أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ }

استيقظت كعادتي نزلتُ إلى أهلي ، أنظر إليهم يتكلمون ، لكن والله ما أسمع ما يقولون ، فقلت لهم مازحاً : وش فيكم أنتم تقولون سر !! ، ارفعوا أصواتكم ، يقول مازحاً لا زلت أعبث

لم أستوعب بعد أن الأمر قد قضي في السماء ، بأن يسلب هذ الضعيف السمع ، وأني لن أسمع كلمة بعد ذلك الآذان ، فو الله أيقنت بعدها أن الله أكبر


جاءني هذا الزميل ، بشكل مختلف ، وهو قد انقطع عني ، جاء بشكل مختلف تماما ومعه أوراق ، استغربت يطلع لي الأوراق وشكله متغير ، أخرج لي التقرير الذي قد ثبت فيه أنه قد فقد حاسة السمع تماماً وأنه ليس هناك أي أمل لسماعه مرة أخرى ، إلا أن يشاء الله

وتجرى له عملية زراعة قوقعة في الأذن ، اليمنى فقط وهذه العملية تكلف مئة ألف ريال ، حكى لي عن معاناته خلال سنتين ، يقول : والله كل أصدقائي تركوني ، وقد كنت أخطط لأسافر معهم ، وأقضي وقتي كله معهم ، والله تركوني كلهم ، ولم يعد أحد منهم يزورني ,صرت لا أخرج من البيت ، يقول رغما عني وليس برغبتي

شعرت وقتها بضيق لا يعلمه إلا الله تعالى ، وحزن شديد ، والله فكرت أن أنتحر ، قد لا تصدقني لكن أقسم بالله لقد تمنيت أني مولود أصم ، على الأقل يكون عندي أصدقاء يفهموني بالإشارة وأفهمهم بالإشارة أقضي الوقت معهم،

والله قالها لي بهذا الكلمه: يقول صرت أجلس أقرأ قرآن و أبكتني آية

يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ } يقول والله هذا حالي}

صرت أدعوا الله وأنا واقف ، وقبل أن أنام ، يا رب يا رب ، يقول : عندي مشكلة الأن

وأريد أن أسألك في الصلاة متى أقول آمين !!؟؟

، يقول أقسم بالله إني ألصق مرفقي بمرفق الذي بجانبي في الصلاه حتى إذا قام أعلم أنه قال الله أكبر , بدأت أحس يقيناً أن الله تعالى عظيم ، وأنه سمعني يوم لم يسمعني أحد

بحمد الله جلّ وعلا ، بعد هذه المعاناة ، زرعت له قوقعه في مستشفى التخصصي بالرياض , وبحمد الله نجحت العملية


أخي وأخيتي متى نعرف ونحس بنعم الله جلّ وعلا علينا ؟؟, هذا فقد حاسة واحدة فقط ، فلم يطق حياته بدونها

{ إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً }

هذا استدركه الله برحمته وعرفه قدره ، فأسأل الله أن يتوب علينا وعليه وأن يقبله من التائبين

ولكن ماذا عن أولئك المساكين ، الذين يعصون الله بالليل والنهار ، ولا يخافون موتاً بغتة أو مرضاً فجأة

أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ أَوَ أَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللَّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ

فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون ، أخواني ، تعالوا وانظروا لذلك الأعمى حينما جاء والحديث في صحيح مسلم

جاء ذلك الأعمى يجر الخطى إلى محمد عليه الصلاة والسلام ، ووالله ما جاء ، إلا لأنه عنده أمر مهم جدا ، جاء إلى النبي عليه الصلاة والسلام ، فقال : يا رسول الله ، ليس لي قائد يقودني ، فهل لي من رخصة أصلي في البيت؟

طبعا ما تكلم عبث، قد يكون لدغ ، تعثر ، سقط ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم وهو أرحم الخلق بالخلق ، نعم معذورأنت, عندك رخصة ، والأعمى ما قال سأصلي الساعة سبع في وقت العمل، قال سأصلي أول ما يؤذن لكن في البيت

مالذي جعل محمد عليه الصلاة والسلام يوم أن استدار ذلك الأعمى رضي الله عنه ، يناديه تعال، (هل تسمع النداء؟؟) ـتسمعه يقول الله أكبر حي على الصلاه ، ذلك الأعمى لا يكذب هو يريد الجنة

قال: نعم يا رسول الله , قال النبي عليه الصلاة والسلام : ( فأجب لا أجد لك رخصة ) ,هل تظن أن ابن أم مكتوم قال لكن يا رسول الله ، دبروا لي أحد يأخذني للمسجد، وهل جلس يجادل؟؟ ، لا والله


لأنه يريد وهو خارج أن يأخذ معه سهم إلى الجنة ، سبحان الله ، وترى الناس هنا ، آخر شيء يفكرون فيه الصلاة

هل تذكرون أيام الاختبارات ، كم أم كانت توقظ ابنها الساعة واحدة ونصف في الليل ، ليس لأجل أن يتهجد ، لا توقظه لأجل أن يذاكر ، وتعمل له الشاي ، وتدعوا له "يا وليدي ذاكر وانتبه

تخيل ، في يوم من الأيام أن هذا الإبن قام الصباح ونظر إلى الساعة وإلاهي الساعة الثمانة والربع ، مالذي سوف يحصل؟ أول مرة في حياته ، مالذي سوف يحصل في البيت؟؟ تجد ذلك الأب قد عاد من العمل وجلس يصرخ ويسب في هذا وذاك ويسب في زوجته كيف لم توقظوه، والأم تمسك شعرها وتصرخ ، سبحان الله


يا جماعة هذا أول مرة يتأخر ، ليش زعلانين ، ليش هذا يسب ,ويقول هذا مجنون ضيع مستقبله ، هذا وهذا ، فيه ما ليس فيه ، مسكين أول مرة ؟؟ وضع منبه الساعة ، لكنه لم يقم ؟؟، قال : لا لا يعذر!!! ، سبحان الله


لا يعذر ، لأنه فاته الإختبار مرة واحده!!، وتجد هذا الولد المسكين له شهرين ثلاثة أو سنة ما صلى الفجر في جماعة طول هذه الفترة ، ولاأحد يدري؟! ، ولماذا يرجع الأب من الدوام ، ولماذا الأم تصرخ ؟, لماذا تتكلم الناس والجيران وتقول الأبن فاتته صلاة الفجر ، لماذا !! لا يستحق،, الموضوع أقل تراها صلاة يا أخي


{إِنَّ هَٰؤُلَاءِ يُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَيَذَرُونَ وَرَاءَهُمْ يَوْمًا ثَقِيلًا }


إذا فاته العمل، ترتعد فرائصه ، يقطع الإشارات !!, سبحان الله ، تفوته صلاة الفجر ، ولايوم انتفض


{أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ }


( )


نزلت في المستشفى يوم من الأيام أريد المسجد الخارجي ، وأنا في أحد الممرات ، إذ بإمرأة تستنجد وإذا بيدها أوراق ، قالت لي : أرجوك الله يعافيك ، انظر هذا زوجي ، نظرت ليس هناك أحد ،


قالت : عند الباب الزجاجي هناك ،وإذا برجل ، شكله مقزز ، اللعاب يسل ، ولا يكاد يثبت في مكان ، يهتز ويرتعد ، ثم يضرب رأسه في الباب الزجاجي ، ثم يأخذ له ثلاث ثوني ، ثم يضرب وجهه مرة ثانية


قالت : هذا زوجي له علاج الله يعافيك ، إذا لم يأخذه ، تأتيه هذه الحالة ، يسيل لعابة ، ويضرب رأسه في الجدران ، أرجوك والله أنا أعرف إنه ليس وقت مواعيد لكن إن قدرت تحظر لنا هذا العلاج ، تفعل والله خير


المهم ، ذهبنا للصيدلية ، ولما قضي الأمر ،قالت:جزاك الله خير ,أردت أن أذهب إلى المسجد ، قالت :سأقول لك شيء حفظك الله

ترى زوجي هذا كان من أقوى الرجال ، أنا ما تزوجته هكذا ، وهي تبكي ، وكان زوجي أخلاقه طيبه ، لكنه ما كان يصلي إلا على مزاجه ، الصلاة على مزاجه، الفجر متى ما قام ، يوم الخميس يصليها الساعة عشر ، إحدى عشر ، متى ما أراد صلى


خرج يوم من الأيام من الدوام ، الساعة الثانية والنصف ، جلسنا قليلا، بعدها وضعنا الغداء ، وجلس يأكل ، تقول : بعد ما انتهى، وقبل أن يغسل يديه ، ذهب واستلقى على المركا

:قلت له : ترى أذن يا فلان ، قال :إن شا الله ، سأقوم الأن ، وأنا أحمل سفرة الغذاء ، قلت له يا فلان الأن سيقمون الصلاه ، قال: إن شاء الله ، إن شا الله


تقول: فأقيمت الصلاة ، فقلت له يا فلان بتفوتك الصلاة ، فصرخ في وجهي وقال : لن أصلي ، أخذته العزة بالإثم

انتهت الصلاة ، تقول : والله ، ما إن استقر قائما حتى خر على وجهه في ذلك الصحن وأخذ يرتعد ويزبد وأخذ يتلوى ، فوالله كان منظره لا يوصف ، حتى أني وأنا زوجته لم أستطع أن أقترب منه


{وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ }


تقول : نزلت مسرعة فزعة إلى إخوانه في الدور الأرضي فهرعوا معي إلى الأعلى ، وحملوه إلى المستشفى على تلك الحالة ، ثم مكث على جهاز التنفس لمدة في تلك المستشفى وهو على ذلك الحال

ثم خرج بهذا الشكل ، إذا لم يأخذ العلاج ، تصيبه هذه الحالة ، يبدأ يضرب في تلك الطفلة التي لا ذنب لها ويقطع شعرها ، ومن ذلك اليوم لا عمل ولا وظيفه


كم أعطاه الله جلّ وعلا ، لكن ما استفاد ، بدأ يتكلم { أَيَحْسَبُ أَن لَّن يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ } لكن الله جلّ وعلا علمه كيف يصلي


وكم من الناس بيننا أسمه عبد العزيز ، وهو كافر بالعزيز جلّ وعلا ، لا يصلي ، ولا يعرف طريق المسجد ، ما ذا يقول لله إذا كان ذلك الأعمى لم يعذر أن يصلي في بيته ، فماذا تقول ، وماذا تقولين لله جلّ وعلا


ذلك الأعمى سمع قول الله جلّ وعلا


فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَو يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا


فجاء عند النبي عليه الصلاة والسلام يتسائل ، هذه الآية لا يستطيعها ، كيف يقاتل ؟ في حياته ما مسك سيف ولا ركب خيل ، فيقول شكوتها إلى رب الرسول عليه الصلاة والسلام ، فاهتزت السموات السبع مرة أخرى ونزل جبريل فقال لمحمد قل له :

{ لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ }

تهللت أسارير وجهه ، وذهب يمضي يبحث عن تلك السهام ، يريد أن ينال جنة العظيم العلام

.
وجاء ذلك اليوم بعد معركة بدر ، بعد أن سحق الكفار ، قيل له قد أنزل الله جبريل على الرسول ، فقال لمحمد صلى الله عليه وسلم قل للمقداد أن الله يحبه ، فسمع أن هناك أقوام قد خصهم الله جلّ في علاه فبكت عيناه والدمع انحدر ..


سمع أن الغير نال رضا الإله فبكت عيناه والدمع انهمر

ما بكت من أجل دنيا والذي رفع السماء تريد تقديم النحر

فسمع { إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ .. } اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة؟؟

قل لنا يا رسول الله ؟!، أنا مستعد لهذه الصفقة ، قل لنا ماذا بعدها ؟ أنا أبيع نفسي ومالي


فقال النبي عليه الصلاة والسلام { ...يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ } فانكسر ذلك الأعمى وطعنه الخبر ، كيف يقاتل ؟ كيف أقاتل يا رسول الله ؟!! واهتزت السموات ونزل جبريل من رب البريات


وقال له قل له الآية الثانية { لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ } ,ثم جاء إلى زيد بن ثابت كاتب الوحي ، وهو يروي لنا هذا الحديث في البخاري


يقول : كنت أكتب الوحي عند النبي صلى الله عليه وسلم ، فغشي النبي عليه الصلاة والسلام ما يغشاه عند الوحي ، ثم وقعت فخذه على فخذي كأنها جبل كادت أن ترض فخذي ، ثم سري عنه ، فقال اكتب يا زيد ، فكتبت

{ لَا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ...وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ }


قال زيد : فإذا بالأعمى يدخل ، فسمع هذه الآيات ، فبكى ,وقال يا رسول الله ، لا يستوي القاعدون وأنا قاعد

بعد هذا السعي أريد أن أكون أنا أحسنهم وخيرهم ، لا أستوي معهم !!، أنا قاعد يا رسول الله ، " لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون "وما يفعل الضرير يا رسول الله ؟؟ لو أخذت سيفا قد أضرب به مسلما فيموت


يقول :والله ما أكمل ذلك الأعمى كلامه إلا وغشى النبي عليه الصلاة والسلام ما يغشاه ثم وقعت فخذه على فخذي كأنها جبل ، فسري عنه ، قال ما كتبت يا زيد ؟


قلت : كتبت ( لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون ) قال : قف ، حسبك ، أكتب

{ لَا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ }

سبحان الله ، قدم غير أولي الضرر على المجاهدون ،

كيف مات ابن أم مكتوم؟ لما مات الرسول عليه الصلاة والسلام ومات أبو بكر ، فجاء في عهد عمر وذلك الأعمى يمشي ، قد أخذ السهام كلها إلا ذلك السهم الذي أوجعه ، بينه وبينه قفار وجبال

فجاء يمشي وإذا بالخيول يسمع صهيلها ، ويسمع دوي الناس وخطاهم يتراكضون من حوله ، والغبار يسفع وجهه

فقال : ما خطبكم ؟، قالوا إن أمير المؤمنين يريد لقاء الفرس في القادسية ، وقال لا تدعوا رجلا عنده سلاح أو جواد أو رأي إلا انتخبتموه لي

بدأ يراجع أحاديث النبي عليه الصلاة والسلام ( للشهيد عند الله ست خصال ، يغفر له مع أول قطرة دم...) يعني يدخل الجنه


مع أول قطرة دم...) هو لا يعرف لون الدم لكن يريد أن يكون من أهل الشهادة ...)-


(..ويزوج بأثنتي وسبعين من الحور العين... )_

وهو ما رأى نساء الدنيا لكنه علم أن تلكنصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها

(...و يلبس تاج الوقار)_

فإذا به لم يرى تاجاً في حياته لكن أراد أن يتوج ذلك التاج فوق رأسه


فمضى إلى عمر ، ودخل عليه ، قال : السلام عليك يا أميرالمؤمنين ، فإذا بالكل ينصت ، يعرفون أن هذا غالي عند الله ، وأنه عوتب من أجله محمد رسول الله ـ عليه الصلاة والسلام

فقال : ما خطبك ، قال سمعت أنكم ستلاقون الفرس في القادسية؟ ، قال نعم ، قال : إني خارج معكم ..لا أحد يرد

قال: إذا أردتم لقاء العدو ، فأقيموني في الصف ، وألبسوني درعي ، هو لم يشتري درعاً بعد ، لكن يريد أن يضمن مكانته ، وضع نفسه وظيفة ورتب الأمور قبل أن يدخل


قال : فألبسوني درعي وأقيموني في الصف وأعطوني الراية ، راية لا إله إلا اله ، ثم بدأ يعرض المزايا التي عنده ، قال: فأعطوني راية لا إله إلا الله فإني "أعمى" ، وهل هذه ميزة ؟


إي وربي عند ابن أم مكتوم ميزة ، قال: فإني أعمى ، والأعمى لا يفر ، راية لا إله إلا الله لن تروها مولية الأدبار ، إما أن أقتل دونها ، وإما أن تنتصر وأنا في مقدمة الصف


خرج معهم ، فألبسوه درعا ، وأقاموه في الصف ، وأعطوه راية لا إله إلا الله ، ودام ذلك القتال الذي لن تنساه الفرس ولن ينساه الإسلام ثلاث أيام

فلما أشرقت شمس اليوم الثالث ، وشارفت على الغروب ، إذا بصفعة توجه على أهل الفرس حتى زالت أكبر دولة تحت راية لا إله إلا الله ، ونكسوا على أعقابهم ثلاثمائة ألف ، والمسلمون اثنا عشر ألف


لكن هذا النصر له ثمن ، إي وربي غالي ، ثمنه دماء تشرفت الأراضي يوم إن ارتوت بها ، بحثوا عن ابن أم مكتوم رضي الله عنه يميناً يساراً يريدون أن يقدموه حتى يرفع الآذان فإذا بهم لا يرونه

فتشوا عنه ، فإذا بالراية هناك ، فتسابقوا إليها , فوجدوا الراية مطروحة قد انطوى عليها وانطوت عليها عنقه ، والدماء تثعب قد أثبتت في وجهه سهام ، ما رآها يوم أن وجهة إليه ، ووطئته خيل ما رآها يوم أن أقبلت عليه ، مات ، لا وربي ما مات


{ وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }

مات ، أصاب الهدف

{ فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ }

أصاب الهدف ، فأي هدف من الذي أصابه أصبته أنت ؟

وإن كان في ذك الزمان أعمى أصاب الهدف ، ووالله لم تعقم أرحام النساء أن تلد لنا من يصيب الهدف وهو أعمى


( )


هو الشيخ العلامة عبد العزيز ابن باز عليه رحمة الله ، أنا لن أخوض في سيرته ، لكني أقول موقفا واحد عشته بنفسي ، كنت في البحرين ، فإذا بذلك الرجل يدخل علينا ، فإذا به لا يتكلم العربية ، ويعرف به صاحب المنزل ، فإذا به رجل أمريكي


لما سألته ، هل أنت مسلم منذ ولادتك أم أسلمت بعد ؟ قال : لا ، نحن كنا عائلة نصرانية ، نذهب إلى الكنيسة في كل يوم أحد


كان أول من أسلم أبي ، واتخذ قرارا في البيت أن من لم يصلي معي يخرج من البيت ، والله هذا الكلام في أمريكا ، كيف لو أتى فرأى من خلقهم الله مسلمين


يقول صرنا نصلي رغما عنا لأن ليس عندنا مأوى غير هذا ، وليس أحد منا عنده دخل ، قال: فصرنا نصلي رغما عنا ، حتى المسجد في صلاة الفجر والله كان بعيدا نذهب إليه مع والدنا


يقول : كل البيت أسلم إلا أمي ، مع أنها كانت تذهب معنا أحياناً إلى المسجد مع أختي ، وأحياناً تصلي في البيت مع أختي ، يقول : فماتت ، بدأت أتخيل نفسي كل يوم أنها في النار ، وأنها تشوى هناك ، مهما كان هي أمي


يقول فما ارتحت ، فسألت من هو أعلم أهل الأرض ، أريد أن أرتاح ، قيل لي : الشيخ عبد العزيز ابن باز هو أعلم أهل الأرض ، يقول : فسألتُ عنه ، فقالوا في السعودية ، أين ، قالوا في الرياض


يقول: فاستحيت من ربي أن أحجز التذكرة إلى الرياض ولا أزور بيت الله جلّ وعلا ، يقول : فحجزت التذكرة من الولاية التي أنا فيها إلى مكة ، ثم أذهب بعد ما أنتهي من العمرة أذهب إلى الشيخ


يقول: فذهبت ، ولما انتهيت من عمرتي بدأت أسأل الناس ولا أكاد أجد أحد ينطق اللغة الإنجليزية ، يقول فوجدت أحدهم ، قلت له : أنا أريد أن تكتب لي عنوان الشيخ عبد العزيز ابن باز ، فإذا به يبتسم ويفاجئني ، يقول الشيخ عبد العزيز ابن باز هناك له درس


يقول: فوالله سجدت سجود الشكر لله جلّ وعلا لم أكد أن أصدق ، فعلمت أن الله سبحانه لما رآني مؤثراً بيته أولا قصر عني المسافة ، يقول: فذهبت إلى الشيخ ، فإذا به ذلك الأعمى عليه رحمة الله يجيب الناس ، والناس من حوله أفواجا

يقول :فبحثنا عن رجل يتكلم اللغة الإنجليزية حتى يترجم سؤالي ، يقول : وقفت أمام الشيخ ما بيني وبينه شيء ، فقلت للمترجم ، أنا أمي ماتت ما قالت في حياتها لا إله إلا الله ، والبيت كله مسلم ، هي ماتت قبل أن تشهد أن لا إله إلا الله ، لكنها أحياناً تصلي ، وتذهب أحياناً مع أختي للمسجد


يقول :وددتُ أن الكلام ينتقل مني إلى ابن باز عليه رحمة الله مباشرة ، يقول :والشيخ يهز رأسه ويسمع كلام المترجم ، ثم سكت وأطرق برأسه قليلا ، ثم رفع رأسه وقال : اسأله كانت تصلي ؟ قال: فقلت نعم ، لكنها ماقالت .. لا أريد أن اضحك على نفسي هي ما قالت لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله


يقول وإذا بالشيخ عبد العزيز ابن باز مطرقاً وأنا أنظر إليه ، قد يقتلني بذلك الخبر لو قال لي في النار ، سألته أهي في الجنة أم في النار ؟ فقال لي : إن شاء الله أنها من أهل الجنة ، أليست تقول في التحيات : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وهي تصلي معكم في المسجد وفي البيت ، قلت : نعم ،

قال : أسأل الله أن تكون قد دخلت في الإسلام ، وهي قد دخلت لأنها تشهدت ، قال ،فقلت : يعني ليس واجبا أن تذهب إلى المكتب وتعلن إسلامها ؟ قال : لا ، يكفيها بينها وبين الله جلّ وعلا ، هل أجبرها أبوك ؟ قال : لا ، أجبرنا نحن ، لكن ما أجبرها هي


قال: هي تصلي باختيارها ، ودخلت في هذا الدين باختيارها فأسأل الله أن يجمعك بها في جنات النعيم ، يقول والله ، انطرحت بين يدي الشيخ أقبله وأقبل رأسه ويديه كأنه بشرني بالجنة


فأسأل الله أن يجمعنا بذلك العلامة وبشيخنا محمد بن عثيمين وشيخنا العلامة عبدالرحمن بن فريان أسأل الله أن يجمعنا بهم وبعلمائنا وأن يحفظ من بقي وأن يسددهم على الخير


ونحن الآن بين يدي شهر كريم شهر رمضان ،الذي فضله جلّ وعلا من بين الشهور كلها

قال سبحانه

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }


لعلك تخاف الله جلّ وعلا ,هو سبحانه حرم عليك الماء الحلال في النهار ، لماذا ؟! يريدك أن تستشعر وأنت تنظر إلى كوب الماء ، نقول لك أشرب ، تقول لا أستطيع ، لماذا؟ ، تقول حرام

أليس الماء حلال ؟؟!! ، يريدك الله عز وجل أن تستشعر أن الذي خفت منه وما شربت الحلال في النهار كان أحرى وأجدر بك أن تخاف أن تأتي الحرام وهو يراك


الرجل يأتي زوجته في غير نهار رمضان فيؤجر على ذلك ، في نهار رمضان ، لماذا حرمك الله من الحلال ؟، لعلكم تتقون ، لعلك تستشعر أنك يامن تركت الحلال خوفاً من الله ، ترك الحرام أجدر بك إذا أفطرت ، وبعد ها


، يقول النبي عليه الصلاة والسلام في الصحيح

( من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة أن يترك طعامه وشرابه )

لأن الله ما جعلنا نصوم حتى نجوع ، هو جعلنا نصوم حتى نستشعر دورة لمدة ثلاثين يوم حتى تنتبه إلى نفسك وتراجع حسابك


وانظر إلى حالنا وحالهم ...وقفـة .. مع تلك الحال التي والله تدمي القلب ويندى لها الجبين

كيف كان حالهم مع رمضان ؟؟ كانوا يدعون الله جلّ وعلى قيما وقعودا وعلى جنوبهم قبلها بستة أشهر أن يبلغهم الله رمضان ، يدعون قبلها بستة أشهر ؟! ونحن نعد االمسلسلات الكوميدية


هم يتحرون في العشر الأواخر ليلة القدر ، ونحن ترانا في الأسواق نساءً ورجال ، نتحرى الموضة والملابس والصور


هم يعتكفون في المساجد على قراءة القرآن ، ونحن نعتكف في الأسواق ، فتيات وشبان


هم يحيون النهار بالقرآن ، والليل بالقيام ، ونحن في النهار نيام وفي الليل سهر على الأفلام


فشتان ، إي وربي شتان ، هم في المساجد هناك ينتظرون الصلاة تلو الصلاة ، ونحن في غرف النوم نجمع إذا قمنا ما فات


هم يحمدون الله على أن أطعمهم بعد الصيام ، ونحن بعد الإفطار نحمده بالنظر إلى الحرام


إلى كل من حرم هذا الشهر ، أبلغكم دعوة النبي صلى الله عليه وسلم على أولئك المساكين الذي نسأل أن لا نكون منهم

حينما قال عليه الصلاة والسلام :( رغم أنف ...) أي خاب .وخسر

(ثم رغم أنف ، ورغم أنف من دخل عليه رمضان وخرج ولم يغفر له...)


في النهار نوم ثم يقوم ، في الليل في الأسواق ، وهي تغري الناس ، تذهب تصلي التراويح بعباءتها الفاتنة وبالعطور

سبحان الله ، من أمرك أن لا تذهبين إلى المسجد خير البقاع متعطرة ، كيف يأذن لك أن تذهبي إلى السوق متعطرة


وذاك المسكين في ليالي رمضان يدور بسيارته ، هناك على الأغاني ، والآخر صائم عن الأكل والطعام وليس له من صيامه إلا الجوع والعطش ، يفري في جلود الخلق ، وفي العمل يفري في جلد هذا ، ويتكلم في عرض هذا ، ويسب هذا ، فانظر إلينا في الشوارع كيف لا نقدر هذا الشهر


نريد أن نراجع أنفسنا ، ونراجع حسابتنا قبل أن نقول : يا رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت، ثم لا يعبأ بك


والله كم من في القبور من يتمنى لحظة من رمضان يسجد فيها لأنه عرف أن الله عظيم ، ومن الناس من لم يعرف بعد

إخوتي أسأل الله جلّ وعلا أن يقبلنا في ها الشهر الكريم وأن يجعلنا فيه من الصائمين القائمين اللهم اجعلنا ممن قامه إيمانا واحتسابا


اللهم عرفنا قدرك ، اللهم عرفنا قدرك ، الله اجعلنا ممن يستفيد من هذا الشهر ومن هذه الدورة فيرجع متقيا خاشيا تائبا عائدا آيبا إليك


هذا والله أعلم ،، وأصلى الله وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات حمدا كثيرا طيبا مباركا


استمع للمحاضرة من هنا

http://abdelmohsen.com/play-9.html

   طباعة 
8 صوت
أعمى , الهدف , وأصاب
التعليقات : 5 تعليق
« إضافة تعليق »
24-08-2014

(غير مسجل)

ريحانه

لا اله الا الله
24-08-2014

(غير مسجل)

ريحانه

لا اله الا الله
13-11-2011

(غير مسجل)

نور

شكرا ع المحاضره
12-07-2009

(غير مسجل)

سوسن

الرجاء تصويب الآية الكريمة "ليست أن لا نسمع " بل "أنا لا نسمع" والله أعلم
11-05-2009

(غير مسجل)

زهورة

جزاكم الله خيرا والله المحاضرة قمة في الروعة
[ 1 ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
3 + 9 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المحاضرة السابق
المحاضرات المتشابهة المحاضرة التالي
جديد المحاضرات
جديد المحاضرات
بالقرآن نحيا - المحاضرات المكتوبة
قليلاً ماتشكرون - المحاضرات المكتوبة
ألا لله الدين الخالص - المحاضرات المكتوبة
انج بنفسك - المحاضرات المكتوبة
القلب - المحاضرات المكتوبة
Powered by: MktbaGoldPro