هَذَاْ خَلَقُ اللهِ

المحاضرة
Separator
  طباعة اضافة للمفضلة
هَذَاْ خَلَقُ اللهِ
9470 زائر
10-03-2009


هَــذَاْ خَـلَـقُ اللهِ


بِسمِ الله الحَمَدُ لِلهِ الَّذِي عَزَ فَارتَفَع , وذَلَ كُلَ شَيءٍ لِعَظَمَتِهِ وَخَضَع
الحمد لله المنُفرد بالقدره ,العَظيَم الَّذِي لا يقدر أحد منَّا قدره
خَلَقَ الآَدَمِي فَشَقَ سَمَعَه بِفَضَلٍ مِنهُ وبِفَضلٍ مِنهُ شَقَ بَصَرَه


أَخبرَهُ أنَّهُ قدْ سَخَّر لَهُ هَذِهِ النِعَم ,فَإنَّ أَمَرَ عَينَه أو أَمَرَتْ عَيَنَها أَنَّ تَنَظُرَ إِلَى حَرَام أَنَّ تِلَكَ العَيَنَ لن تَعَصِيَهَا
وأَخَبَرَهَا وأَخَبَرَه أَنَها وهَي إِذَا أَمَرَت تِلَكَ اليد أَنَّ تَمَتَدَ إِلَى حَرَام أو ذَلِكَ الِلسَان أَنَّ يَتَحَرَك فِيْ حَرَام أنَّها لن تَعَصِيَهَا


ولَكِنَه أخبَرَهَا وأَخَبَرَه أَنَّه وهي مُؤاخذون بمثاقِيل الذَرَةَ فليَفَعلوا مَا يَشاءون
وأَخَبَرَهَا وأَخَبَره أنها إِذَا عزَّزَهَا الله جَلَّ وعَلَاَ وكرَّمها ورئَّسهَا ومن الذرياتِ أَعطَاها وأنَعَمَ عَلَيَهَا وأَكَرمَها أنَها لن تَطول هَذِهِ الِنَعم

فَلَهَا أَمَد وسوفَ يَؤُولُ بِهَا هَذَاْ الأَمَرُ فِيْ نِهَايَةِ المَطَافِ إِلَى أَنَّ تُوسَد وَحِيدَةً إِلَى حُفرَة
وأنَّهَا ليست النِهاية إِذَا سَالت تِلكَ العُيونُ على الخُدُودِ ,لاَ وَرَبِي أو تَقَطَعت الأَشلاء أو تَفَتَتَ العِظَام لاَ وَاللهِ ليستِ النِهاية


بل هُنَاك عَظَيمٌ لاَيُردُ أَمره وَسَوفَ يَأمُرُ تِلكَ العِظَام المُتَفَتِتَةَ وتِلَكَ الأَشلاء المُتَقَطِعَة فَتَقُومُ لِيومِ حَشرِهَا ويومِ حَشرِهٍ, لِيَسئَلَهَا ويَسئَلَهَ عن الكَلِمِ والنَظَرَهَ


لأنّه مَا خَلَقَنَا سُدَىَ فلن يَتَرَكنا عبثاً سُبحَانَ رَبِّيَ جَلَّ فِيْ عُلَاَهُ
خَلَقَ جنَّةٍ عَرضُها الأرض والسموات لعبادٍ آثروا الآخرى واجتنَبوا المُنكرات
وخَلَقَ نارً تلظى لعبادٍ آَثَرُوا الدُنَيَا واَتَبَعُوا الشَهواتِ
وكَاَنَ أَمرُ اللهِ قَدَرَاً مَقَدُورَاً


وأصلِّي وأُسَلِم على مَن رَفَعَ اللهُ فِيْ العَالمَيَنَ ذِكَرَهُ
مُحَمَد صَلَوَاتُ رَبِّيَ وسَلَامُهُ عَلَى مُحَمَد


أَمَا بَعدُ أَخَوَاتِي الغَالِيات فَقَد أضطُرِرنَا لِتَغَيَيرِ عُنوان المُحاضَرَة لِأَنّها كَاَنَت مُعَنوَنَة بِمَلَائِكَةِ الرَحَمَة أو طَبَِبَاتِ الأُمَةَ ولا يَنَبَغِي أَنَّ يُسَمِى أيُ إِنسَانٍ مَلَك


{قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَسُولًا }


فالبشر ليَسَوا كَالمَلَائِكة فَأُولَئِك أَقَوم لَا يَعَصونَ الله جَلَّ وعَلَاَ مَا أمَرَهم ويَفَعَلون مَا يُؤمرون
ونَحَنُ الله أَعَلمُ بِمَا تَحمِلُ هَذِهِ الصُدُور ومَا حُمَّلت هَذِهِ الكَوَاحِل


فأخواتي الغَاليَات وَاللهِ مَا أَتَيَنَا وتَركَنَا الأَهَلَ وودَعنا الرَاَحَة إِلاَ وَاللهِ لِأَنَ الوَاحِدَة مِنَكُنَ تَسَتَحَق أَنَّ تُفَرَدَ بِذِكر وتَسَتَحَق و يَكَفِيها شَرفاً أنَّها عَلَى مِلَةِ مُحَمَد عليه الصلاة والسلام


فأخواتي بَادِئ ذِي بِدأ تَعَالي أَنَا وأنتِ نَبَدأ فِيْ هَذَاْ الإنسان
من هُو هَذَاْ الإِنسان ؟هَل هُوَ مُجَرَد حِس أَيادي تَتَحَرَك وتَمَتَد وأَعين تَنَظُر ولِسان يَتَكَلَمَ ويَنَطِق وأُذُنٌ تَسمَع؟


لا وَاللهِ مَا خَلَقَنا الله لهَذَاْ وانظري أُخَيَة قَوَلَ الله جَلَّ وعَلَاَ


{..وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا }


مِسكِين مُضَغَة لَا لَه عَين ولَاَ قَلب ولَا رِئَة ولا يَد ولا كِلى


{ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ ۙ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}


لَاحِظي أُخَيَة مَا قَالَ جَعَلَ لَكَم العَيَنَ والقَلَبَ والأُذُن لَا... قَالَ السَمَعَ والأَبَصَارَ والأَفَئِدَة
يعني كُلَهَا مَعَنَوَيَة لَِأن الإِنَسان لَيَسَ حِس بِلاَ مَعَنَى


ولَاحِظي أُخَيَة حِيَنَ يَنَفَصِل هَذَاْ الحِس عَن المَعَنى مَا الَّذِي يَحَصُل لِهَذَاْ الإِنسان
يَقُوْل اللهُ جَلَّ وعَلَاَ
{...وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ}


ضعي عِشرين خَط تَحَتَ كَلِمَة كَثَيَراً مِنَ الجِنَّ والإنس


مَا بَالُ هَؤُلَاءِ يَاَ رَبِّيَ لم يَدَخُلُونَ جهنم ؟

{...قال سبحانه { لَهُمْ قُلُوبٌ

لَهَا قَلب يَنَبِض 115,000 نَبَضَةَ فِيْ اليَوم
صَمَاَمَات أَربعَ وشِرَيان أورطي وشَرَايَيَن رِئَويَةَ وأَوَرِدَةَ رِئَوِيَة
وسُبحَانَ رَبِّيَ يَعَمَل كَأَجمَل مَا يَكُونَ , لَكِنه يَنَبض بِحُبَ كُلَ شَيءٍ إِلَا مَا يُقَرِبُهَا إِلَى الْجَنَّةَ
ينبض بحب كل شيء يقربه إِلَى النَّار


فَقَالَ اللهُ جَلَّ وعَلَاَ حِيَنَ إِنَفَصَلَ الحسُ صَاَرَ مَوجود مِثَلَ الأَنَعَام, القلب موجود ينبض لكن لايوصله إلى الجنه
قال: { لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا...} قلب لايوصلهم للجنه

وَلَهُمْ أَعْيُنٌ...}أَثَبَتَ لَهم أَنَّ عِنَدَهم حِس لَكِن ليس فيه مَعَاَني}

قال :{وَلَهُمْ أَعْيُنٌ } تنظر سته على سته


{... قال سبحانه { لا يُبْصِرُونَ بِهَا

مَا قَالَ "لَاَ يَنَظُرُونَ بِهَا" يكُون نَظَرَهُ سِتَةَ عَلَى سِتَةَ لََكِن مَا تُبَصِر

تَنَظُر" لِكُلِ شَيٍء يُقَرِبُهَا مِنَّ النَّار ولا تَضَعُ بَيَنَهَا وبَيَنَ ذَلِكَ الحِسَاب وِقَاَيَة"


قَالَ لَهَم أَعَين لَا يُبَصِرُونَ بِهَا

{ فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ}

{..نكمل الآيه السابقه {وَلَهُمْ آذَانٌ

{بِدون سَمَاعَات تَسمَعَ لَكِن {..لا يَسْمَعُونَ بِهَا

تَسَمَعَ فِيَها كُلَ شَيءٍ يُقَرِبُهَا مِنَ النَّار, مَا بَالُ هَؤُلَاءِ يَا ربْ بِمَا وَعَدَتَ هَؤُلَاءِ هَل هَؤُلَاءِ أَهلُ الْجَنَّةَ ؟ لَا وَرَبِي ... أِسَمَعِي نُكَمِل الآية أُخَيَةِ الغَالِيَة يَقُوْل


{...لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ }

مِثَل الأَنعَامِ بِالضبط لَهَا "قَلب" يَنَبض ويَضَخ الدِمَاء

لَها "عين" تَنظَرُ الأَشياء , لَها "إِذَانٌ" تَسمَعُ فِيَها الأَشيَاء


قَالَ " أُولَئِكَ كَالَأنعَام " لَكِن وَاللهِ لو إِنَتَهت الآية لَصَارَ فِيَها إِجَحَاف لِلأَنَعَام ,لأن الأنعام تمشي.. تسبح.. تأكل.. تُسبَّح

{ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ }

فَهَذِهِ الَأَنَعَام صَحَيح أَنَّ عُقُولَهَاَ قََاَصِرَة لَكِنها تُسبِّح
وهَذَاْ المِسكين وهَذِهِ المِسكِينَة تَمَشي وتدندن ,فِيْ السَيَارة مُسَجَلَّ أغاني وفي البَيت أَغَاني
ولَاَ تَشكُرِ الله سُبحَانَه وتَعَالى ولَا تَذكُر الله , فَلَا تَتَسَاوى مَع الأَنعام

لأجَلَّ ذَلِكَ مَا أَنَهَى الله جَلَّ وعَلَاَ الآية بل أكملها ,قَالَ

{.. أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ}


بَعَدَ تَكَرِيم بَنَي آَدمَ نَزَلُوا لِمُسَتَوى الَأَنَعَام ثُمَّ صَاَرُوا أَقَلَّّ مِنَ الأَنعام

{.. بَلْ هُمْ أَضَلُّ }

مَن هُم هَؤُلَاءِ هَل هُم كُفَار؟؟ لَا وَاللهِ هم على الإِسَلَاَم

{ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ..}
غَاَفِلَة عَن الحِسَابْ , وكَاَنَها اشَترَت هَذِهِ العُيون


أَسَئَلَكَم بِالله أُخَيَاتِي.. أَسَئَلَكُِنَ بِاللهِ فِيْ حَيَاتِكُنَ هَل رَأَيَتُنَ فِيْ حَيَاَتِكُنَ في مَحل دُشُوش عِنَّدَهُ نَوكَيَا ,ذهبت إليه عَمَيَاء تريد أن تشتري وتَرَكِب " دِش" صحن فضائي


أَو هل رآيتم مَكَفُوفَة البَصَر تَقَول لَا أَحد يَشغَلَنَّي أَنَا بَعد نُصف سَاعة سأتابع مُسَلَسَلَ مَكَسِيكِي
هَل رَأَيتم في حياتكم أَعَمَى أَو عَمَيَاء تَفَعَل هَذَاْ !!؟؟ وَاللهِ أَنَا مَا رأيت ولا أظن أحد منكم رأى

لَكِننا رأينا كثير مِمن كرمها الله بالنعم وأعطاها عينين , رأينا كيف تعصي الله جَلَّ وعَلَاَ


( )

تعالي أُخَيَة أنقلك الأن إِلَى معهد النور ألقيت محاضرة هُنَاك عندنا فِيْ الرياض
فجاءوني بعض الأخوة المكفوفين فوَاللهِ دار بيني وبينهم حوار


فقَالَ وَاَحِد مِنَّهُم اِسَمَهُ هَيثَم قََالَ ياَ شيخ (أَبو مجاهد) : وَاللهِ العَظيَم نحن لانذهب العَزَاَئم
يَقُوْل: زَواج أُخَتي قَبَل أُسَبَوعين ولم أذهب

سألته :لماذا لم تذهب يَاَ هَيَثَم؟
عُمَرَه الرَجَلَّ الآن حوالي 26 سَنَةَ

سألته لماذ يَا هَيَثَم لم: تَحَضَر زَوَاَج أُخَتَكَ هَذِهِ صِلَةَ رَحَم
قََالَ: يَا أَخَي أَنَتُم لا تَدرون , يَقُوْل :أَنَا إِذَا وَضَعَوا السُفره وَقََدَمَوها
وقَالَوا لَكم تَفَظَلوا تجَلَّسون كُلُكُم وأَنَا أَحَتَاج قَائد ليجَلَّسني , يَقُوْل: وهَذِهِ ليست المُشَكِلَة


يَقُوْل: لَكِن أَنَتُم إِذَا وضعت السفَرة أَمَاَمَكُم تَعَرِفُون أَنَّ هَذَاْ رُز وَتَعَرِف أَنَّ هَذِهِ سَلَطَة وَتَعَرِف أَنَّ هَذَاْ خُبَز وَتَعَرف أَنَّ هَذَاْ مَرَق حَار فلا تُدخِل يَدَكَ فِيه
يَقُوْل: لَكِن وَاللهِ أَنَا أجَلَّس مَعَهَم والنَّاس ليسوا مُكَلَفَيَن فِيَنِي
كُلَ مَره يعطونني ولا يَعَرِفِوَنَ ما أَشَتِهِيه أَنَا من الأكل


يَقُوْل وَاللهِ كَمْ مَرَة وأَنَا أجَلَّس وَالمَشَهَد عِنَّدْي ظَلَاَم ,أَمِد يدي أَوَلَ لُقَمَة الثَانِيَة الثَالِثَة يَقُوْل وَاللهِ العَظيَم
فَتَكون بِأَندِفَاعَ لأني مُتَلَمِس مِن قَبَل وأَعَرِف أَنَّ هُنَا سَلَطَة أو خُبز
فيَقُوْل أَمِد يدي بِسُرَعَة , فوَاللهِ مَا تَستَقَر يَدي إِلَا بَعَد أَنَّ تَنَغَمِس فِيْ ذَلِكَ المَرق الحَار
وَاللهِ العَظيَم انها قد زالت الجَلَّدة مني وأَنَا جالس فِيْ زواج
يَقُوْل :مَا صرخت عِنَّدَ النَّاس
يَقُوْل: أَنَتُم لايحدث معكم هَذَاْ المشهد وأن يأتي أحدكم ويضع يديه فِيْ مرق حار, يعني نحن لا تكاد أن نتحمّل حمل القدر من شدة حرارتها , فكيف بوضع يد في داخل مرق حار و تنغمس
يَقُوْل :انظر,, والله رآيت أثار يده وقد أنزاح ذالك الجَلَّد , يَقُوْل: هَذِهِ تهون هَذَاْ المَشَهَد يَهَون
يَقُوْل: المُشكِلَة التي أَجَد فِيَهَا إحَرَاَج وَالتي واللهِ أُصَاب بسببها بِكَتِئاب وَأُصَاب بِحَاَلَة نَفَسِيَة مَا يَعَلَمُهَا إِلا الله جَلَّ وعَلَاَ يَقُوْل إِذَا أَحَتَجِتَ دَوَرِةَ مِيَاه أَعَزَكُم الله

يَقُوْل: أَنَا أَعَرِف دَوَرة المِيِاه الخاصه بالمَعَهَد وأَعَرِف دَوَرِة المِيَاه التي في بَيَت أَهَلِي أَمَا قُصُور الزَوَاَجَ والأفَرَاح أَنَا لا أعَرِفَهَا
أَقُول لهم :أّنَّي أَرِيد دَوَة المِياه فَيَأَخُذُوني إِلَى الحَمَّاَم
يَقُوْل: فَأدَخَل وطَبَعَاً أَنَا لا أَسَمَح لِأَحَدٍ أن يَدَخِلَنِي الحَمَّاَم
أَنَا أَسَمَح لِشخص أن يُوصلني من شَارَع لأخر ليس عندي مُشَكِلَة وأسَمَح لِشخص أن يَقَطِعَ لِي الَلَحَم ليس عندي مَشِكَلة
لَكِن لا أَرَضَى أَحَد أن يَدَخل ويَجلس مَعَي فِيْ الحَمَّاَم
يَقُوْل فَأدَخل أَنَا وَأُغَلِقَ البَابَ فَأسَمَعَهَم يَضَحَكَون ويتكلمون عِنَّدَ المَغَاَسِل ولا يدرون ماذا يحدث في الحَمَّامَ الأن

يَقُوْل: فَأسَتَدِير بَعَد مَا أَقَفِل البَاب ,ثُمَّ تَبَدَء الرِحلة

يَقُوْل: أَبَدَأ فِيْ دَوَامِه ولا أَدَري الحَمَّاَم هَذَاْ أعَزَكم الله شِبر فِيْ شِبر , مِتر فِيْ مِتر , أو عِشَرين فِيْ عِشرين لا أَدَري
يَقُوْل: أَبَدَأ فِيْ دَوَامه الآن وتَبَدَأ الرِحلة أَدَور فِيْ المَرحَاض .أَعَزَكُم الله
يَقُوْل: أُقسِم بالله كَمْ مرة يا (أبُو مُجَاهِد) وَاللهِ مَا أَقُول هَذَاْ الكلام لأحد
يَقُوْل :كَمْ مرة وأَنَا أَبحث يَكُونَ هناك مِِياه عَلَى سَطَح الحَمَّاَم فَتنزَلَق رِجَلَّي وَتَدَخُل دَاَخِل المَرَحَاض
يَقُوْل وَاللهِ أّنَّي أَخرجهَا وَأَغَسِلَهَا ولا أَقُول لِأَحَد
يَقُوْل :و أَحَيَأَنَاً تجدني إِِذَا كِنَت خَائف أَحَبو فِيْ الحَمَّاَم , يَقُوْل: ولا أحَدَا يَدَري عَنَّي
أَحَبِوا مثل الَأَطَفَال وَأبحث عن المرحاض

يَقُوْل: تَدَرِي إيدي أين تذهب ؟إِذَا وجدت المُرَحَاَض كِيفَ أَعِرَف؟ يدي يجب أن تِلَمِس
يَقُول :قَسَمَاً بِالله لَو استطيع أّنَّ أَدَفَع مَاَلي وَمَال أَبُيَ وَمَالَ جَدي عَلَى أَنَّ يَفَتَح الله عَين وَاَحِدة سَاعَة وَاحَدة أَرى فِيَها هَذه الأم التي جلست 26 سَنَة تَخَدِمَني وتَعَطُف عَلِّي
أُرِيد أََنَّ أَرى شَكَلَهَا , أُرِيَد أَنَّ أُقَبِّلَ جَبِيَنَهَا وَأَنَا أراهَا
يَقُوْل : أَتَمَنَى فقط وَاللهِ تُصَبَح سَاعَة وَاحِدَة أَرى هَؤلاء النَّاس الذين ا تَكَلَم معهم
"أَرِيَد أَنَّ أَذهب مِشوَار ولا أجلس بَعَدَهُ خَمَس دَقَائِق أَقُول" الله يَجَزِيَكُمَ خَير مَا قَصَرَتُم


لَا إِلَه إِلَا اَلله..... لَكِن تَعَاَلي وَأِسَأَلِي هَيَثَم وَأَسِأَلِي الأُخَت الغَاَلِيَة التي هُنَاك تَقُول :
لَمَّا نَقُول مَا يَجُوز لَكِ مَا يَجُوز أَصَلاً الله سُبحَانَه وتعالى .... حرم ذلك


كَيَف رَدَهَا ؟ تَقَول لَكَ :يَا َأَخي سُبحَانَ الله كُلَ شيء حَرَاَم ....حَرَاَم ....فِيْ هَذَاْ الدين
سُبحَانَ الله مالذي جَعَل مَنطِق هَذِهِ يَختَلف عَن مَنَطِق الأُخَرَى العمياء المسكينه

بَل هَذِهِ المُبَصِرَة المِسَكِيَنَة, لَماذا المَنَطِق اَخِتَلَف ؟
هَل هَذِهِ مَخَلُوَقَة مِن ذَهَب وهَذِهِ مخلوقة مِن طِين؟
لَا وَاللهِ كُلَكِن مخلوقات من طين


إِذَاً لماذا أَخَتَلَف المَنَطِق ؟ تُرِيَد أََنَّ أُخَبِرَكِ لَماذا اخَتَلَف الَكَلَام.؟!!.. يُجِبَكِ رَبُ العِزَة سُبحَانَه
{...وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الإِنسَانِ }

أَعَطيَنَاها عَينين اثْنَتَيْنِ مَا جعلناها عمياء ولَا أَخَذَنَا العِيَنِيَن ,بل أَعَطَيَنَاَها اثْنَتَيْنِ مجانا , لَكِن الحِساب هُنَاك قَالَ
{ وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الإِنسَانِ..} ماالذي يحصل؟ { أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ }

قُاَلَت: كُلَ شيء حَرَام !! سُبحَانَ رَبِّيَ


عِنَّدْي مَرِيْض فِيْ المُسَتَشَفَى جَنِين خَرَج بِعَين وَاحِدَة فَقَطَ فِيْ المُنَتصَف
أَعَرِض صُوَرَتَه أَِنَّ شَاَء الله إِذَا كَاَنَتَ جَاَهِزَة بَعَدَ قَلَيَل
لَهُ عَيَن وَاَحِدَة فِيْ الُمَنَتَصف يَعَني تَركِيبة الوَجه مُخَتَلِفَة تَمَاماً
يَعَنْي الفَم ثم فَوَق الفَمَ العَيِنَيِن الاثْنَتَيْنِ اِجَتَمَاعَتَا وصَاَرَتَا واحِدَة كَبِيَرةَ فِيْ النَصف ثم فَوقَه الِأَنف ,فَتَحَة الَأنَف عِنَّدَ الجَبَهَةَ
وَاللهِ الَّذِي لَاإِلَه إلَاهَو وأَنَا اَنظْر.. وسأَعرُض الصُورة أَِنَّ شَاَءَ الله إِذَا جَهِزَة بَعَد قليل
وأَنَا اَنظْر إِلَى هَذَاْ الجَنَين أَقُول: سُبحَانَ الله
أَوَلَادَنَا أَلَذين الأن مَعَنَا والله كَمِلَهُم
بكَمْ أَشَتَرَينا لهم هَذِهِ العُيُون ؟....
ومن الرَسَاَم الذي ذهبنا لِه حَتَى يَعمل لهم هذه العُيُون ؟....
وكَمَ دَفَعَنَا مِن مَلَيُوُن حَتَى تَرَكَبَت فِيْ مَكَاَنَها و بِنَفَس الزَاَوِيَة وبِنَفَس الدِقَة تَكَون هُنَاك ......
ثُمَّ أَسَأَل نَفَسي لَمَّاأَرَى أُخَتي الغَالِيَة الَّتِي وَاللهِ ظلمت نفسها وأخرجت زينتها ولبست لك ذالك اللثام وكحلت هالعينين وأخرجتها تغري فيها الرجال أَقُول سُبحَانَ الله
وَاللهِ لوكَاَنَت هَذِهِ بهَذَاْ الشكل وَاللهِ ماكَحَلَتَ هذه العَيَن وما أخرجتها كَاَنَت وَاللهِ ستغطِيَهَا


لَكِن لَمَّايَجَمَل الله جَلَّ و عَلَاَ ويَكَرَم هَذَاْ الِإنَسَان و هَذِهِ الِإنَسَانِة نَبَدَأ نَعَصَي الله بِنَعَمِه
و ليس هناك أَحَد يَعَصَي الله بِعَيَن هُو الَّذِي أِشَتَرَهَا مَع أَنَّنا نَظَن أَنَّ هَذِهِ العَيِن مُلَك لنَا ننظر فَيَهَا كَيَفَمَا نشَاء لأجَلَّ ذلك قَالَ رَبِّيَ جَلَّ فِيْ عُلَاه


{ ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ }

إنَّ كُنَّا قَد أَعَطِينَاهَا عَيَنَيِن فَقَد أَعَطَيَنَا فِرْعَوْنَ المُلَك
لَا يَغُرَك أِمَهَال الله جَلَّ وعَلَاَ لَي وَلَك ...
لَا يَغُرَك أَنَّ الله جَلَّ وعَلَاَ أَكَرَمَنَا وَاللهِ قَد أَكَرَم بَنَي إِسْرَائِيلَ أَفَضَل الطَعَام يَأَكُلُه بَني إِسْرَائِيلَ
تَرَاَهَم قَد كَاَنَوا يَعَيَشُون كَمَا نَعَيَش نَحَنُ بَل كَاَنَوا أَفَضَلَ مِنَّا مَعَيَشَة وَكَاَنَوا أفضل منا حال لأن الله جَلَّ وعَلَاَ يَقُوْل إِنَّهُ أَنَزَلَ لَهَم طَعَامَ الْجَنَّةَ المَنَّ وَالَسَلَوَى


هَل تَخَيَلَتَي أُنَاس يُدَلِلُهُم الله جَلَّ وعَلَاَ أَنَّهم يَمشُونَ فِيْ الأَرضِ والغَمَامُ يُظَلِلُهُم فَوَقَ رُؤُسِهِم
أَي تَدَلِيَل لِهَؤلاَء حَتَى أَسَكَنَهُم أَحَسَنَ الأَرَاَضِي , أَحَسَنَ الطَعَام يَأَكُلُهُ بَنَي إِِسْرَائِيلَ , أَحَسَنَ الشَرَاب يشربه بَنْي إِسْرَائِيلَ
حَتَى قَالَ فِيَهِم رَبِّيَ جَلَّ فِيْ عَلَاَهُ
{ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ }

سُبحَانَ الله فضَّلَهَم عَلَى العَالمِين هَذَاْ الَكَلَام فِيْ الصَفَحَة رَقَم (7) فِيْ القرآن
أَنَا أُرِيدُك أُخَيَة الَأن أَنَّ تنتقلي مُبَاشَرَة إِلَى صَفَحَة رَقَم (10
بَعَد صَفَحَتِين وَاللهِ ستتُفَاَجَئَين مِثَلَ مَا فُوجِئَت
{ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ }

هَلَ يُعَقَل أَنَّ يَكُونَ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ خَرَجَتَ لَهُمَ الََأذَنَاب والشُعُوَر فِيْ وُجُوَهِهَم وفِي كُلَ مَكَاَنَ
هَلَ يُعَقَل أَنَّ يَكُونَ هَؤُلَاءِ هُم نَفَسُهُم الَّذِينَ ذُكِرُوا قَبلَ صَفَحَتَيِن أِنَّهَم فضُّلوا عَنَ العَاَلَمِيَن
أَي وَرَبِي هُم
لِأنَّهَم غَيَرَوا وَاللهِ جَلَّ وعَلَاَ يَقُوْل سُبحَانَه جَلَّ فِيْ عَلَاَهُ
{ ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ }

هُمَ غَيَرُوا فَغَيَرَ الله

لكن ليس مُبَاَشَرَة
إنَّ كُنَّا غَيَرَنَا عِشَرِيَن سَنَة تَرَاَهَم غَيَروَا سِنَين لِأَن الله جَلَّ وعَلَاَ ....
الُأُم الَآن لا تَتحَتَمِل وَلَدَهَا يَعَصَيَها كُلَ يَوَم بنفَس المَعَصَيَة ,,لكن الله جَلَّ وعَلَاَ يَحَتَمِل

أَسَبَوع لا تحَتَمِلُكَ الُأم و الله جَلَّ وعَلَاَ يُعَطِيَكَ , ولايعَطِيَكَ أَسَاَبِيَع ولَا يُعَطَيِكَ أَشَهَر بل قَالَ سُبحَانَه :
{ أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ...} كم ؟أسابيع شهور؟؟{... سِنِينَ}

لَكِن بلحظة واحدة ينسي هَذَاْ المسكين وهَذِهِ المسكينة كُلَ ضحكة ضحكتها
خُذي مِثَال أُخَيَة
كَمْ يَوم مِنَ الَأيام أو كَمْ مَرَة فِيْ حَيَاَتَك أَصَبَتَي بِصُدَاع ظَنَنَتِي أَنَّ هذا الرَأَس سَيَنَفَجِر
كَمْ مَرَة ؟
كَمْ مَرَة أَحَسَسَتي بِألام الُوِلادة وَغَيَرَها مِنَ الَآَلَام الَّتِي لَا يَعَلَمُهَا إِلَا الله
كَمْ مَرَة ؟؟ كَاَنَي أَسَمَع الِإجَاَبَة كَثَيَر
لكن الأن أين هي الَآَلَام؟ أَتَحَسِيَن بِشَيء في هَذِهِ اللحظة ؟ ذهبت
وكَمْ مَرَة فَرِحَتي لَمَّاأَخَرَجُوَا لَكِ الجََنَيِن وأَخَرَجَهُ الله جَلَّ وعَلَاَ
وَبَشَروكِ بِغُلَاَم لَهُ عَيَنَيَن ولَسِاَن وَشَفَتَيِن كَاَمَل مُكُمَل لم يَنَقُص لَه يَد ولَا رجَلَّ ولَا عَيَن
كَمْ مَرَة فَرَحِتَي بِنَجَاح أَو بِمُنَاسَبَة أَو خَبَر سَار , وَأيَنَهَا الِأن ؟
الآَن هل تَحَسَين فِيَها؟؟ذهبت
وهَذَاْ مِثَلُ الَمَعَاصي وَالَحَسنات كَمْ مِن قَائِمٍ أَمَسَ قَاَم الَلِيلة كُلَهَا أو سَاَعَتَيِن أَو نَصِف سَاَعَة وذهب تَعَبَهَا الِأن, لَكِن بَقَيَة لَه هُنَاك مِنَ الَرصِيد


أُخَيَتْي تَعَالي آَخَذِك الَآَن وَأَسَأَلُكِ لَو كَاَنَت وَاَحِدة مِنَّا صَمَاَء, أَو هَل رَأَيتُم وَاَحِدة صَمَاَ ذهبت عِنَّدَ مَحَل أَغَاَني إِسَتَرِيُوا وَتَشَتَرَيَ لهَا شَرَيَط عَبَد المَجَيَد أَو رَاَشَد الَمَاجَد ؟؟

صَمَاَء لا تَسَمَعَ وَلَا حَرَفَ ,تَجلس مَع أَهَلَهَا ثُمَّ يَتَكَلَمَون ثُمَّ يَضَحَكَون, هَي لا تَضَحَك لِأنّها لا تَدَرَي مالذِي أضَحِكُهُم !؟؟
تَجَلَّس مَعَهُم ثُمَّ تَرَفَعَ أَمَهَا الَسمَّاَعَة وتَبَكَي بِاَلَهاتف ثُمَّ تُخَبِر أَهَلَهَا أمامهَا وأَخَوَاَنَهَا ثم يَبَكَوَن كلهم, هَي لا تَبَكَي لِأنّها لاتَدَرَي مالَّذِي أبَكَاَهم؟

هَل رَأَيَنَا وَاحِدَة صماء جائت ووضعت على إذاعة (أف أم} تسمع أغاني ؟لا

لَكِن رَأَيَنَا مَن كَرَمَها الله جَلَّ وعَلَاَ ولم يجعلها تَرَاجَع عَشَرين سَنَة فِيْ وحَدة" الأذن ولَأنف والَحَنَجَرَة " لَكن رَأَينا كَيَف تَعَصَي الله

{ كَلَّآ إِنَّ ٱلْإِنسَـٰنَ لَيَطْغَىٰٓ.. } متى؟؟ {..أَن رَّءَاهُ ٱسْتَغْنَىٰٓ }

مَاَ دَاَم كَمَلَنَاه بَدَأ يَعَصَيَنَا لكن
{إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ}


آَخَر سُؤَال أَسَئَلَكم آَيَاه فِيْ هَذَاْ المَقَام ,أَسَئَلُكَم سُؤَال حَتَى نَنَتَقَل لَلَنَقَطَة الثَاَنَيِة
...هَلَ رَأَيَتُم فِيْ حَيَاَتِكَم إِنَسَاَنَة



وجَاَءَتَنَي وَاللهِ مَرِيَضَة عُمَرَها17 سَنَة قَبَل ثَلَاثَة أَشَهَر فِيْ المَستَشَفَى كَاَنَتَ مَعَ أَخَوَهَا فِيْ السَيَارَة خارجين فِيْ نَزَهَة فَأَصَيَبَتَ بَحَاَدَثَ نَجَا أَخَوَهَا ووَاللهِ رَأَيَتَهَا مُكَبَلَة عَلَى الَسَرَيَر تَتَحَرَك حَرَكَاَتَ لَا شُعُوِرَية ثُمَّ إِذَا بِهَا يَتَحَرك ذَلَكَ العَمُود الفَقَرَي عَن مَكَاَنَه فَإِذَا بِهَا تُصَاَب بِشَلَلَ رُبَاَعِي الَأَطَرَاَف
الَآَن لا يَتَحَرَك فِيَهَا إلِا سَبع مَفَاصِل فِيْ الِرقَبَة ومَفَصِل الَفَك
سبعة عشر سَنَة! هَلَ رَأَيتي بِالله وَاحَدَة مَعَاقة تَلَبِس الله يَعَزِك الَحَفَاض
هَي مَا تََوقََعَت أَنَهَا في يوم من الأَيَاَم ستَرَجَع تلبس الَحَفاض مِثَل مَا يَوم وَدَعَتَهَا يَوَم كَاَنَ عُمَرَهَا سَنَتَيَن لَكِن رَبِّيَ جَلَّ فِيْ عَلَاَهُ لَا نَأَمَن مَكَرَه


{ أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللَّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ }

أَيَ شخص يَأَمَن مَكَرَ الله فهذا خَاَسَر مِسَكَين ,الله جَلَّ وعَلَاَ قَالَها مَا قَالَ عَبَد المِحَسن لَا وَاللهِ

هَل رَأَيَنَا وَاحَدَة مِن أَوَلِئَكِ الذين أسال الله ن يَرَفَع عَنَّهَم
مَشَلُوَلَةَ شَلَلَ رَبَاَعَيَ وَقد لبسَة الَعَبَاءة التي عَلَى الَكَتَفَ اَلَنَاَعَمَةَ الَرَقيََقةَ
وجَلسَةَ تَضغط على رَقَمَ صَاَحَبَهَا الرجل بِالهاتف بِلَسَاَنَهَا لِأن الَيَدَيَن لا تَتَحَرك
هَلَ رَأَيَنَا وَاحَدَةَ تُحَرَك الَجَواَل بِلَسَاَنَهَا وتُعَاَكَس أَو هل رَأَيَنَاهَا
وهَيَ تَأَخَذَ الَرَقَم مِنه بِلِسَاَنِهَا أو جَلسة تَدَخَل عَلَى الَشَاَت بِلِسَاَنَهَا تَضَرَب الَأَحَرَف؟

!!مَا رَأَيَنَا.!! لَكِن رَأَيَنَا مِنَ أنعم الله عز وجَلَّ عَلَيَهَا

{ بَلْ مَتَّعْنَا هَٰؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ }

لأجَلَّ هَذَاْ المَتَاَعَ ولَأَجَلَّ هَذِهِ النِعَم بَدَأَنَا نَعَصَي الله جَلَّ وعَلَاَ


أُخَيَتْي تَخَيَلِيْ مَعَي أَنَّ هَذِهِ القاعة الَّتِي أَنَّت فيها الآن أريد أَنَّ تغمضي عينيكي وتدخلي معي فِيْ هَذَاْ المثال
تَخَيَلِيْ أَنَّ القاعة هَذِهِ الَآَن قَسَمَتَها قَسَمَين
تَخَيَلِيْ أَنَّ نَصف الَقَاَعَة مَلأََنََاَهَا الَنَصَفَ الَأَيَمَن مَلأَنَاهَا بِسَبَائِكَ ذَهَبَ, سَبَاَئَكَ ذَهَبَ تُسَاَوي اَلَمِلَيَاَرَاَت
تَخَيَلِيْ اِرَتَفَاَع اَلَقَاعَة بِطُوَلِهَا بِعَرَضِهَا الَنَصَف كُلَهَا مَلأَنَاها بِسَبَائِك ذَهَبِيَة
ثُمَّ ذهبنَا ومَرَرنا مَحَل يبيع بِرَيَاَلَين أَو بِرَيَاَل و أَشَتَرَيَنَا مَاَئَتِن لَعَبَة ,اَشَتَرَيَنَا عَرَاَئس وَكَوَرَ ومَطَاَبَخ صَغَيَرَة خاصه بلعب الَأَطَفَاَلَ
وَاَشَتَرَيَنَا أَشَيَاَءَ واَلَمُهِمَ صَاَرَتَ مَاَئَتين لَعَبَة فَنَثَرَنَاَهَا فِيْ النَصف الَثَاني من القاعه
وأدخَلَتَ مَعَي طِفَلَةَ صَغَيَرَةَ قَلَتَ لَهَا: ماذا تريدين حَبَيَبَتَي ؟ هَذَاْ الَذَهَب الَمَرصُوص الَّذِي يَسَاوَي المَلَيَاَرَت أو الَأًلَعَاَب؟
تَجَدَهَا تَنَظَرَ إِلَى هَذِهِ الَسَبَائَكَ !!ماهذا الجَدَاَرَ الَذَهَبَيَ الَّذِي لا يَعَنَيَنَي لي أي شَيَء
ثُمَّ تَلَتَفَت وتَلقََي بِنَظَرَة هُنَاك وإِِذَا بِأَلَعَاَب وإِذَا بِأَشَياء تَسَتَطَيَعَ الَآَن أَنَّ تَضَحَكَ فِيَهَا
لَكِن هَذا الذَهَب لا تتطيع أن تَتَمَرَجَحَ ولَا تَتَزَحَلَقَ فِيه ولَا تَسَتَطَيَع أَنَها تَصَنَع مِنَه عَرَوَسَة أَو بَيَتَ
فَتَجَدَهَا تَتَجَاهَلَك تَماماً ثُمَّ تَنَطَلَق وتَرَسِل أَقَدَاَمَهَا إِلَى الَرَيَح
تَنَطَرح بَيَن الَأَلَعَابَ وتَبَدَأَ تَلَعَبَ تَأَخَذَ الَعَرُوَسَ هَذِهِ قليلا ثُمَّ تَمَل مِنَهَا ثُمَّ تَأَخَذَ المَطَبَخَ قليلا ثُمَّ تَأَخَذَ تَشَكَيَلَةَ وَتَرَسَمَ
نَقَول لَهَا: يَا حَبَِيَبَتي هَذِهِ تمجرد ألَعَاَبَ هَذِهِ كُلَهَا بمَاَئَتِن رَيَاَل أَمَّا هَذه اَلَسَبَاَئَكَ تستطيعين بها أن تَشَتَرَين مَحَلَاَتَ الَدَوحة كُلَهَاَ

لَكِن هَي لا تقتنع تَقَول لَكَ: لَأ يَا أَخَي أَمابهم هؤلاء " الَمَطاوعة" كُلَ شيء حَرَاَمَ ....حَرَاَمَ
دعوَنَا نَلَعَبَ نحن لسنا متفرغين لنحَمَل الَذَهَبَ الَآَن
!!وهَذَاْ من سيحمله مَعَنا وهَذَاْ الَذَهَب مِن الَّذِي سيَبَيَعَه وكَمْ سيَأخَذ مِنَ الَوَقَتَ؟؟! يَاَ أَخَيَ أذهب أَنَا الَأن مَشَغَوَلة

طَبَعَاً هَي مَشَغَوَلَة بَاَلَألَعَاب ,هَل رَأَيَتَم !!؟؟ هَذِهِ الصَغَيَرة مَعَذَوَرَة هَذَاْ عَقَلَهَا
لَكِن لَوَ رَأَيَنَا إِنَسَاَنَةَ عَاَقَلَةَ نَاَضِجَة وبَدَأَتَ تَلَعَبَ بِاَلَألَعاب, لَنَا هَنَا مَعَهَا وَقَفَة نَقَول لَهَا أُخَيَتْي الَغَاَلَيَة المَسأَلةَ فيها ذَهَبَ يَعَنَيَ هَلَ أَنَتَ بَعَقَلَكَ وَأَنَتَ جالسه مع الَأَلَعَاَبِ هَذِهِ!؟؟
لأجَلَّ هَذَاْ قَالَ جَلَّ فِيْ عَلَاَهُ

{قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ }


لَا وَاللهِ لا يَستَون , وَاحِدَة جلست تَلَعَب بِأَلَعَاَبَ بِمَيِتَيِن رِيَاَلَ ثُمَّ تَتَكَسَرَ بَعَدَ أُسَبُوعَيَن وتَنَتَهَي
وَوَاحِدَة جَلسَةَ تَأَخذ هَذَاْ الذَهَبَ وتُخَرِجُهُ , صَحَيَح أن العَرق يَقَطُرُ مِن جَبِيِنَهَا
لَكِن اُنَظري كَمْ مِنَ الَأَرصِدَة الَّتِي أَخَرَجَتَها

لا يَسَتَوي مِن أِلَتَهَتَ بِالَلَعب مَعَ مِن أَشَغَلَهَا جَمعُ الذَهَب

مَا يَسَتَوَي هَذِهِ تريد أن تَضَحَك { أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ } يَعَني لَا تَغرنَكَم الحَيَاة الدُنيَا


ماهي المُشكِلَة الآن هناك نِسَاء و رِجَاَل , تجَلَّس لَها أَرَبَعَين سَنَة تَتَوَظَف وتَدَرِس وتَتَعَب وتَسَهَر لا تَنَام لِأجَلَّ الاخِتَبَارات ثُمَّ فِيْ الَأخَير بَعد أَربَعَين سَنَة أوثَلاثين سَنة نسألها , ماذا تريدين ماهي مُتَطَلَبَاتِك يَا أُخَتِي؟
قَالَت: أنا أريد أسَكَن في بِبَيَت

كَمْ مَسَاحَة هذا البَيت ؟؟ قَالَت 700 أو 1000
نسالها ماذا يجري تحت هذا البيت ماهو مواصفاته؟
قَالَت : وماذا يجري تحته هل تجري من تحته الأنهار مثلا ؟! لا تجري من تحته المجاري, أَعَزَكُم الله مِثل بِيُوتِنا الآن
وَنسألها ماذا تريدين ؟ قَالَت أَريد أن أَتَزَوَج

كَيَف مُوَاَصَفَات الزَوُج؟ رِجَل جيد ويَكَون مَقَبَول
نسألها وماذا أيضا؟؟ قَالَت وَيصبح عِنَّدْي أَوَلَاد وبَيَت

وبعدها..الطلب الثالث ؟؟
قَالَت:نَعَيَش فِيْ هَذا الَبَيَت ونَأَكُل ونَشْرَب
وبعدها ..؟؟ قَالَت ونُسَدَد الفَوَاتير و نَعَيَش كُلَ يُوم
هَذَاْ هَمَك فقط !!؟؟

هُنَاك فَتَيَات ونِسَاء مَا أَرَضَتَهُم هَذِهِ العِيَشَة
قَالَوا لَا.. نَحَنُ ليس عندنا مِشَكِلة أَنَّ نَتَعَب لِلبِيت هَذَاْ , لَكِن نَحَن لَا نَرضَى إِلا بِقَصَر تَجَرِي مِن تَحَتَه الأَنَهار هُنَاك
وهُنَاك لا تَسَتَوي الَعُقُول
قَالَوا كَيَف تَريدين زَوَجَكِ هُنَاك؟؟ قَالَت: لَا أَرَضِى أَنَّ يَكُونَ أَقَل مِن جَمَال يُوُسف
:وصَدَق رَسُولنا عليه الصلاة والسلام كماجاء في الترمذي لَمَّاقَالَ

(و زَوَجَها عَلَى صُورة يُوسف علِيه السَلام)


(أَوَّلُ زُمرةٍ من الرجالِ يدخلونَ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ القَمَرِ لَيْلَةَ البَدْرِ) وفي الصحيحين


لاحظوا سُبحَانَ الله الرَغَبَات والمُتَطَلَبَات والتَطَلُعَات مُخَتَلِفَة
هَذِهِ تَريد أن تلَعَب بِمِتَتين رِيال وهَذِهِ تُفَكِر بِالمِلَيَارات


وَهَيِهَات لِمَن عَرَضَ عَلَيَها الذَهب أََنَّ تُغَرِيَها بِالَلَعب


فَأَخَوَاتِي هَل عَلَمِتن لِمَاذا اِمرأَة فِرْعَوْنَ تَتَرك قَصَرَها ؟ ,هَل اِمرأَةُ فِرْعَوْنَ لم تعصي الله سُبحَانَه وتَعَالى لأنها ليس عِنَّدَهَا مال لتَشَتَرِي مَلَاَبِس؟
هَؤُلَاءِ ضَعِيَفَات عُقُول , يُقَنِعَهَا إِبْلِيس ليبقيها على الوضع الَّتِي هي فيه ,فيقول لها هؤلاء "المطوعات" والتي لبست قَفَازَاتها ومُتَستِرة وَلَبسَة شَرَابَ كل هذا لأنها لاتستطيع أن تَشَتَري عَبَاءة عَلَى الكِتف

قَالَت: صَحَيح لاتستطيع أن تَشَتَري عَبَاءة عَلَى الَكَتَف

,ويقول لها إبليس :وهَذِهِ المتستره ليس عِنَّدَهَا عين مثل عينيك لأجل هذا ما كشفت

!!هَذِهِ خُطُوَات إِبْلِيس ويَلَعَب عَلَيَنَا ,يَقُوْل لك هَذِهِ لاتَقَدِر
لَا وَاللهِ بَل تَسَتَطَيع اِمَرأة فِرْعَوْنَ وَاللهِ عَاَشَت فِيْ يَوم مِن الَأَيام مِثَل مَايَنبِض قَلَبَهَا يَنَبُضَ قَلَبِك
تَنَظُر مِثَل مَا تَنَظُرِين ولَكِن بَدَأَت تُخَطِطِ
والله كَاَنَت تَمَشِي عَلَى الَأرَض ومَا فِيْ الوجود قَصَر يُشَابِه قَصَرَهَا وَاللهِ كَاَنَت تَمَشِي عَلَى الَأرض ولَا حُلَلَ ولَا حُلَي أَغَلَى عَلَى الَأرض مِنَ حُلِيَهَا
ولَكِنَّها كَامِلة قَالَ: النَّبِي عليه الصلاة والسلام في الصحيحين من حديث أبي موسى الأشعري

كَمُلَ مِنَ الِرجَاَلِ كَثَيِر ولَمَ يَكَمُل مِنَ الَنِسَاَءِ...... ) ثُمَّ ذَكَرَ أولهم آَسَيَا )
لِأَنَّ عَقَلَهَا يَعَرِف كَيَفَ يُوَصِلُهَا إِلَى فُوق


عَقَلَهَا مَا يُقَنِعُهَا بفِرْعَوْنَ وبقَصَرَه ...وَاللهِ كَاَنَت إِذَا أَشَاَرت بِيَدِهَا تَسَاَبَقَت لَهَا الَأَيَاَدِي بمَّاتَشَتَهَي مِنَ الَنِعَم
كَاَنَت إِذَا مَشَت فِيْ قَصرِهَا وَقَفَت لَها أَنَفَاسُ الخَدَم
لَكِنها تَسَاءَلَت , وهَؤلاء هم أَصَحَابُ الَعُقُول , تسائلت :هَذَاْ الَنَعِيم الَّذِي أَرَفُلُ فِيه وهَذِهِ البَطَائِن وهَذِهِ الفُرش الَّتِي أَتَوَسَدُهَا وهَذِهِ الحُلي والحُلَلَ الَّتِي لَا تُوَجَد مِثَلُهَا فِيْ الُوجُود إِلَى مَتَى سَتَبَقَى مَعَي؟
فَإِذَا بِالِإجَابَات تَطَرقُ مَسَامِعَها مُبَاشرة إِجَابَات صَرِيحة لَكِن اُنظُرِي كَيَف تَعَاَمَلَت مَعَهَا الَكَاَمِلَة تلك
إِجَاَبَاَت كانت صريحه قَالَت لَها قد تستمرين فِيْ هَذَاْ الملك خمسين سنة
وقد تستمرين مائة سنة
وقد لا تستمرين ثانية واحدة
أليس هَذَاْ بحق؟
ماقَالَت وَاللهِ مادام احتمال أعيش خمسين سأجلس فيه.... لا وَرَبِي
قَالَت: مادام إِنَّهُ سينتهي ,ففكرت فِيْ قصر لا تفقده إِذَا ماتت ولايزول إذَا دكت الأرض دكاً دكا
وإِذَا وسدت فِيْ حفرة إنتهى كُلَ الملك ولم يعد لك شيء هناك
ففكرت فِيْ حلل لا تبلى ولا تصدى فكرت فِيْ ملك يدوم مَا دامت السموات والأرض

ولَكِن هل تظنين أُخَيَة أَنَّ هَذَاْ القرار الشجاع وّجه و لُقي بورود حمر تفرش له على الطريق ,وذهب فِرْعَوْنَ واشترى لها أشرطة قرآن وقَالَ لها ماشاء الله تريدين أن تهتدين, أَنَا يشرفني هَذَاْ وصار يذهب معها المحاضرات؟؟ لا وَرَبِي


بل وقف لها بالمرصاد وقَالَ: وَاللهِ لتنزعن منك الحلل والحلي فنزعت وَاللهِ لا تجَلَّسين على هَذَاْ السرير بعد اليوم ولا أحد من الخدم يخدمك بعد اليوم
والله تأثير و لَكِن هيهات لمن عرض عليها المليارات أَنَّ تقنعيها بالريالات أو تساوميها بالريالات لا وَاللهِ

فإِذَا بها انتهى علمت أَنَّ هَذَاْ الأمر له ثمن مَا هو هَذَاْ الثمن ؟
صبر تَقَى ثَبَاَتَ عَلَى مَا يُزَلَزِلَ الجِبَال الرَاَسِيَات لَكِن عَلَى ماذا؟ على مَا يَعَوَد عَلَيَهَا
حَتَى كَبَلَوَهَا, كَمَا يَقُوْل :جَرَيِرَ عَنَّ سَلَمَان عن ابن كثير بما صح عنه يَقُوْل

 أنهم كَاَنَوا يكبلونها ثُمَّ ينزلون عليها بالسياط ضرباً حتّى تكشّف لحمها ) مَا ثناها ذلك)


وفِرَعَون مَا زال يحبها فيقُوْل: إِسَألوَهَا إِنَّ كَاَنَتَ تُرِيدَنِي فَلَهَا التَكَرِيم وَلَهَا القَصَر وَلَهَا وَلَهَا
قَالَوا:إِذَا رفضت يا فِرْعَوْنَ؟ قَالَ: إِقُتُلُوهَا
قَالَوا: كَيفَ نَقَتُلُهَا ؟
قَالَ: خُذُوا أَكَبَر صَخَرة وَاِحِملُوهَا فَوَق رَأَسِهَا واِسَأَلُوهَا فِإِذَا هِي قَالَت لَكُم أِنَهَا لَا تُرِيَدَني فَإنَّزِلُوا عَلِيها تِلَك الصَخَرَة حَتَى تُدَكَدِك عِظَاَمَهَا وجُمَجُمَتَها
فَسأَلُوهَا وقَالَوا لَهَا: فِرْعَوْنَ يَعِدك ...وَيَعِدَك... , قَالَت: آَمَنَتُ بِرب مُوسى وهَاََرون

فيَقُوْل اِبن كَثَير

(إنَّهم إِذَا عَذَبوها ثُمَّ إِنَقَلَبُوا جَاَءت المَلَائِكة مِن السَماء نُزُولاً عِنَّدَهَا حَتَى تَظَلِلَهَا بِأَجَنِحَتِهَا )


لَمَّا اِسَتَعَدُوا أََنَّ يَقَصِمُوا ظَهَرَها ويَدكدكوا عِظَاَمَها ويَُهَشِمُوا لَحَمَهَا
أَنَزَلُوا تِلَكَ الَصَخَرة وبَيَنَمَا هِي تَهَوي يَصَف لنَّا رَبُنَا جَلَّ وعَلَاَ ذَلِكَ المَشَهَد وهَي تَنَظُر إِلَى قَصَر فِرْعَوْنَ الَّذِي لَا يُسَاَوي شَيَء فَإِذَا بِها تُطَلق كَلِمَاتَ مَا نَقَلَهَا لَنَّا رَسُول الله عِلَيه الَصَلاةُ وَاَلسَلَاَم
كَلِمَاتَ أَنَصَتَت لَهَا الَأَرضُ والَسمَوَات ونَقَلَهَا لي وَلَكَ رَبُ الَعِزَة و الجَلَّال فِيْ قَوَلِه سُبحَانَه

فقَالَت كَلَمَاَت وَتَحَرَكَت الشِفَاه

رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ...} اِخَتَارت الجَار قَبَل الَدَار }

{ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ}


يَقُوْل اِبَن عَبَاس فَلَمَّاتَحَرَكت تِلَكَ الشِفَاه
أَمَر جَبَار الَسمَوَات والأَرَض مَن لَا يُرد أَمره ولَا مُعَقَب لِحُكَمِه أَمَر الَسمَوَات وأَمَر الحُجُب فَكُشِفَت عَلَى قَصرً كُتِبَ بِأِسمِهَا

قَصَر مَا أُعِد ولَا أُعِدت الحُلَلَ التي فِيَه ولَا الدِيَبَاجات ولَا الإِسَتَبَرَق ولَاالسُنَدُس ولَا الفُرش الَّتِي بَطَاَئِنَهَا مِن إِسَتَبَرَق إِلَا لَهَا


فَرَأَتَ قَصَرَاً مُوُضِعُ السَوَط فِيَه خَيَر مِنَ الَدُنَيَا ومَا فِيَها ,وليس خير من قَصِر فِرْعَوْنَ فحسب بــل خَيَر مِن الَدُنيا ومَا فِيهَا
اِنظُرِي مَاذَا قَالَ رَبُ العِزَة و الجَلَّال لَمَّانُزِعَت الَرُوح قَبَل أَنَّ تَنزِل الَصَخَرَة عَلَى تِلَكَ الِعظَام وَأُدَخِلت الْجَنَّةَ قَالَ جَلَّ وعَلَاَ

{...وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا لِّلَّذِينَ آمَنُوا }

مَا قَالَ لِلِمُؤمِنَات فقط بَل حتى لِلرِجَاَل وَالنِسَاء

{ لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ ...}


تَعَاَلي أُخَيه كيَفَ وجدتي هَذَاْ المَآل
واِنَظَري إلى ثبات تِلَكَ المِسَكِيَنَة أُم مُصعَب بِن عُمَيَر
كَاَنَت أَغَنَى نِسَاَء قُرَيْش لَكِن واَلله مَا نَفَعَهَا ذَلِك المَال فَاَلَكَثِيَرات مِن النِّساء أَو بَعَض الَفَتَيَات تَظنَّ قُوَة الَشخَصَيَة هِي أَنَّ تَكُوَن ثَاَبِتَة وإذا قررت قرار لا أحد يثنيها
نَقَوَل لَهَا رُوَيِدَك أُخَتِيَ تَعَاَلَي أَسَأَلَك سُؤَاَل , وأسألكم سؤال وأَنَا أَرَضَى بِشَهَاَدَتَكن أخواتي لِأَني أَعَرَف أَنَّ الُعُقُول نَاَضِجَة
ولَو جَاَءَت الأن مِن بِيِنَكم وَاحِدَة وأَخَذَت كَأَس سُم قَالَت أَنَا ساشَرَب هَذَاْ الكَأََس
قُلَنَا لََهَا أُخَتَي واَلله العَظيَم أُخَتَي الَغَاَلَيَة هَذَاْ وَاللهِ يَقتلكِ الأن تموتين ولن تخرجي من هذه القاعه
قَالَت ليس لكم عَلَاَقَة بي أَنَا إِنسَانَة وَاَثَقَة بنَِفَسِي وَسأشَرَبَ هَذَاْ الُسُم

يَا أُخَتَي وَاللهِ العَظيَم .... أَنَا خَاَئَفَ عَلَيَك

قَالَت : ليس لكم عَلَاَقة أَنَا حُرَة وأَخَذَت الَكَأَس وشَرَبَت الُسُم ومَاَتَتَ
هَلَ هَذَاْ قُوَة شَخَصَيَة ؟
هَل هَذَاْ الثَبَات قُوَة شَخَصَيَة؟
هَذَاْ جُنُوُن وتَخَلَف وَرَجَعَيَة
يعني ليس كُلَ ثَبَاَت يَكون قُوَة شَخَصَيَة ولَا كُلَ ثَبَاَتَ يُعَدَ مِنَ نَضَج الَعَقَلَ والِإدَرَاَكَ
لَا وَاللهِ بَلَ بعضها عن تَفَكَكَ وإِنَغِلَاقَ وانتكاس


تَعَاَلِي أُخَيه اِنَظَرَي إِلَى تِلَكَ المِسَكَيَنَة الَّتِي ظَنَت إِنَّ قُوُة الَشَخَصَيِة هِي أَنَّ تُزَاَحَمَ الِرجَاَل وأَنَّ تَرَفَعَ صَوَتَهَا وأَنَّ تَشَاِرِكَهَم وَتَتَكَلَم وتَقَوَل ....لَا لَا لَا ليس هذا بقوة شخصيه

مَاَذَا فَعَلَتَ المَرَأَة المِسَكِيَنَة أُم مُصعَب بِن عُمَيَر

لَمَّاكَاَنَتَ أَغَنَى نِسَاَء قُرَيْش كَاَنَت تُغَدِق عَلَيَه بِلَيَل واَلَنَهَار, يَعَنَي كَاَنَ مِصَعَب يَصِفُهُ الُمَؤِرِخُون والصَحَابَة
يَقُوْلون كَاَنَ يَمَشَي بِحُلَة ويَرَجَع فِيْ حَلَة , كَاَنَت تُقَرب لَه صَحَفَه و تَنَزَعَ أُخَرَى
كَاَنَ إِذَا مَرَّ بِطَرِيَق عَرَفَوا أَنَّ مِصَعَب قَدَ مَرَ فِيَه مِن الَرَاَئَحَة , كَاَنَ أَعَطَر شَبَاَبَ قُرَيْش وَأَجَمَل شَبَاَبَ قُرَيْش


(النَّبِي عَلِيه الصَلَاَة واَلَسَلام يَقُوْل :(مَا رَأَيَت فِيْ حَيَاَتَي أَجَمَل لَمَةَ وَلَاأَرَقَ نَعَمَةَ وَلَا أَحَلَىَ حُلَةَ مِن مُصعَب بِن عُمَيَر

قَالَت لَهُ أُمُه بعد أن اسلم ,وَاللهِ لَا تَطَعَم عِنَّدْي طَعَاَم ولَاتَأَكل مِن عِنَّدْي ولَا تَأَخَذ دِرَهَم وَ لَا دِيَنَاَر واَلله لأنَزَعَنَ هَذِهِ الحُلَّةَ وَاَلحُلَي كُلَهَا ولَا تَطَاَلِبَنَي بِشَيء حَتَى تَعَود إِلَى دِيَنَك و كَاَنَت تُحِبُه أَغَلَى مِن عِيَنِها فَتَرَكَهَم وَتَرَك الَبَيَت

فَرَأَه النَّبِي عَلِيه الصَلَاَةُ والسَلاَم ذَلِكَ الَشَاَب الجَمِيَل الَّذِي كَاَنَ أَعَطَر شَبَاَبَ مَكَةَ , رَأَه وَهَوَ نَاَئَم تَحَتَ ظِل شَجَرَة مُلَتَحِف بِصُوف شَاَة وَرَأَىَ تِلَكَ العَيِنَيَن وهَي مُغَمَضَتَيِن

فَاَلَنَبِي عليه الصلاة والسلام مَا تَحَمَل هَذَاْ المَوَقِف
فَبَكَى رَسُول الله فَنَادَى الصَحَاَبَة قَالَ تَعَاَلوا ثُمَّ جَلَّس يَنَظُر وَيَنَظُرُون إِلَى تِلَكَ الَدَمَعَات تَنَزِلُ مِن عَيَنَي النَّبِي حَتَى تَبِل لِحَيَتَه


ثُمَّ قَالَ اِنَظُرُوا وأشار إلى مصعب ,قال :انظروا ماذَا فَعَل الإِيَمَاَن بِصَاَحِبِكُم


ثُمَّ قَالَ: لَا إِلَه إِلَا الله لَيَقَلِبَن الَدُنَيِا بِمَن فِيَهَا رَأَيَت هَذَاْ وَلََا أَحَلَى حُلَّةَ وَلَا أَشَدَ لَهُ مِن تَدَلِيلِ أَبَوَاه لَه رَأَيَت هَذَاْ وهَوَ أَعَطَر شَبَاَب مَكَةَ اِنَظُرُوا مَاذَا فَعَلَ الإِيَمَان بِصَاَحِبِكُم لَا إِلَه إِلَا الله لَيَقَلِبَنَ الَدُنَيَا بِمَن فِيَهَا
الأُم هُنَاك آَلَت عَلَى نَفَسِهَا وَأُقَسَِمَتَ أَنَّهَا لَا تُطَعَم طَعَامَ ولَا تَشَرَب شَرَاَب ولَا تَسَتَظِلَ بِظَلَ حَتَى يَرَجِعَ إِلَى دِيَنَه
كَاَنَ أَبَنَاءَهَا يَأَتَوَنَ فَيَفَتَحَوَنَ فَاَهَا ثُمَّ يَضَعَوَنَ فِيه العَوَد فَيَقَطِرُونَ فِيه مِن المَاء حَتىَ لَا تَمَوَتَ مِن العَطَش
اِنَظَروا إِلَى هَذَاْ الثبات عَلى مَاذَا؟ فَجَاَءَهَا مِصَعَبَ بِنَ عُمَيِر
مُصَعَبَ بِنَ عُمَيِر جَزَاَءَ هَذَاْ التَغَيَيَر أَسَلَّمَ عَلَى يَدِهِ سَعَدَ بِنَ مُعَاَذ الَّذِي اِهَتَزَ لِمَوِتِهَ عَرَشَ الرَحَمَنَ
هَلَ تَعَرِفِين مَا هُو عَرَش الَرحَمَن؟
عَرَش الَرحمن يَقُوْل عنه النَّبِي عليه الصلاة والسلام

(.. مَا السَمَوَات السَبَع )

هذه السموات التي لا نرى نهايتها

( ...والأَرَاضَين السَبَع ...)

الَّتِي ضَاَعَت فِيَها قَطَر والسُعُوَدِيَة وضَاَعَتَ فِيَهَا قَاَرَةآَسَيَا فِيْ الخَرِيَطَة خَرِيَطَةَ العَاَلَم

السُعُوَدِيَة وقَطَرَ كَنَقَطَةَ ونَحَنُ َأيَ نَحَنُ فِيْ هَذِِهِِ النَقَطَة ؟

( يَقُوْل :( مَاَلسَمَوَات السَبَعَ والَأَرَضَين فِيْ الكُرَسي

الَّذِي هُو مَوضِع قَدَمِي الله جل وعلا الذي ليس كمثله شيء وهو السميع البصير

(..إِلا كَحَلَقَة مِن حَديد الَّتِي تُوَضَع فِيْ أنف البَعَيَر أُلَقَيَت بَيَن ظَهَرَاَنَي فَلَاَةَ مِن الَأَرَضَ)

....ضَـــاَعَتَ

ومَا الكَرَسَي هَذَاْ الَّذِي ضَاَعَتَ فَيه السَمَوَاَتَ وَضَاَعَتَ فَيَه الَأَرَضَ الَّتِي ضِعَنَا فَيه نَحَنَ وَدُوَلَنَا

(قَالَ( ومَا الَكَرَسَي فِيْ العَرَش إِلَا كَحَلَقَةَ مِن حَدَيَد أُلَقَيَتَ بَيَن ظَهَرَنَي فَلَاَةَ مِنَ الَأَرَضَ
! خَاَتَم وُضِاع في بر اذهبي وابحثي عَنه


هَذَاْ العرش اِهَتَزَ لَمَّا مَاَتَ سَعَدَ بِن مُعَاَذَ الَّذِي دَخَل الإِسَلَاَم وَكُتِبَ فِيْ صَحَاَئَفِ مُصعَب بِن عُمَيَر ,لأنّه هُو الَّذِي دَعَاَه
جَاَءَ عِنَّدَ تِلَكَ الأُم خَاَفَ عَليها لَمَّا تَذَكَرأَنَ المَسأَلَةَ نَاَرَ وشَرَبَ صَدِيَد والمَسَأَلَة مَقَاَمَع مِن حَدِيد , و عَم الرَسُول الذي هَو عَم الرَسُوَل مَا دَخَل الْجَنَّةَ


فَذَهَب إِلَى أُمِه فإِذَا بِهَا مَطَرُوَحَة هُنَاك شَاَحَبَة الَلَون يلوح الموت فِيْ ناظريها فِيْ كُلَ حين
فَاَقَتَرب مِنَ رَأَسِهَا وَهَمَس فِيْ أذنها وَقَالَ لَهَا: يَاَ أُمَه .... يَاَ أُمَه
فَتَفَتَح عِيَنَيهَا ....قَالَ :يَا أُمَه
تَظَنَ أنه سيَطَلَبَ مَاَلَ أو أنه سيعود
قَالَ يَا أُمَه : أّنَّي وَاللهِ عَلَيَكِ مُشَفَقَ ولَكِ نَاَصَح أَمَاَه أِشَهَدِي : أَنَّ لَا إِلَه إِلَا الله تُفُلِحَي
فِإِذَا بِتِلَكَ الأُم تَفَتَحَ عِيَنَيَهَا تَقَوَل: مَاذَا تَقَوَلَ أَنَا أَشَهَد أَنَّ لَا إِلَهَ إِلَا الله ؟؟
أُقُسِم بِالثوَاَقِف أَنَّ لَا أَشَهَد أَتُرِيد أَنَّ يُقَالَ أُذدرِي عَقَلَهَا فَتَرَكَتَ دِيَنَهَا
مَا شَاَءَ الله عَلَى الثَبَاَتَ وقَوُة الشَخَصَيَة
ثَبَاَتَ على ما يُزَلَزِل الجِِباَلَ الرَاَسِيَات ..لَكِن عَلَى مَاذَا!؟
عَلَى هَبَاَء وشَتَاَت فُقَاَعَة صَاَبَون
اِرَتَفَعَت ...اِرَتَفَعَت ... اِرَتَفَعَت... ثُمَّ اِخَتَفَت لَا صَوَت ...وَلَا طَعَمَ ...ولَا رَاَئَحَة ...ولَا شَيء
وهَي الاّن مُخَلَدَة فِيْ نار جهنم فهل نَفَعَهَا ذَلِكَ الثَبَاَت ...؟


أُخَيَتْي قُوَة الشَخَصَيَة سِلَاح ذُو حَدَين وَاللهِ من النَسَاءَ مَن ثَبَاتَها عَلَى الحَقَ وقَوَة شَخَصَيَتَهَا عَلَى الحَق آَلَتَ بِهَا إِلَى نَعَيَم

لَيَس قَبَلَه ولَا فَوَقَه ولَا مِثَلَه نَعَيَم فَرَح فِيْ قَلَبَهَا مُقَيَم
وَسَوَف تُسَقَى ورَبِّيَ بِمَاءً مِزَاَجُه مِن تَسَنَيِم


والأُخَرَى مِسَكَيَنَة تَخَبَطَتَ....صَاَرَتَ مِثَلَ الأَطَفَاَلَ يَعَاَنِدُون
وَلَو كَاَنَ يَضَرَهُم وَيَهَلَكُهُم مَا يُرِيُدُون ......وِفي النَهَاية سَيَخَسَرُون

تُزَمَجِر وَتَحَاَد ..... خِيَام بِلا عِمَاَدَ... جِبِاَلَ بِلَاَ أَوَتَاَدَ ..فِيَا لَيَتَهَا تَنَتَهَي
وَاللهِ مَا نقول لَها إِلَا مَا قَالَه مُصَعَب بِن عُمَيَر
يَاَ لَيَتَهَا تَنَتَهَي قَبَل مَا ذَلَكَ القَلَبَ يَقَفَ..و تَلِكَ الدِِمِى فِيْ تِلَكَ العُرُوقِ تَجِف


تَعَالي أُخَيَتي الغاليه .. هَل رَأَيَتَي كَيَفَ إِمَرَأَه أَعَجزت الرِجَاَلَ ودَخَلَتَ مَآَلَ أُقسِم بِرَبَي أّنَّي أَنَا أَدَعَو الله جَلَّ و عَلَاَ
أَنَّ يُدَخَلَنَي المَدَخَل الَّذِي دَخَلَت فِِيَه أَقَدَاَم إِمَرَأَةَ فِرْعَوْنَ لأنّها سَوَفَ تَدَخَل الفِرَدَوسَ الأَعَلَى
فأخيَّتي القضيه ليست قَيَمَة المَرَأة بِالمَرَأَة والرَجَلَّ بِالرَجَلَّ لَا وَاللهِ

( إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ )

فِإَلى مَتَى نعيش في الَلَوَن الرَمَاَدَي
عِنَدَنَا أُمَور وعِنَدَنَا مَشَاَكَلَ مَع رَبَنَا سُبحَانَه ,والمَسَأَلَةَ وَاَضَحَة


إِمَرَأة فِرْعَوْنَ دَبَرَتَ وَرَتَبَتَ أُمُورَهَا فإِذَا بِها فِيْ جَنَة النَعَيَم
هَذِهِ المسكينة أم مصعب أَخَذَت أَمَوَاَل وثَبَتَتَ وقَالَت وزمجرت ثُمَّ فِيْ النَّار


أَسَأَلُكِ بِالله أُخَيَة.. الآَن أَعَرَض لَكَم صُوَر مِن وَحَدَة الحَرَوُق عِنَدَنَا فِيْ المُسَتَشَفَى
بَحَيَثُ تَنَظَرَوَنَ لِهَذِهِ النَّار هِي الَّتِي نَسَيَنَاهَا
كُلَ وَاَحَدَة منا ضَمنت نفسها وزكاها إِبْلِيس وأعطاهَا ضَمَاَنَ وتَزَكَيَة أَنَكَ أَنَتَ لَن تَمَسَّكَيَ النَّار
{ يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا }

بِلَاَلَ دَلَّلَ نَفَسَه دَلَاَلَ لا يَعَرفه أَحَدَ تَظَن بِلَاَلَ زَاَدَ فِيْ مُلَك الله جَلَّ وعَلَاَ يَوَم أَنَّ جُرّ عَلَى تِلَكَ القفار
هَل تَظُنَيِن أُخَيَة أَنَّ بِلَاَلَ الآَن زَاَد فِيْ مِلَكِ الله وَزَاَد فِيْ عَدَدَ المَلَائِكَة يوم إِنَّهُ صلّى وصَاَم وزَكّى وخَاَفَ مَقَاَم الله جَلَّ وعَلَاَ لَا وَاللهِ
بَل بِلَالَ عَرَفَ كِيَفَ يُدَلَلِ نَفَسَه إِذَا رَتَبَ هَذَاْ أَمَرَه وَذهب لصَفَقَة وكَسَب فَيَهَا مَلَيَوَنَيَن ثَلَاَثَة أَرَبَعَة
بِلَاَلَ دَخَل فِيْ صَفَقَة.. صَحَيَح إِنَّهُ تَعَب قَلَيَلاً صَحَيَح إِنَّهُ بَكَى قَلَيَلاً , لَكِن مَا هُو الثَمَن ؟
يُنَاَدَيه نَبَيَنَا عَلِيه الصَلَاَةُ والسَلاَم: بِلَاَلَ تَعَاَلَ يَاَ بِلَاَلَ
تَخَيَل أَنَّ بِلاَلَ يمشي ولايَدَرَي إِنَّهُ غَاَلَيَ عِنَّدَ الله جَلَّ وعَلَاَ
حَتَى نَاَدَاَه النَّبِي عليه الصلاة والسلام وقال :تعال يابلال

فَجَاَءَ بِلَاَلَ فِإَِذَا بِه يَقُوْل لَهَ رَسَاَلَةَ جَاَءَتَه مِنَ السَمَاَوَات يَقُوْل: يَا بِلَاَلَ رَبَنَا جَلَّ وعَلَاَ يُبَشَرَكَ
يَعَنَيَ أَيَ تَدَلَيَل يُدلِّله بَعَضَ النَّاس أَنفَسَهمَ يَعَنَي هَذَه التي قَاَمَتَ بِاَللَيَل وَتَرَكَتَ المُنَكَرَاَتَ هَلَ هَذَه مِسَكَيَنَة
وليس عِنَّدَهَا قُدَرَة عَلَى فعل المنكر؟

الآَن إِسَأَلَي تِلَكَ الَّتِي تَسَتَرَتَ , تِلَكَ الَّتِي لَا تَنَظَر لِلرِجَال, لَماذا إِسَأَلَيَهَا؟
يِمَكَن ليس عِنَّدَهَا مَثَلاً شَهَوَة؟ لَا وَاللهِ عِنَّدَهَا شَهَوَةَ
يِمَكَنَ مِنَ قِلَةَ الرِجَاَل؟ لَا وَاللهِ فِيْ كُلَ مكَاَنَ
إسَأَليَهَا لماذا يَا أُخَتَي لا تعاكسين أليس عِنَّدِك جَوَاَل ؟
قَالَت لَهَا :لَا وَاللهِ عِنَّدْي جوال !! إذاً ما المَاَنَع؟
إِسَأَلَيَهَا قَدَ يَكُونَ عِنَّدَهَا وِجَهَةَ نَظَر لأنّه ليس من المَعَقَول إِنَّ "المُطُوَع" يوم أن ترك زُوَجَتَه هُنَاك فِيْ مكَاَنَ فِيْ بَلَدَهَا
ثُمَّ ذهب إِلَى بلد آَخر ولا يَنَظَر لَأَي إِمَرَأة

لَماذا لا تَنَظَرَ يَاَ أَخَيَ وزوجتك ليست مَعَك وَلَا إِنَتِ مَفَصَوَل وعِنَّدَكِ إحِسَاَسَ وَعِنَّدَكَ شَهَوَةَ
وليس من قَلَة النَّسَاء !؟ لماذا لاينظر؟؟

لماذا ليس عندنا عقول ؟ هَذَاْ السُؤَاَل الذي لايجعلك إِبْلِيس تَسَأَلِه لنَفَسكِ
إِذَا وَقَفَت الوَاَحَدةَ تَسَأَله نَفَسَهَا ,,صحيح لماذا هذه مُتَسَتِرِةَ

وهل القفازات قد خيطت على يديها فلا تستطيع نزعها!؟؟
لَا وَاللهِ هِي الَّتِي لَبَسَتَهَا وتَعَرَف مُوَعَوَد الله جَلَّ وعَلَاَ أَنَّ الله سُبحَانَه وتَعَالَى مَا تُرك مِن أَجَله شِيء إِلَا وعَوَض بِأَجَمَل مِنَه

حَتَى قَالَ اِبن القيِّم فِيْ تِلَكَ الأَسَاَوَر الَّتِي سَوَفَ تَكَسَو تِلَكَ اليَدَ وَاَصَفَاً تِلَكَ اليَد الَّتِي سَتَرَتَ جَمَاَلَها عَن غَير مَحَاَرِمَهَا يَقُوْل ابن القيِّم فِيْ نُونِيَتِه


وَالمِعَصَمَان فَإنَّ تَشَأ شَبِهَمَا ..بِسَبِيِكَتَيَن عَلَيِهَمَا كَفََإنَّ
كَاَلَلَين لِيَناً فِيْ نُعُومَة مَلَمَسٍ.. أََصَدَافُ دَرٍ دَوَرَت بَوَزاَن


جَاءَتَ أَسمَاَء بِنَتُ عُمَيس وَجَلَّسَتَ مَعَ فَاَطِمَة رضي اللع عنها
وَاَسَمَعَي إِلَى هَذَاْ الحَدَثَ وَاللهِ إِنَّهُ زَلَزَلَ أركَاَنَي ورد لكل من اتبع هواه وكَاَنَ أمره فرطا
جَلَّسَتَ أَسمَاَء بِنَتُ عُمَيس مَعَهَا فَاَطِمَة تَتَكَلَم مَعَهَا أَسمَاَء بِنَتُ عُمَيس وَتَشرَحَ لَهَا وَتَقَصَ عَلَيهَا
لَكِن فَاَطِمَة شَاَرِدَتَ الذَهَنَ تُفَكِر هُنَاك تَسَرَحَ بخَيَاَلَهَا , وفِي عقلها أَشَيَاَء لَا تَعَرِفَ بِهَا أَسَمَاَء قَالَت لَهَا يَا فَاَطِمَة مَا لَكِ ؟
بِمَاَذا تُفَكِرِيَن مالذي أشغل أَشَغَلت تفكيرك ,أَتَكَلَم مَعَكِِ ولا تَرُدِيَن عَلَّي
قَالَت: وَاللهِ أّنَّي أُفَكِر غَدَاً إِذَا مُتْ
جَاَءَ فِيْ بِاَلِ أَسمَاَء بِنَتُ عُمَيس أَنَّ الأَمَرَ هَاَم , صَحَيَحَ تُفَكَر فِيْ ضَمَة قَبَر وَتَفَكَر فِيْ أَنَهَا تُوَضَعَ لَوحدهَا فِيْ لَحَد ثُمَّ يَهَاَلَ عَلَيَهَا التُرَاَب ثُمَّ تَسَمَعَ قَرَعَ النِعَاَلَ
أَوَلَ لِيَلَةَ كَيَفَ تَكَوَنَ ؟ الإِنَسَاَنه الَأن تذهب تَنَامَ فِيْ غَيَر بَيَتَهَا تَتَقَلَبَ ولا تَقَدَرأن تَنَامَ


فَاَرَقَتُ مُوَضِعَ مَرَقَدِي .....يَوَماً فَفَاَرَقَني السُكُون
فَأَوَلُ لَيَلَةٍ فِيْ القَبَرِ قَلَي.... قَل بِرَبِكَ كَيَفَ تَكَوَنَ؟


كَيَفَ تَكُوَن..؟ إِِذَا الأن الواحد يتقَلَبَ وَهَو بِفَرَاَش ممتاز إذا كَاَنَ في غَير بَيَتَه , فكيف بالقبر؟؟

فإِذَا بِاَلَأمِر مُهَم أَنَّ يفكر فيه الِإنَسَاَن لَكِن مَا هُو هَذَاْ الَّذِي أَشَغَل فَاَطِمَة رضي الله عنها!! ؟
هَي تُفَكَر فِيْ شَيء أَعَظَم مِن هَذِهِ الأَهَوَاَل , الأهَوَاَل عَظَيِمَةَ لَكِن تُفَكِرِ فِيْ شَيءَ أَعَظَمَ مِنَ هَذَاْ
تَعَرِفَيَن أُخَيَه مَا الَّذِي أَشَغَل فَاَطِمَة؟؟
لَماذا جَلَّست تُفَكَر فِيْ أَنَهَا إِذَا مَاَتَتَ؟
!"قَالَت: وَاللهِ يا أَسَمَاَء إنَّي لَأَسَتَحَي غَدَاً إِذَا مِتُ........, "تَسَتَحَي وَهَي مَيَتَة
لأستحي غدا إذا مت أَنَّ أُخَرَجَ عِنَّدَ الرِجَاَلَ


مُعَقَدَة فَاَطِمَة رضي الله عنها عند كثير من الناس,صح؟

أَخَلَاَقَ أَهَلَ الْجَنَّةَ هَي هكِدَا لا تَرُوقَ لِكَثَيَر مِن النَّسَاء
لَكِن ليس هناك مُشَكِلَة إذا ماراقت لها أخلاق أهل الجنه

لَماذاهل سيَخَسَر أَهَلَ الْجَنَّةَ !!؟؟ لَا ليس هناك مُشَكِلَة
{ إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّىٰ }


(...قَالَت أَسَتَحَي غَدَاً إِذَا مِتَ أَنَّ أُخَرَجَ عَلَى الرِجَاَلَ )
!!وهَمَ يَبَكَوَن وليسوا في سَوَقَ ولاّ فِيْ مكَاَنَ عَاَدَيَ

أُخَرج عِنَّدَ الرِجَاَلَ فَيُطَرَحَ فَوَقَي ثَوَب.. ) يَعَنَي يُطَرَحَ عَلَيَهَا ثَوَبَ.. )
قَالَت :سَيَعَرفَ رَأَسَيَ مِن قَدَمَي) سيعَرَفَوَن هَذَاْ رَأَسَ فَاَطِمَة وهَذَه قَدَمَهَا..)


المَسَأَلة ليس فَيَهَا وَجَهَ الأن ,المَسَأَلَة رَأَسَ مَيَتَة ,فقط يعرف صَفَة الثَوَبَ أَنَّ هَذَاْ رَأَس

قَالَت: أَسَأَلَك بِاَلله يَا عَلي أَنَّ تَدَفِنَوَنَي مَسَاءً فَإنَّي وَاللهِ أَسَتَحَي أَنَّ أُخَرَج عِنَّدَ الرِجَاَلَ
سُبحَانَ رَبِّيَ هَل تَعَرَفَيَن مَا هو جَزَاَء هَذَاْ الحَيَاء وهَذَاْ العَفَافَ جَزَاَءَه

أَنَّ النَّبِي عَلِيه الصَلَاَةُ والسَلاَم فِيْ الصَحَيحَين قَالَ

( الحَيَاءُ لَا يَأْتِي إلاَّ بِخَيْر )
تَعَاَلَي نَنَظَر إلى الخَيَر الذي جاء به الله سُبحَانَه وتعالى لهَذِهِ المَرَأَة

فِيْ يَوَمَ مِن الأَيَاَم لا يَعَرَف النَّبِي عَلِيه الصَلَاَةُ والسَلاَم أَنَّ جَبَريَل قَد تَحَرك, لِأنّه لا يَتَنَزَل إِلاّ بَأَمَر الله سُبحَانَه وتعالى


{ وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلاَّ بِأَمْرِ رَبِّكَ }


فإِذَا بِالأَمَر يَأَتَي إِلَى جِبَريل, مَا أَرَسَلَ الله أَيَ مَلَكَ
أَرَسَلَ أَكَرَمَ مَلَكَ ثُمَّ يَتَحَرَكَ مِن السَمَاَء السَاَبِعَة

وَقَطَعَ السَمَاَء السَاَبِعَة خَمسُمَاَئَة عَاَمَ , ثُمَّ سَمَكَ السَمَاءَ السَاَدَسَة خمَََسَمَاَئَة عَاَمَ
يَقَطَعَهَا مَعَه رَسَاَلَة تَحَمَل فِيْ طَيَهَا كَلَمَاَت أَنَصَتَتَ لَهَا الَأَرَض والَسَمَوَاَت
رِسَاَلَة قَطَع سَمَاَوَاَت وَقَطَع مِئَاَتَ الَأَعَوَاَمَ فِيْ لِمَحِ البَصَر ثُمَّ دَخَلَ عَلَىَ مُحَمَد عليه الصلاة والسلام
فقَالَ: السَلَاَمَ عَلَيَكَ يَا مُحَمَد

ظنَّ النَّبِي أَنَّ هُنَاك ثمَّة آَيَة تُزَلزِل الجِبَاَلَ وستُخَلَد فِيْ الكِتَاب
لَكِنه وَاللهِ مَا نَزَّلَ مِنَ أجَلَّ القَرَآَنَ ,نَزَلَ مِنَ أَجَلَّ تِلَكَ الحَيِّية


(الحَيَاَء لَا يَأَتي إِلاَ ّبِخَيَر )


بَعَد هَذَاْ المُوَقِفَ نَزَّل جِبَرِيَل وَقََالَ لمُحَمَد عليه الصلاة والسلام
أَنَّ الله جَلَّ وعَلَاَ أَرَسَلَنَي فِيْ هَذِهِ السَاَعَة , وقَالَ قُل لمُحَمَد يُبَشَر فَاَطِمَة ....بِمَا يُبَشَرَهَا ؟
قَالَ قل لمُحَمَد يُبَشِر فَاَطِمَة أَنَّهَا سَيَدَة نِسَاَء أَهَل الْجَنَّةَ


إِِذَا دَخَل نِسَاءَ الْجَنَّةَ والحَُُوُر وغَاَرَت الحُوَرَاَء مِنَ تِلَكَ الصَاَلِحَة
إِذَا دخل أهل الْجَنَّةَ كُلَ نساء الْجَنَّةَ بدرجاتها العلى سيدتهنَّ هي فَاَطِمَة رضي الله عنها
بَشَرَهَا أَنَهَا سَيَدَة نِسَاَء أَهَل الْجَنَّةَ

هَذِهِ أَخَلَاَقَهَا إِذَا مَا رَاَقَت لأحد فلَن يَضَر الله شَيَئَاً وَلَنَ نَضَرهَا شَيَئَاً

لَيَس فَاَطِمَة لِوَحَدَهَا بَلَ دَخَلَت عَاَئشة رضي الله عنها

وفيما رواه الحاكم فِيْ مستدركه وعلى شرط صحيح الشيخين البخاري و مسلم
تقول: كنت أدخل بيتي الَّذِي دفن به مُحَمَد عليه الصلاة والسلام فأرفع يدي وأدعوله ,فلما دفن أبي أبوبكر فأدخل وأدعوا له,تقول: فوالله

واسمعي على مَا يقسم العظماء وبما يفكر العظماء , يقسم على عظيم و تفكر بشيء عظيم
( قَالَت :فوَاللهِ مَا دخلت بعد دفن عمر إلاّ مشدودةً عليَّ ثيابي حياءً من عمر )

!وهو تحت الأرض


لله درها حب رَسُول الله وَاللهِ لا يلام رَسُول الله حين يَقُوْل هي أغلى من فِيْ الوجود عِنَّدَ رَسُول الله عَلِيه الصَلَاَةُ والسَلاَم

أول من تفتح له الْجَنَّةَ , من هو ؟,
النَّبِي عليه الصلاة والسلام الذي أول من تفتح له الجنه يحب هذه المرأه

كيف تظنون أين ستدخل ومع من ستدخل ؟؟ مع أول من سيدخل مع النَّبِي عَلِيه الصَلَاَةُ والسَلاَم

( الحياء لا يأتي إلا بخير )

تعالي إلى آخر مقطع أو آخر مقطعين فِيْ الحياء لَمَّايذكر الله جَلَّ و عَلَاَ قصة ذلك الرسول العَظيَم موسى عليه السلام
يَقُوْل الله سُبحَانَه و تعالى

{..وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ }

ثُمَّ لفت انتباهه أمر؟؟

{...وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ }

لم يخالطوا الرجال هُنَاك أبعد, تزودان أغنامهما

{..قَالَ مَا خَطْبُكُمَا ۖ قَالَتَا لَا نَسْقِي }

نحن محتاجين أن نسقي ومضطرين والأنعام اَنظْر إليها تلحس الثرى , لَكِن لا نسقي مع الرجال ولا نزاحمهم
{.. حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا }
و لا تفهم خطأ يا موسى نحن مَا خرجنا إلاّ بعذر
{.. وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ}
سُبحَانَ الله ...سقى لهم موسى ثُمَّ تولى إلا الظل

{ ..فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ }


تعال أَنَّت تقول أَنَّ الحياء لا يأتي إلاّ بخير فأي خير جاء الله سُبحَانَه و تعالى له بها بتلك المرأة وأختها يَقُوْل جَلَّ وعَلَاَ
وانظر إِلَى عظمة العَظيَم حين لا يصف و لا يمدح إلاّ عظيم

{..فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا }
مَا وصف وَاللهِ جمال عينها ولاّ وصف الله سُبحَانَه و تعالى قامتها ولاّ جسمها ولاّ ملابسها ,, لا

وصف أعظم شيء ممكن أَنَّ تمتلكه المرأة وصف مَا هو أعظم من هَذَاْ ,, العَظيَم لا يمدح إلاّ عظيم قَالَ

{... تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء }
"مَا قَالَ: تَمَشَي بِحَيَاء ,قال : تَمَشَي "عَلَى اِسَتَحَيَاء
قَالَ العُلَمَاَء وكَأَنَ الحَيَاءَ مَطَيَةُ لَهَا وَهَي تَمتطيها

لاحظ ماذا قَالَت ؟
مَا قَالَت مَا شَاَء الله عَلَيَكَ ماهذه اَلَقَوَة تَحمل صَخَرَة لايستطيع حملها أَرَبَعَيَن رجل وَمَاَ شَاَءَ الله
ماقالت انظر لهؤلاء هم من جماعتنا و كُلَهُم ليس عِنَدَهَم حَيَاَء وَقَلَيَلَيَن الَأَدَبَ ولا أحَدَ مِنَّهَم سَاَعَدَنَا وَمَاَ شَاَءَ الله
تِأتي إِنَتَ بِهَذه اَلَقَوة وتحمل الصخره وَتَخَدمَنَا , ألا تَعَرَفَنَا عَلَى الِإسَم الَكَرَيَم لَوَ سَمَحَتَ؟؟
و بَصَرَاَحَة مَا رآينا رجل مِثَلَك وبصَرَاَحَة بِهذه اَلمَناَسَبَة نَريد أن نَتَعَرَفَ ونأخذ رقمك ؟؟

لااا...هَؤُلَاءِ نِسَاَء حَيَيَات أُخَيَتْي , هَذِهِ إمرأة ذَكَرَها الله جَلَّ وعَلَاَ فِيْ القَرآن فَقَدَرَها أَعَز وَأَكرم
ماقالت له نحن ندعوك لبيتنا !! لا ..

قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ.. } لسنا نحن من ندعوك}
مَا تَرَكَتَ لِمَوسَى أي سُؤاَل يَسَأَلَه ولم تفتح له بَاَبَ لنِقَاَشَ

بَل قَالَت

{.. إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ }
ولكي لا يقول لماذا؟

قََالَت

{ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ ..} أي أجر؟؟ { مَا سَقَيْتَ لَنَا }

...إِنَتَهَتَ الرِسَاَلَة وليس فَيَهَا مُقَدِمَاتَ, ولم تقل ما قَصَرَت وأَنَتَ ماَشَاَء الله تَبَارَك الله مِثَلَكَ نَاَدَر فِيْ الوُجُود وأنت؟

لَالَالَا.... المَسَأَلة أَبَسَط مِن هذا


كَاَنَت تَمَشَي وَرَاَء مُوَسى فَتَقَذف لَه بَالحَجَر عَلَى اليَمَيَن فَيَذَهَب إِلى اليَمَيَن وَتَقَذف لَه بَالحَجَر عَلَى اليَسَاَر فَيَذَهَب إِِلَى اليَساَر
لكن ماهو الخَيَرَ الذي جَاَء بِه الله جَلَّ وعَلَاَ لهَذِهِ المَرَأَة
نَحَن قلناووعدنا ( أَنَّ الحَيَاَء لَا يَأَتي إِلَا بَخَيَر ) ومَا ذَكَرَنا أَيَن الخَيَر


تعالي أُخَيَة ... الله جَلَّ وعَلَاَ لأجَلَّ هَذِهِ الحَييََّةَ مَا اخَتَار لَهَا أَي زُوَج , ولَاَ اِخَتَار لَهَا رَجَلَّ يَسَاوي مَاَئَة رِجَلَّ
أََوَ يِساوي مَلَيَون لَا وَاللهِ
قَد اخَتَار الله جَلَّ وعَلَاَ مِن بَيَن المَلَاَييَن الَّذِينَ يعيشون أَخَتَار رَجَلَّ مَا رَضَي لها بأقَلَ مِن هَذَاْ الزَوَج
اختار لها رجل يَسَاوى عِنَّدَ الله السموات السبع والأرض ,هو أَغَلَى مِن السَمَوَاَت السبع والأَرَضِ

رجَلَّ اَخَتَاَرَه الله جَلَّ عَلَاَ لنفسه , وقَال

{ وَأَنَا اخْتَرْتُكَ }

سبحان الله اختاره الله لنفسه واختاره زوجا لهذه

فقَالَ الله عز وجَلَّ عَن زَوَجَهَا الَّذِي اختاره لَهَا

{ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي }

{ وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي }

أَيَ تَكَرَيم لهَذَاْ الرَجَلَّ, ثُمَّ يَزَوَجَ تلك المرآه بهَذَاْ الرجَلَّ



وَتَلَكَ الَّتِي جَاَءَت تَشَكَو الصَرَعَ تسسقط كل يوم وهي
إِمَرَأَة مثلك حَسَاَسَة وَأَنَثَى وَعَنَّدَهَاَ إِحَسَاَس كُلَ يُوم تَخَرَج مِن بَيَتَيَهَا فِيْ حَاَجَة
ثُمَّ إِذَا بالدنيا تَدَوَر فِيْ رَأَسِهَا فتسقط وَتخَر مِن عَلَى طُوَلِهَا عَلَى وَجَهِهِا ثُمَّ تَبدأ تتلبط فِيْ الأَرَضَ وتَتَلَوى حَتَى تَعَفَر جَنَبَيَهَا وَخَدَيَهَا ثُمَّ تَقَوَم فَجَأَةَ وَتَرَىَ الناس ينظرون إليها و الَأَطفَالَ يَضَحَكَوَنَ عَلَيَهَا ,ويَقُوْلون هَذِهِ المَجْنَونَة... هَذِهِ المَجْنوَنة
مَاَتَحَمَلَت ذَهَبَت إِلَى النَّبِي عليه الصلاة والسلام تجر خطاها

قالت: يارسول الله :أَنَا أُنَثَى وَحَسَاسَة وِإِنَسَاَنَة وكلَمَّا مَرَرَت مِنَ طَرَيق إِذَا بِالَأَطفَاَل يُشِيَرُون إِلي هَذِهِ المَجنُونَة
يَا رَسُول الله لم أعد أتحمل اَدَعُو الله أَنَّ يَشَفَيَنَي
نَظَر النَّبِي عليه الصلاةوالسلام إِلَى حَاَلَهَا المُنكَسِر رَأَى ذُلَهَا وإِنَكِسَاَرَهَا

فقَالَ لها: إِنَّ شِئَتَي الآَن هَذِهِ السَاَعَة أدعولك ولايَكَوَن عِنَّدَك أَي تَاَرَيَخ مَرَضَيَ وَلَا أَحَد سيَضَحَك عَلَيَكَ
لَكِني لا أَضَمَن لَكَ الْجَنَّةَ و ستُسئلين عَن كُلَ حَبَة خَرَدَل

{وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ }


ستُسَأَلِيِن يَوَمَ القَيَاَمَة عَن كُلَ حَرَف تَحَرَك بِه هَذَاْ الِلَسَاَنَ
{مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }

ستُسَأَلَيَن عَن كُلَ حَرَكَة تَحَرَكَتَ بها هَذِهِ اليَدَ لَكِنَ لن تَمَرَضي أَبَداً لَو تَعَيَشَيَنَ سَتَيَنَ سَنَة ,

لََكََِن إِنَّ شِئَتَي تَصَبَريَن عَلَى هَذَاْ المَرَض وَلَكِ الْجَنَّةَ


الَآَن يَبَنَى لَكِ قَصَر فِيْ الْجَنَّةَ بِأَسمَكِ يجهز , فَكَرَتَ فِيْ الَأَمرَ والمسأله صعبه يا أخواتي
هَذِهِ أَنَّ الفتاة مَا دَاَم فَيَهَا صَرَع يَمكن مَا تَتَزَوَج
مَا دَاَم فَيَهَا صَرَعَ يَضَحَكَ عليها النَّاس فإِذَا بِهَا تُفَكَر تَحَسَب الَأَمَوَر

قَالَت: يَا رَسُوَل الله أَنَا أَريد الْجَنَّةَ
وَاللهِ لُو أَعَيَش مَلَيَون سَنَة أَو مِئة سَنَة كُلَ يُوم أَسقط أَرَبع مَرَات خمَسَ مَرَات أُعفر فيها ولَا أَتَزَوَج ,ولن يهمني ما يحدث يَاَرَسَوَل الله وسأصَبَر عَلَى هَذَاْ المَرَضَ
ولَكِن بِشَرَط, ,ماهو الشَرَطَ يَا أَخَوَاَتَ ؟؟ ماذا تَتَوَقَعَوَنَ أَنَّ الفَتَاَة فِيْ هَذَاْ المكَاَنَ وتشَتَرَطَ عَلَى النَّبِي عليه الصلاة والسلام

أَيَ شَرَط؟
مَاقَالَتَ له بِشَرَط أَنَ تجعل أَحَد مِنَ الصَحَاَبَة يَحَتَسبَ وَيَتَزَوَجَنَي وَيَتَحَمَلَنَي عَلَى هَذَاْ المَرَض
ولَا قَالَت أسأل أَحَد مِن الصَحَابة إذا يِرَضَى فِيَنَي
أو إِِذَا فَتَح عَلَيَك الفُتَوُح تَشَتَرَيَلي قَصَر وَأَنَا اَصَبَر
لَا وَاللهِ لِأن النُفُوس العَظِيَمَة أَعَظَم مِن هَذِهِ الطَلَبَات
قَالَت اَصَبَر يَا رَسُول الله , وَاللهِ لُو أَعَيَش 300 سَنَة
لَكِن أّنَّي أَتَكَشَف فَاَدَعَوَا الله أن أَلَا أَتَكَشَفَ


أَنَا أَرَضَى بِالْجَنَّةَ بِشَرَط أّنَّي مَا أَتَكَشَفَ
مَع إِنَّ المَسَأَلة لَن تُحَاَسَب عَلَيَها هَي مرَيضَه ومَعَذَوَره فَلَيَسَتَ بِوَعَيَهَا
لََكِن تَتَحَمَل مَرَضَ لَكِن مَا تتحمل قَلَّةَ حَيَاء ولَا تَتَحَمَل أَنَّ يَنَكَشِفَ وَجَهَهَا أَو تَنَكَشَفَ أَقَدَاَمَهَا عِنَّدَ الرِجَاَل مَا تَتَحَمَل

يَقُوْل عَبِد الله بِن عَبَاَس فِيْ البُخَارِي ,واسَمَعَوا لهَذِهِ المَقُوُلة قَالَ لِعَطَاء
ألَا أُرَيك اِمرأة تَمَشَي عَلَى الَأَرَض وهَي مِن أَهَل الحِنة

ثُمَّ قَالَ هَذِهِ المَرَأَةَ وَاللهِ ستَدَخَل الجنه
يَوَمَ تشَرَبَ المسكينات الصَدَيَد وتَقَطَعَ لَهَم ثِيَابَ مِن نَاَر ويَقَمَعَوَن مِن مَقَاَمَع مِن حَدَيَد
والله هَذِهِ المَرأَة نَفَسَهَا سَوَفَ تَدَخَلَ الْجَنَّةَ والله سَتَغاَر مِنَّهَا حُوَر الْجَنَّةَ كُلَهَن

نَعَم هَذِهِ المَرَأَة , لماذا؟؟

{.. مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ }

صارأَهَمَ شَيء عند بعض النساء ماذا تلَبَس وَأيَن تُذهب وَأيَن تَأتي ,

أما يَغَضَب الله أولا يَغَضَب الله هَذَاْ شَِيء ثَاَنَوَي

{...ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا مَذْمُومًا مَدْحُورًا ..}

{...وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ}

كُلّنا نُرَيَدَ الَآَخَرَة بِأَلَسَننَا ولَكِن نُكَمِل الَآية

وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا ..}وسعا لها سعيها}

{وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُورًا }


أُخَيَتْي الغَاَلَيَة لَعَلَنَا أَطَلَنَا فِيْ هَذَاْ المَوَضُوُع وأَطلَنَا
ولَكِن وَاللهِ كُلَ المسألة أَنَّ نزيل مِنَ حَياَتَنَا هذا الَلَون الرَمَاَدَي ونَكَوَن كَمَا عَاَشَوَا وكَمَا عَاَشَت الَكَثَيَراَت بِفَضَل الله جَلَّ وعَلَاَ
ومَا عَقَمَت أَرَحَام النِّساَء أَنَّ تَلَد لنَا حَيَيّات مُخَلِصَات صَاَدِقَاَت , عَلنا أََنَّ نَرَاجَع هَذِهِ الحَسَاَبَات فِيْ هَذِهِ الَلَيَلةَ



صَحَيحَ هناك مُطَرِبَة كُوَيَتَيةَ أِسَمَهَا شَمَايَل أَسَأَلَ الله أَنَّ يَرَفَع قَدَرَنا وقَدَرَهَا
كَاَنَ لِي مُحَاَضَرة فِيْ الرِيَاَض ومَعَي قُصَاَصَة الوَرَقَة
اَنظْري إِلَى بَعَض النُفُوس حَيَنَمَا تَعَطَي نَفَسَهَا فُرَصَة وَتفَكَر
أَسَأَلَ الله أَنَّ يَثَبَتَ أَنَا وإِيَاَهَا أَرَسَلَت لي بِقُصَاَصَة وَرَق قَالَت ,وَاللهِ بِنَص الوَرَق مِعَي الَآن الَوُرَقَة
قَالَت: أّنَّي وَاللهِ مَا كِنَت إلِا صَمَّاء عَمَيَاءَ بَكَمَاء يَتَلَاعَبَ النَّاس بِجَسَدَي ويَتَلَذَذَون بِه وأَنَا الخَاسره فِيْ الأَخَيَر
فَوالله أّنَّي أَعَاَهَد الله جَلَّ وعَلَاَ قَبَل أَنَّ أعَاَهدَكَ عَلَى أَنَّ لَا أَعَوَد عَلَى مَا كُنَتَ عَلَيه

بِاخَتَصَار الرِسَالة...وإن شاء الله موعدي مع ما أريد من سعادة الجنه

الَلَهمّ اِستَجَب لِي وَاغَفَرَ لِي وَاَرَحَمَنَي وثبّتني عَلَى إِيَمَانِ وأَبَعَدَنَي وَأَبَعَد عَنَي أَنَصَار الَشَيَطَاَن الَلَهَمّ آمين
الآن فِيْ آَخَر عَدَد لجريدة النُخَبَة الآن هي فِيْ السُعُوَدَية جائت قبل أسبوع وقبل هذا الاسبوع كانت بالكويت

وقبلها بشهر كانت تدرس العقيده عندنا في الرياض

فَأَسَأَلَ الله سُبحَانَه وتَعَالى أَنَّ يَثَبَتَها أَنَا وَأَيَهَا
وتَقَوَل بِاَلَخَطَ الَكَبَير فِيْ الجَرَيَدَة أَنَّي رَمَيَت جَمَيَع فَسَاَتَين الحَفَلَاَتَ فوَاللهِ لن أَضع على جسدي مَا يُغَضَب الله مَرَة آُخَرة
وَبَدلّت كُلَ أَشَرِطَة الغِناَء ..... انظر إلى القَراَرَ الشُجَاَعَ
بَدَلَّت كُلَ أَشَرَطة الغِنَاء بِأَشَرطَة َالقَرَآَن وَاللهِ مَا وجَدَت الرَاَحَةَ إِلاّ بَعَد مَا سَلَكَت هَذَاْ الطَريَقَ
وعَلَمَت لِمَاذا يَنَتَحَر وَاَحَد وَعَشَرَيَن أَلَف حَاَلَة اِنَتَحَار فِيْ أَمَرَيَكَا العَاَمَ المَاَضَي


فَلَماذا يَنَتَحِرُون؟ صَحَيَح لَماذا لا تَسَأَلَين نَفَسَكِ؟؟ هَذَاْ السُؤَالَ لايريد أبليس أن تسأليه لنفسك

دَعَوَنا فِيْ نهاية هذا المَقَاَم أن نَتَكَلَم عَنَّ نَقَطَة فِيْ دَقَيَقَتَيَنَ دَعَوَة إِلَى الله جَلَّ وعَلَاَ

:عنَّ النَّبِي عليه الصلاة والسلام يقول

أَوَل مَا بَدَأَ الشَر فِيْ بَنَي إِسْرَائِيلَ أَنَّه كَاَنَ الرَجَلَّ فِيَهم إِذَا وجَد أَخَاَه عَلَى مَعَصَية قَالَ له : أخي إتّقي هَذَاْ لَا يَحَلُّ لَك , ثُمَّ إِذَا جَاء فِيْ الغَد وهَو عَلَى مَعَصَيَته لَم يَكَن ذَلَكَ لِيَمَنَعه أَنَّ يَكُونَ أَكَيَلَهُ وَجَلِّيسَهُ وَشَرِيبه فَضَرَب الله قُلَوَب بَعَضَهَم بِبِعَضَ , وقَالَ

{...لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ }

لماذا؟

{...ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ }


ماهو العَدَوَاَن؟

{ كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ }

فَأُخَيَاتي الَآَنَ عِنَّدَكَمَ مِنَكَنّ مَنَ كَرَمَهَا الله جَلَّ وعَلَاَ بَأَنَ تَكَوَنَ لَهَا لِسَاَن نَاَطَقَ وَعَقَل وَذات دَيَن وخَلَقَ
فَأُخَيَاَتَي لَا بَد أَنَّ نَستَخَدَمَ هَذَاْ وأَنَ لَا نَتَعَرَض لِغَضَبَ الَلَه سُبحَانَه وتَعَاَلى
وَوَاللهِ مَا هُنَاك أَحَسَن ولَا أَكَرَم عِنَّدَ الله ولَا أَحَب إِلَى الله مِن وَظَيَفَة الَأَنبَيَاَءَ
{ وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا }

وَأَخَيَاتي وَاللهِ قَد تَأَتَي المَرَأَة يَوَم القَيَاَمَة وَفَي صَحَاَئِفَهَا آَلَاَف مُؤَلّفَه
ووَاللهِ كَمْ مِن المَرأة الَآَن وَكَم مِن الرِجَلَّ تَحَتَ الثَرَىَ وَكُلَ يَوَم يُكَتَب لَه صَلَوَاَت وَصَيَاَم وزَكَاَة لِأَنَّهَا أَوَصَت هَذَاْ
وَأَوَصَت تِلَكَ وأَنَهَا نَصَحَت هَذَاْ عِنَ الغِيَبَة والنَمَيِمَة وَنَصَحَت الآُخَرَى
أُخيَاتي الله جَلَّ و عَلَاَ مَا خَلَقَنا عَبَثا, إخَتِصَار المَوَضُوع مَاخَلَقَنا عَبثا فَسَوَف يَسَأَلَنَا
عَنَ هَذَه الَأَيَدَي وهَذَي الأرجَلَّ وهَذِهِ الَأَقَدَاَم وهَذَاْ الِلَسَاَن


وَاللهِ العَظيَم مِن النِسَاء مَن عَرَفَت كَيَفَ تُنَسّق أُمُوَرَهَا ودَبّر أَمَوَرَهَا حَتَى ضَرَبَت لَهَا قَصَرً فِيْ الفِرَدَوس الَأَعَلَى وَقَصَرً فِيْ الجَنَان وَزَوَج عَلَى صُوَرَة يُوَسِف عِلَيِه الَسَلَاَمَ ,وَنَعَيَم لَا يَنَفَذ ولَا يَنَقَطَع ولَا يَبَلى


فَأَُخَيَاتِي لَعَلّنا نَسَتَعَرض فِيْ خِتَامَ هَذَاْ الِلَقَاَء بعض الصور الَّتِي أَتيَتُ بِهَا لَعَّلّ الله سُبحَانَه وتَعَاَلى أَنَّ يَنَفَع مَن قَالَ ومَن سَمَع
وإلى أن تجهز الصور ,لَعَلَي أُنبَه أًخَوَاَتي الطَبِيَبَات والمُمَرِضَاَت أَسَأَلَ الله أَنَّ يُوَفقَهَن لَمَّا يُحِبُه ويَرَضَاه وَخُصُوَصَاً فِيْ هَذَاْ الوَسَط
واِسَمَحُوا لِي ولله وسَط قَذر جِداً أَسَأل الله تَعَالى أَنَّ يُخَرَجَكُن مِنَّه طَاَهِرَاَت مُطَهَرَاَت ,صحيح والله أنها مهنه عظيمه و شريفه ولكن والله أني أرى من الأشياء وهذا شي واقعته
وَأَسَأَلَ الله تَعَاَلى أَنَّ يَجَعَلَكُِن هَاَدَيَات مَهَدَيَات غَيَر ضَاَلَاتَ وَلَا مُضَلَاَتَ وَأَنَ يُبَعِدَ عَنَكُنَ أنصار الشيطان ووَسَاَوَس الَشَيَطَاَن


وللمريضه" أُخَيَاَتي الطَبَيَبَات واَلممُرِضَِاَتَ لَهَا حق عَلَيكِ أَنَّ الله جَلَّ وعَلَاَ"
جَعَلَكِ أَنَتِ من ترفلين فِيْ النِعَمَة وَالصِحَة وَهَي مَرِيَضَة تَشَتكَي وَتَتَأَلَم فَاَعَلَمَي أُخَيَتْي أَنَّ هَذِهِ المَرَأَةَ ولله لَو لَم تَكَن مَرِيَضَة لكَاَنَ حَقً عَلَيكِ أَنَّ تُعَاَمِلَيَهَا بِاَحَسَاَن
وَوَلله لَو كَاَنَت مَن كَاَنَت عَدَوَة لَكِ وَهَي مَرِيَضَة بَيَن يَدَيَك فِيْ المُسَتَشَفَى لكَاَنَ الإِحَسَاَن لَهَا وَاَجَب فَكَيَف إِذَا كَاَنَت إِمَرَأَةَ مُسَلِمَة أُخَتَ لَكِ
وَاللهِ مَهَمَا تَكَلَمَت يَأَتَيَنا مَرَضَى بَعَضَ الأَحَيَان يَشتموننا بلا سبب
لَكِن لَمَّا نُفَكَر فِيْ حَالَتهَ , إِنَتَ تَذهب إلى البَيَت وتجَلَّس مَع أَهَلَك وَهَو جَالَسَ فِيْ المستشفى لَا يَرونه أهله إلا فِيْ أوقات الزِيَاَرَة
أَنَتَ تَأَكَل الَذي تَريده وهَوَ لَا يَأَكَل الذي يَريده, أَنَتَ تَذهب لِلَعَزاَئم وَهَو جَاَلَس فِيْ المَستشَفَى
أَنِتَ تَنَظِف نَفِسك بِنَفِسِك وهَذَه المَسَكَيِنه أو المسكين هذا يَنَظِفُونه أَرَبَع أَوَ ثلاث ,وهو يلبس حفاض وأنت لاتلبس
يعَنَيَ لَابُدَ أَنَّ تُفَكِر أَنَّ هَذَه المَرِيَضَة وَاللهِ العَظيَم يَسَتَطَيع الله جَلَّ وعَلَاَ أن يطرحنا مكانه

وَاللهِ سُبحَانَه وتَعَاَلى لَا يَنَسَى الَأَشَيَاء ولَا يَتَركَهَا
وَاللهِ قَد تَعَامَلِ هَذه االمَرِيَضَة أو هَذَاْ الطَفَل الَّذِي بَيَن يَديَكِ مَعَامَلة سيئة ثُمَّ وَاللهِ أَنَّ يَهَيَئ الله جَلَّ وعَلَاَ لِأَبَنِكِ أَو أِبَنَي أَوأي أَحَد مَرَض أَشَد مِن مَرَض هَذَاْ المَرَيِض
وَاللهِ سُبحَانَه وتَعَالى قَاَدَر ,فعل الله أَنَّ يَجَعَل هَذَاْ الثَغَر لنَّا مِن الَإحَسَان أَنَّ نَدَخَل فِيهَ إِلَى الْجَنَّةَ وَلا يَعَرف الوَاَحَد فينا ماهو الَعَمَل الَّذِي سيُدَخِلُه الْجَنَّةَ فعل الله سُبحَانَه وتَعَالى أَنَّ يُيَسِرَ أَمَرنا وَأَمَرَك


أَمَا بِاَلنِسَبَة لِسَتَر العَوَرَات أُخَيَتْي فَوالله في المستشفى ننَظر إِلَى أَقوَاَم مِن وَصَل فِيَهَم قَلَة الَحَيَاء إِلَى أََنَّ المَرَيضَ أو المَرِيَضَة يَكُونَ مَطَرُوح عنده فِيْ العملية مخدر فإِذَا به عوراته مكشوفة
فَوَلله سَوَفَ يُسَأَل إِذَا كَاَنَ هَذَاْ المَرِيض مُخَدَر , فَإنَّ الله تَعَاَلى لَا يَخَفَى عَلَيه شَيَء فِيْ الِأَرِض ولَا فِيْ السَمَاَء
وحَيَاتَنَا كَلَهَا بَيَدَه ووَالله لَا يُعَجِزُه أَنَّ يَجَعَلَكِ أَنَتِ أو أنتي وَأََنَا مَكَاَنَ هَذَاْ المَرَيَض أَو أُخَتَكِ أَو أبنائنا فَوللهِ مَا نَفَعَلُه الَآَن يُعَاَد إِلِيَنَا فَإنَّ خَيَراً فَخَيَرا وِإِن شَراً فَشَرا
سُؤَاَل من أحد الأخوات أسال الله ن يبارك فيها وفي الجميع

تقول: كَيَف أَتَعَامَل بِطَرِيَقَة صَحَيَحَة مَعَ المَرَيِض عِنَّدَ وَقَتَ الإحِتِضَار أُو بَعَد المُوَت؟
أخواتي ولله العَظيَم لَقَد رَأَيَتَ العَجَبَ مِن هَذِهِ الأَمُور ولله رَأَيت أَُنَاس يَتَكَلَمَون وَيَتَحَركُوَن ويعيش
وقَبَل قليل كَاَنَ يتكلم مَعَ أَهَلِه في الهاتف كَأحسَن مَا يَكُونَ ثُمَّ ولله لَمَّا تَأَتَيَه سَاَعَة الِاحِتِضَاَر أَجَلَّس عِنَّدَ رأسه فأقول لَا إِله إِلَا الله وأُذَكِرُه بِالشَهَادة فِإِذَا بهَذَاْ المَرِيضِ يِتَكَلَم كَلاَم عَجَيِب كَاَنَه مَا عرفَ كَلِمَة لَا إِله إِلاَ الله


( وَصَدَق رَسُول الله لما قال(
من كان أخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنه

ماقال من كان أول كلامه ,فكلنا نقولها في الأول ,ولاقال من كان أوسط كلامه

قَالَ مَن كَاَنَ آَخِر كَلَامَه عند الموت

لأنّها تَسَتَوَجِب شُرُوَط وَثَمَن , هَذِهِ السَبَابَة الَّتِي تَرَتَفَع لَهَا ثَمَن فِيْ الحَيَاة
ثمنها سنين حَتَى تَرَفَعها فِيْ آَخر الَحَياة


وكانت عندي مريضه في المستشفى العسكري في الدور الثاني لما ذكرتها بالله جل وعلا وأذكرها بالشهاده

أقسم بالله غنت أغنيه لمطرب عراقي غنت بيتين وماتت على هذه الخاتمه

!!قد يقول قائل أنتم تقولون كلام غير منطقي ,إنسان مسلم ثم تقولون له قل لا إله إلا الله ولا يقولها

إذا ما رأيكم أقول لكم الأن موقف قد حدث أمام الجميع ,في أبها قبل ثلاث سنوات لما أعلن في الجرائد أن هناك حفل غنائي سيقام وأنه سيحضره الفنان الكبير فلان وأن التذاكر سوف تنفذ وأن العدد محدود

ثم في الجريده في العدد الثاني قالوا أنه من لم يستطيع أن يشتري التذاكر فقد انتهت وشباك التذاكر قد أغلقت فدخل الفنان والناس محتشده في أماكنها وتنتظر ليلة طرب,ثم دخل والتصفيق حار ثم رفع يديه مبتسما يشير إليهم

والله لو كان يعلم ماذا سيحدث له بعد دقائق لرجع وسجد واستغفر وعاد وأناب لكنه لايدري مثلي ومثلك

فإذا به يمسك العود ويحتضنه,فيبدأ

وأريد أن تتأملوا في هذا الحاله وهذه الصور للقبر وهنا نهايتنا

وأما حفره من حفر النيران,والله لو توعدنا الله بحفره بدون نار ولاعذاب فقط تحجر بهذه الحفره وعندك تبريد ولكن مع الدود في هذا المكان والله ماتحملنا

فكيف حينها ونسأل عن كل شيء

نكمل القصه فجاء الفَنَان وحَمَل العُود وأَخَذ الرِيَشَة وبَدَأ يَعَزِف
ثُمَّ أرسل رَبِّيَ جَلَّ فِيْ عَلَاَهُ مَخَلُوقً لَا يَعَصَي لَهُ أمراً
مَبَاشَرة قَالَ تَذَهب إِلَى أَبَهَا فِيْ هَذِهِ الساعة فَنَزِلَ ودَخَل إِلَى المَسَرَح
وَاللهِ مَا قَطَع تَذَكَرة ولَا إِسَتَأَذَن مِن رَجَلَّ أَمَن دَخَل وهَو يَنَظَر إِلَى هَؤُلَاءِ المَسَاَكَيَن يُصَفِقُوُن
وَسَوُف يَعُود إِلَيهم ثُمَّ صَعَد إِلَى المِنَصَة أَخَذ أَبَرَز وَاَحَد فِيَهَم
هَلَ سَمِعَتُمُوُه يَا أَخَوَاَتِي وَهَو يَقُوْل لَا إِله إِلاَّ الله
المَيكِرِفُون مَا بَيَنَه وبَيَنه شَِبر
لَماذا مَا قَالَ لَا إِله إِلاَّ الله؟
نَحَنُ مَا طَلَبنَا مِنَّه أن يَقَرأ سُوَرة البَقَرَة ولَا طَلَبَنا مِنَّه أَنَّ يَقَرأ القُرَآن
نَحَنُ طَلَبَنَا مِنَّه كَلِمَة وَاَحِدَة فَقَط لَا إِله إِلاَّ الله
لَماذا مَا قَالَها ؟؟؟لمَا خُتِمَت الصَحِيفَة بِأُغَنَيِة
كَاَنَ الصَحَفَيين مُعدِّين الَأسِئَلة
كَيف وَجَدت المَهَرجَاَن ؟؟؟
كَيف وَجَدت حَرَارَة الحُضُور ؟؟؟
لَكِن وَاللهِ لِلأسف إِنَّهُ لَم يُسَأَل فَوَق الَأَرضَ ولَكِن سُأل تَحَتَ الَأَرَض
وَاللهِ لم ينفعه أحد ولم يقل له أحد سأجلس مَعَك الَلَيَلَة بالقبر


{ كَلاَّ إِذَا بَلَغَتْ التَّرَاقِيَ وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ }

أَعَلَم إِنَك تُرِيِديِن أن تَتَغَيَرَيَن ,وَتَريدين أن تَتَغَيَر عِنَّدَكِ القَنَاَعَات
لَكِن غيري الآَن لِأنَّ هُنَاك وَاللهِ لَن يَنَفَعنَا أُخَيَتْي


أُوصِيكِ أختي السائله ومن يسمع بَأَن تَذكِّري بِلاَ إِلَه إِلاَّ الله
أَنَّ تَقَرَأي أَنَّ كَاَنَت إِمرأة تَقَرأِين عَلَيَهَا بَعَضَ الآَيَاَت
لِتُذَكِر بِمِثِل قُولِ الله جَلَّ و عَلَاَ

{ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ }

ومثــلا

{ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ }

عَلََّ الله سُبحَانَه وتَعَاَلى أَنَّ يُثَبِتَهَا عَلَى هَذِهِ الشَهَادَة
لِأَن وَاللهِ وَقَفَت إلى الآن على أَكَثَر مِن ثَلَاثَين حَاَلة وَاللهِ مَا قَالَ لا إله إلاَّ الله إلا وَاَحَد
وَاَحَد فَقَط , الَآن نَقَدَر نَقَوَلَها لَكِن المُوَعَد لَيَس الَآن المُوعد هُنَاك


هَذَه صورة طفل مَرِيْض عِنَّدْي بالعناية المركزة
خَلَقَه الله جَلَّ وعَلَاَ ,والله سُبحَانَه لهُ أَفَضَالَ على هَذَاْ الطفل وعَلَى أَهَلَه
الله سُبحَانَه وتَعَالى أَعَطَاه العَيَنيَن بِدُون مال,أَعَطَاه الَأنف أَعَطَاه الفَم أَعَطَاه
و هَذَاْ الآَن هُو الفَم و هَذَاْ أُنبوب التَنَفَس هَذَاْ الأنف هَذَاْ صَدَرَه
أَعَطَاه الله جَلَّ و عَلَاَ كُلَ هَذَاْ وغطا جسده كُلَه كَأَحَسَن مَا يَكُونَ
ثُمَّ هُنَا بِمَنطِقَة الأَمَعَاء تَرَك الله جَلَّ وعَلَاَ هَذِهِ المَنَطِقَة ولم يغَطَيهَا سُبحَانَه
الِجَزء هَذَاْ الَّذِي نَقَص مِن هُنا
اُنظروا كَأنَ هُنَاك فِيْ الأعلى كَاَنها قَطَعَة زَاَئِدَة مُشَوَهَة
طَبَعاً لُو كَاَنَ إِبني مِثَل هَذَاْ أَو أِبنَك أُو أخيِّك وَاللهِ العَظيَم لقلنا يَا رَبَ وَدَعَوناه سُبحَانَه وتعالى
لَكِن يُوَم أن يَعَطَيَنا الله سُبحَانَه وتعالى اِبن كَاَمَل مُكَمَل
نَبَدَأ نُعَلِمِه كَيَف يَرِقص وَهُو صَغَير وَيُغَنَي
وَنَبَدأ نُعَودُ الصغيره عَلَى الِلِبَاس القَصَيِروبعدها تَسَتَمر بِاَلأَمَر هَذَاْ
!!نَبَدَأ نَحسسهم بأهمية الدراسه , والصلاة ليس عندنا مشكلة لو لم يصليها ,

!!وأهم أمر لا يَتَأَخر الوَلدَ عَن دوام العمل, لَكِن يتأخر عِن الفَجر ليس هناك مُشَكِلَة
لِأنَّ الله يِكَرَمَنَا
هَذا الطفل وَاللهِ كَاَنَت أمَّه وهَذَاْ بكَرها كَاَنَت تَدَخَل عَلَيه فِيْ كُلَ يوم وأَنَا أراها تَدَخَل ثُمَّ مَا تَتَحَمَل و يُغَمَى عَلَيَهَا وَتَبكي
إِنَتَ تَخَيَل وَاللهِ لو كَاَنَوا ولدي مقطوع له أصبع ما أتحمل أنظر إليه
فَتَدَخَل عَلَيه وترى الَأَمَعَاء مَفَتَوحَة وَبَطَنه مَفَتُوح فَتَصَيح ويُغَمَى عَلَيَها
ثُمَّ يخرجونها ثُمَّ بَالغد وفي الأَخَير تَعَرفِين مَاذَا حَصَل ؟؟.وَاللهِ لم تعد تَدَخَل
صَاَرَت تسأل عنه بِاَلَهاتف فقط
تقول :كَيَف أأتي؟ لا أتحمل أن آراه ,فتسال عنه بالهاتف وكل وقتها تدعَي الله سُبحَانَه و تَعَاَلى
يَا رَب .......يَا رَب .......يَا رَب .......

ولكن إذا أنعمنا على الإنسان وأَعَطَاه الله ذُرَية طَيْبة بَدأَنَا نَعَصَي الله جَلَّ و عَلَاَ

دعونا نستعرض بعض الصور

وهَذَاْ أسمه فيصل وعمره أربع وعشرين سنه, يَقُوْل: أُقسِم بالله يَحَلف بِالله جَلَّ و عَلَاَ
يَقُوْل: قَسماً بِالله مَا جلست بِالنَّار ولَا ثَانية ,

فِيْ بِركة فِيْ مَصَنَع قَزَاَز لِلعُطُوَرَات
درك مَاَء أَو مَادة دَرَجة حَرَاَرتها سَتَمَائة يَعَنَي دَرَجَة حَرَاَرَة المَاء إِذَا غَلى مَاَئة هَذَي سَتمَاَئة
يَقُوْل وَاللهِ مَا جلست ثَانية يَقُوْل: أَنََا سقط بَالماء ثُمَّ خرجت أَقَل مِن جِزَء مِن الثَاَنَيَة
لاحظ الأَقدام هَذِهِ نَار الدُنيا التي لاتساوي شِيء يَقُوْل النَّبِي عَلِيه الصَلَاَةُ والسَلاَم
( ناركم هَذِهِ قد فُضلت عليها نار الآخرة بسبعين ضعفاً )


هَذِهِ أَسَأُلكم بِالله لو كَاَنَت هَذِهِ تُذهب إلى حفلات الزَواج
أسألكم بالله هل تلبس الموديل العاري وتخرج صدرها
لكن لِمَاذا نعصي الله بنعمه ؟
لماذا يوم أن يعطينا الله سُبحَانَ وتعالى جَلَّد حسن لَماذا نعصي الله فيه ؟
لن نضر الله شيئاً


وهَذَاْ هو الطفل الَّذِي ذكرت لكم له عين واحدة بالنصف
كَاَنَ المَفرُوض أن يَكُونَ لُه عَيَن وَاحَدَة هُنَا وعَيَن وَاحِدَة هَنا ,لَكِنها إِجَتَمَعَت فِيْ عَيَن وَاحَدَة
والأَنَفَ فَتَحَتَه لِلَأَعَلَى لُو هَذَاْ أبني وَاللهِ لَجَأَرَت لله جَلَّ وعَلَاَ
..لقَلَت يَا الله يَا رَبَ تَعَطَيَنَي الوَلَد الثَانَي صَحَيَحَ وأجعله يحفظ القَرَآَنَ وَسأَفعل ..وسأفعل


{ كَلاَّ إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى }

ومِنَ النَّاس مَن يَشَكِر الله فِيْ ذِرِيَتَه ويُخَطِيطَ كَيَفَ يُدَخَلَه مَعَه الْجَنَّةَ
تَنَصَحَهَم بِالصَلاة و كَيَفَ يَخَافَوا الله سُبحَانَه وتعالى


هَذَاْ جَنَيَن في مستشفى الملك فهد التخصصي ,هذا خلقه الله بخلل في الكروموسومات, يَنَمَو الشَعَر هَنَا
وليس هناك جُمجُمَة طَبعَاً ,يسمى السيفالك, اِنَظَري إِلَى الشَعرَ مِن الجَوانب
وانظري إِلَى الأُذَن كَيَفَ شَكَلَهَا ,وَاللهِ لو كَاَنَ الوَاَحَد مِنَا بهَذَاْ الشَكَل مَا خرج يَعَاَكَس

{ وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَىٰ بِجَانِبِهِ }

()


هَذَاْ مَرِيْض عِنَّدْي مَا كَاَنَت أَضَلَاَعَه واضحه مِن قَبَل
كَاَنَ كأقوى مَا يَكُونَ طَبَعَاً شَاَب فِيْ مُقَتَبَل عُمَرَه فِيْ أَقَوَى مَا يَكُونَ من الشَبَابَ مِن الرُجُوَلَة
يُوَمَ مِن الأَيَام أَرَاَد الله جَلَّ فِيْ عَلَاَهُ أَرَاد رَبِّيَ سُبحَانَه وتعالى أَنَّ يبتلي هَذَاْ الإنسان
أَرَادَ الله سُبحَانَه وَتَعَالى أَنَّ يُوقِفَ أَيَ نَشَاط للمَعَاصَي عِنَّدَه
فَخرجت له حَبَة صَغَيَرة فِيْ كَتَفَه , فسُبحَانَ الله جَلَّ وعَلَاَ إِذ بَها تَبَدأَ تَكَبَر جَاَء إِلَى المُسَتَشَفَى
فإِذَا بِه وَرَم خَبَيَث فَقَلَنَا لَه نَقَطَع يَدَك ليس هناك حَل إِلا نَقَطَع يَدَك
تَخَيل لَو قَلَت لَك أَرَيد أََنَّ أَقَطَع يَدَ ولدك الأن أَو غدا , لن تستطيعي النوم
فَالمَسَأَلَة لَا تَظَنَهَا سَهَلة أّنَّي سأَقطَع يَد وانتهى..لا
فَقَام يَعَارض يَقُوْل يَا أخوان يَعَنَي كَيَف تَقَطَعَون يَدَي ؟؟بدَأ يَتَخَيَل نَفَسَه بَدَوَنَ يَد بَدَأَ يَتَخَيلَ نَفَسَه لَا يَسَتطَيَع أَنَّ يَحمل أَشَيَاء قَالَ لَا تَقَطَعَوَنَ يَدَيَ
فَبَدَأَت الحبه تَكَبَر حَتَى كَاَنَت مَثَل حَجَم الَكَف وَقَبَضَة الَيَد ثُمَّ كَبُرَت وكَبُرت
حتَى اِنَظُروُا كَيف حَجَمَها غَطَى النِصَف, جَاءَنا فِيْ هَذَاْ الوقت
قَالَ: اِقَطَعَوا إِيَدي!! كَيَف نَقَطَع يَدَك الآن ؟
الآن لو نَقَطَع نِصَفَك لانستطيع , فإِذَا به قَبَل عِدَة أَشَهَر قَلَيَلَة يَتَوَفَاَهَ الله جَلَّ وعَلَاَ.
فأسأل الله جَلَّ وعَلَاَ أَنَّ يجعله فِيْ الفِردَوس الأَعلى وأَن يَرَحَمه رحَمَة واَسَعة وأَن يَرَبط عَلَى قَلَب أَهَله


هَذَاْ خَلَقَ الله جَلَّ وعَلَاَ

{ أَوَلَا يَذْكُرُ الْإِنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئًا فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ}

الَّذِي خَلَقَ مِثلَ هَذَاْ

{ أَمَّن يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ }

كَاَنَ شكلها هكذا ثم بعدها كَانَ شَكَلَهَا هكِذا ثمَّ أحسن الله خَلَقَه


{ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ }

وهَذَاْ هو نهاية الخَلَقَ


خُلَقَت من الترابِ فَصَرتَ حَيَاً وَأَلنَت الفَصَيَح مِن الخِطَاَبِ
رُدِدتَ إِلَى التُرابِ دُفِنَتَ فِيهِ كَاَنَما مَا خَرَجَتَ مِن الترابِ


وَاللهِ يَا أَخَوَان لُو كَاَنَ هَذَاْ القبر مكيَّف ومفروش وَاللهِ مَا تَحَمل الَواحد يَنَام تَحَت الَأَرض
لَكِن سُبحَانَ الله من النَّاس مَن أَعَد لِنَفَسِه أَنَّ يَفَتَح له إِلَى الْجَنَّةَ
ومن النَّاس مَن تَمَنَى عَلَى الله الأَمَاَنَي

{ لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ }

ولعلنا نمر على بعض صور الحروق ,ووَاللهِ هَذِهِ النَّار لَيَسَتَ شَيَء , يَقُوْل الله جَلَّ وعَلَاَ

{ نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعًا }

هذه تذكره فقط ومجرد متاع

هَذِهِ المَرَأَة لَو قَلَت لَكَم أَنَّهَا تَبَرَجَت طَوَلَ هذه الَسَنَيَن وزاحمت الرِجَاَل وتَكَلَمَت وخرجت وتَعَرَفَتَ وكَاَنَت تعَرَفَ عِشَرَيَن شَاَبَ وَفعلت كل شيء تريده

فِيْ هَذِهِ اللحظة بالذات فِيْ هَذِهِ اللحظة الآن ماذا تنفعها كل الأشياء التي فعلتها

لِأن الله جَلَّ وعلا يَقُوْل: وَاسَمَعَي لهَذِهِ الآَيَات واِنَظَرَي إِلَى تِلَكَ الَأَيَدي المُتَفَحِمَة وتِلَكَ الَأَقَدَام


أَينَ شَعَرَهَا الَآن أَيَن حَوَاَجِبَها الَّتِي كَاَنَت تَنَمَصُهَا وَتُعَرِض نَفَسَهَا إِلَى لَعَنِة الله جَلَّ وعَلَاَ

وطَرَد مِن رَحَمَتِه أَيَن تِلَكَ الزِيَنة الَّتِي كَاَنَت تُخَرِجَها؟؟


قَالَ تعالى

{ أَفَرَأَيْتَ إِن مَّتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ ثُمَّ جَاءَهُم مَّا كَانُوا يُوعَدُونَ مَا أَغْنَى عَنْهُم مَّا كَانُوا يُمَتَّعُونَ }

ماذا ستساوي هَذِهِ اللحَظَة كلها
لَوجَئت لهَذِهِ المُتَفَحِمَة وَأحظرت صديد وصببته على رَأَسِهَا الَآن أمامَكَم وَهَي مَيَتَة ولن تشعر
هل ستتَحَمَل أنت؟ وَاللهِ قَد لَا نَنَام هَذِهِ الَلَيَلَة
فَكَيَفَ وَاللهِ بأقَوَاَم مَا بَيَنَها وبَيَن أَنَّ تَتَفَحَم إِلَا أََنَّ تَمَوت
مَا بَيَنَها وبَيَن أن تُعرض على النار إلا الموت

كُلَ حَيَاتَها أَصَلاً فقط تَصَلَي وتَصَوم مُسَلِمَة مَا عِنَّدَهَا إِيَمان تَنَاظِر حَرَام فهَذَاْ مُوَعد لِلَعيَن
كُلَها مُسجَلَّة في صحيفتها

تَوَاعد صَاَحِبَها وَتُكَلِمُه وَتُضَحَك مَعَه و كُلَ سَاَعَاَتها معه مُسَجََلَّة وقد أَرَسل الله جَلَّ و عَلَاَ لنَّا مَلائكة تُسَجَلَّ

{ وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ كِرَامًا كَاتِبِينَ }

مَا جعلهم يسجَلَّون لأجل أن تحَرَق الصَحَائف بعدها, رَبِّيَ وَاللهِ مَا جعلهم يُسَجَلَّون فِيْ كُلَ يَوم إِلا لَأنّه سَيَسَأَلُنَا عَن كُلَ شَيَء


{ فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ }

الله سُبحَانَه وتعالى يَقُوْل

{...وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ أَصْحَابِ الْيَمِينِ}

{..مَا قَالَ نزيد السَمَواَت و َتزَيد مُلَكِنا ,قَالَ {...فَسَلامٌ لَّكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ

{... وَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّالِّينَ ..}

{هل قال تخسر السماوات ؟ , قال{..فَنُزُلٌ مِّنْ حَمِيمٍ وَتَصْلِيَةُ جَحِيمٍ


فَاَلَوَاحَد يَعَمَل وَاللهِ سُبحَانَه وتَعَالى غَنَي عَنَ العَاَلَمين


في هذه الصوره هَذَاْ تَقَطَعَ وَجَهَه وَاللهِ
يَا أَخَوان هَذَاْ مَا جلس سنة فِيْ النَّار قَسَماً بِرَبَي أَكَثَر وَاَحَد فِيَهَم حُرق لمدة 45 ثَاَنَية

{ وَقَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَةً }

وَاللهِ لو ظَنَت أنها إِذَا وَضَعَت سَمَاَعة الَهَاتف وغَازلت أَنَهَا ستَحَرق هَذِهِ الأَذنَ
وإنها إذا سمعت الأغاني سيصب في أذنها و تحرق ولله مَاكانت سمعت وفعلت ولَكِن إيماننا باليوم الآخر يعلمه الله جَلَّ وعَلَاَ
ولو كَاَنَ هَذَاْ الجَلَّد المحرق عِنَّدَ الكثيرات والله لغطينه
ولكن لا ننسى أَنَّ هُنَاك نساء غاليات كريمات إِذَا أكرمهن الله جَلَّ وعَلَاَ زَاَدَتَ

وِإِن أَنَتَ أَكَرَمَتَ الَكَرَيَمَ مَلَكَتَه وِإِنَ أنت أَكَرَمَتَ الِلَئَيِمَ تَمَرَدَا


كَمْ مِن النِّساءِ مَن غَطَت زِيِنَتَهَا وَسَوَف وَاللهِ يُعَوُضُهَا الله جَلَّ وعَلَاَ , لِأَن الله لَا يُخَلِفُ وَعَدَه رُسَلَه سُبحَانَه


(لَمَّاسَأَلَت أُمَ سَلَمَة يَا رَسُول الله :النِّسَاءَ ماذا يفعلون بِثِيَابِهَم مَاذَا يَفَعَلَوَن بِزِيِوِلهَن؟ )

(... قال:يُرَخِيَنَهُ شِبَرَاً , قَالَت: تَنَكِشِفَ أقَدَمَهَن )

مَعَ أَِنَّ القَدَمَ لَيس فِيَهَ عُيَوَن !!, إِلَى كُلَ مَن تقوْل أَنَّ كشف وَجَهَهَا حَلَاَل وَليس فيه شَيَء وَالمَسَأَلَة فِيَها خِلَاَف

أيضا الخَمَر فِيَه خِلَافَ!!؟ وَاللهِ الخَمَر فِيَه خَلَاَف مِن فَقَهَاء العِرَاقَ مَن زلَّ وَاَجِتَهَد اِجَتَهَادَ خَاَطَىء , وَقَالَ: أَنَّ النَبِيَذ حَلَال

و النَّاس الذين يريدون أن يفعلوا هَذا الَشَيء ,لو يَقُوْل الطَبَاخَ حَلَالَ لقَالَوا حلال

لَو يَقُوْل مِيَكََاَنَيكَي حَلَاَل لقَالَوا حلال


لَكِن في أمور الدنيا لو وَلَدَها أصابه مِرَض تَذهب تَبحث عن أَحَسَنَ طَبَيَبَ لَهُ
لَكِن الفَتَوَى لَماذا نَبحث أَحَسَنَ عالم؟ ونأخذها من أَيَ أحَدَ سَوَاَقَ حَلَاَقَ, ماهو رَأَيَكَمَ حَلَاََلَ؟ إذاً حلال

(... فقَالَت أُمَ سَلَمَةَ: يَا رَسُول الله تَنَكَشِفَ أَقَدَاَمَهَن )
تَطَلَعَ أَصَاَبَعَ الرِجَلَّ يَا رَسُول الله , والأقدام ليس فَيَهَا عَيَون ولَا شَفَاه ولَا جَمَالَ
( فقَالَ : إذاً يرخينه ذراعاً )
مَا قَالَ لَا تَشَدَدَون يَا أُم سَلَمَة والدَين يَسر

قَالَ: إِذَاً يُرَخَيَنه ذِرَاعاً ) يعَنَي يَزحف فِيْ الأَرَض )


فإِذَا كَاَنَ الله جَلَّ وعَلَاَ قَالَ

{ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ }

يَعَنَي شَيَء مُخَفَي مِن زِيَنَتَهَن, حَتَى لا يَسَمَع الرِجَال فَيَعَرف أَنَهَا تلبس خَلَخَاَلَ

فهَل سيَحَلَل الوَجَه يَا أَخَوَاَن أَيَن العُقُول؟

{ بَلِ الْأِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ }


هل يَتَوقَع أحد أَنَّ هَذَاْ الذي في الصوره كَاَنَ إِنَسَان أَو إِنَسَاَنَة عَاَشت فِيْ الحَيَاَة
فَحَم مُتَرَاَكَم فَقَطَ أِسَأَلَ الله أَنَّ يُجِيِرَنَا مِن النَّار ,اللهم يا رَبِّيَ أَجَرنَا مِن النَّار

للاستماع للمحاضرة صوتيّاً :

www.abdelmohsen.com/play-8.html

إن كان من خطأ فمنّا والشيطان , وما كان من صواب فمن الله وحده

   طباعة 
13 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
هذا خلق الله pdf     
هذا خلق الله word     
الله , خلق , هذا
التعليقات : 4 تعليق
Separator
« إضافة تعليق »
04-05-2010

(غير مسجل)

العمري المجاهد

اسال الله العلي العظيم ان يجمعنا واياك ياشيخنا الفاضل في دار كرامته..آمين
08-12-2009

(غير مسجل)

مها 99

يالله والله كلام من ذهب وفقك الله وامدك بالصحة والعافية
08-12-2009

(غير مسجل)

ادعولنا الله يهدينا ويفرجها علينا

محاضرة رائعه جزاكم الله كل خيراللهم اهدينا وثبتنا جميعا وارحمنا برحمتك يا ارحم الرحمين
02-07-2009

(غير مسجل)

صبحي حيزان

جزاك الله كل خير أستاذنا وطيب قلوبنا فضيلة الدكتور عبد المحسن الأحمد وجعل هذا العمل في صحيفة أعمالك
[ 1 ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 2 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
Separator
المحاضرة السابق
المحاضرات المتشابهة المحاضرة التالي
جديد المحاضرات
Separator
لحظة - المحاضرات المكتوبة
تأملات قرآنية - المحاضرات المكتوبة
أعظم نعمة - المحاضرات المكتوبة
لعلهم يتّقون - المحاضرات المكتوبة
تواصل معنا
Separator
البحث
Separator
التغريدات
Separator