الرئيسية - سجل الزوار - اتصل بنا

سجل الزوار
«إضافة مشاركة »
31-08-2014

(غير مسجل)

أم عبدالله


قال ابن المبارك جئت إلى سفيان الثوري عشية عرفة وهو جاثٍ على ركبتيه وعيناه تهملان

فقلت له : من أسوأ هذا الجمع حالاً ؟؟

قال : الذي يظن أن الله لا يغفر لهم

أليس هو الذي قال: ورحمتي وسعت كل شيء

يا الله من الذي يحصي نعمك ويقوم بأداء شكرك؟؟

إلا بتوفيقك وإنعامك وفضلك

وإني لأدعوا الله أطلب عفوه

واعلم أن الله يعفو ويغفر

لأن أعظم الناس الذنوب فإنها

وإن عظمت ففي رحمة الله تصغر

قال الربيع ابن أنس: علامة حب الله كثرة ذكره والشوق إلى لقائه فمن أحب شيئاً أكثر من ذكره وأحب لقائه

منقول


31-08-2014

(غير مسجل)

أم المقداد


أيتان متشابهتان ختمهما الله

بخاتمتين مختلفتين :

وإن تعدوا نعمة الله لا تحصُوها إنّ الإنسان لظلوم كفّار ، إبراهيم 34.

وإن تعدوا نعمة الله لا تحصُوها إنّ الله لغفور رحيم، النحل 8.

الأولى ختمت بتعامل الإنسان مع الله

والثانية ختمت بتعامل الله مع العبد

- سبحانه ماعبدناه حق عبادته .



31-08-2014

(غير مسجل)

أم عبدالله


إذا وثق العبد بالله، وأيقن أنه رازقه وكافيه زهد في هذه الدنيا، وعاش فيها راضيا مطمئنا،

قيل لحاتم الأصم: على ما بنيت أمرك هذا من التوكل؟ قال: على أربع خلال:

علمت أن رزقي لا يأكله غيري، فلست اهتم له، وعلمت أن عملي لا يعمله غيري، فأنا مشغول به،

وعلمت أن الموت يأتيني بغتة، فأنا أبادره، وعلمت أني بعين الله في كل حال، فأنا مستحيي منه.

30-08-2014

(غير مسجل)

منو


الله يجزاكم خير مااحد يعرف

للمحاضرات

أو يقلي الطريقة أنا أصلحها

30-08-2014

(غير مسجل)

أم المقداد


والذي شاهدناه نحن وغيرنا وعرفناه بالتجارب أنه ما ظهرت المعازف وآلات اللهو في قوم ،

وفشت فيهم ، واشتغلوا بها ،

إلا سلط الله عليهم العدو ، وبلوا بالقحط والجدب وولاة السوء ،

والعاقل يتأمل أحوال العالم وينظر والله المستعان.

ابن القيم-رحمه الله-

29-08-2014

(غير مسجل)

أم المقداد


من حقائق العارفين:

كلما ازداد العبد قربا من الله، أذاقه الله من اللذة والحلاوة مايجد طعمها في يقظته ومنامه وطعامه وشرابه،

حتى يتحقق موعود الله فيه:

فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً

فاللهم اذقنا ولاتحرمنا

29-08-2014

(غير مسجل)

أم المقداد


قال ابن القيم;ولا شيء أطيبُ للعبد ولا ألذُّ ولا أهنأُ ولا أنعمُ لقلبه وعيشه، من محبة فاطره وباريه، ودوام ذكره والسعي في مرضاته،

وهذا هو الكمال الذي لا كمال للعبد بدونه، وله خُلقَ الخلق، ولا سبيل إلى الدخول إلى ذلك إلا من باب العلم،

فإن محبة الشيء فرعٌ عن الشعور به، وأعرفُ الخلق بالله أشدُّهم حبّاً له، فكلُّ من عرفَ الله أحبّهُ،

ومنْ عرف الدنيا وأهلها زهد فيهم،

فالعلم يفتحُ هذا الباب العظيم، الذي هو سرُّ الخلق والأمر.

28-08-2014

(غير مسجل)

أم عبدالله


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاك الله خير أختي ( منو )

واتمنى أحد يفيدك بموضوع المحاضرات اللي طلبتيها.

28-08-2014

(غير مسجل)

منو


وأيضا هذه

الدعاء في بيوتنا

حلقة من برنامج بيوت مطمئنة

الثلاثاء 11-6-1431هـ

ضيف اللقاء الشيخ/ علي باقيس -حفظه الله -


28-08-2014

(غير مسجل)

منو


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إسال الله إن يجعل اجتماعنا في هذا الموقع شاهدا لنا وشفيعا يوم القيامة

الله يجزيكم خير

بحثت بالنت عن محاضرة للشيخ عصام عبدالعزيز العويد

اسمها تجارب دعويه

لكن لم أحصل رأبط ينفتح

إذا ممكن أحد منكم يقدر ينزلها باليوتيوب

برابط ينفتح

جعلها الله في ميزان حسناتكم

28-08-2014

(غير مسجل)

((استغفر الله)).


)تذكره:::

-قال بعض العلماء الحكماء: ليس الشأن أن تُحِب إنما الشأن أن تُحَب،

وقال الحسن البصري: زعم قوم أنهم يحبون اللّه فابتلاهم اللّه بهذه الآية فقال:

{ قل إن كنتم تحبون اللّه فاتبعوني يحببكم اللّه}

27-08-2014

(غير مسجل)

أم المقداد


قلوب أصلحها القرآن :

كان الحسن البصري يدعو ذات ليلة :

اللهم اعف عمن ظلمني ، فأكثر في ذلك

فقال له رجل : يا أبا سعيد ، لقد سمعتك الليلة تدعو لمن ظلمك!

حتى تمنيت أن أكون فيمن ظلمك ، فما دعاك إلى ذلك ؟

قال ، قوله تعالى: { فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُ‌هُ عَلَى اللَّـهِ} [الشورى40]

شرح البخاري ، لابن بطال ( 6/575)

27-08-2014

(غير مسجل)

أم المقداد


تدبروا قوله تعالى: ( إني ذاهب إلى ربي سيهدين )

إني ذاهب

الهداية لا تتنزل عليك وأنت نائم !!

بل اسع لها لتنالها ،،

الثبــــــــــات ;

لا يكون بكثرة الاستماع للمواعظ !

وإنما يكون ( بفعل ) هذه المواعظ ،،

ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا

27-08-2014

(غير مسجل)

أم المقداد


‏قال ابن القيم رحمه الله:

من أعظم الأشياء ضرراً على العبد،

بطالته وفراغه،

فإن النفس لا تقعد فارغة،

بل إن لم تشغلها بما ينفعها

شغلتك بما يضرك

27-08-2014

(غير مسجل)

أم المقداد


آية وتفسير :-

وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ [العاديات : 10]

{ وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ } أي: ظهر وبان ما فيها وما استتر في الصدور من كمائن الخير والشر، فصار السر علانية، والباطن ظاهرًا، وبان على وجوه الخلق نتيجة أعمالهم.

27-08-2014

(غير مسجل)

أم المقداد


تأملات قرآنية

(قل الله ينجيكم منها ومن كل كرب)

هذا في شأن المشركين

كيف بالموحدين.

كل كربة مهما عظمت إلى زوال.

د/عبد الله بلقاسم

27-08-2014

(غير مسجل)

أم المقداد


قالوا في قوله تعالى :

( وَيَمْحُ اللَّهُ الْبَاطِلَ); حذفت الواو من (يمح) [ وأصلها يمحو ] لتدل على سرعة ذهاب الباطل واضمحلاله،،،،

ولكننا نستعجل!!!!!

الشيخ محمد المنجد



23-08-2014

(غير مسجل)

أم عبدالله


أبكتنا الحياة كثيرا..ولكن هل أبكانا القرآن يوما؟

بكى المصطفى صلى الله عليه وسلم وقد غفرت له الذنوب,

قال عبدالله بن الشخير: ( أتيت النبي وهو يصلي ولجوفه أزيز كأزيز المرجل من البكاء )

نزلت ( إِذَا زُلْزِلَتِ الأَرْضُ زِلْزَالَهَا)

وأبو بكر قاعد فبكى..فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما يبكيك يا أبا بكر؟ فقال : أبكتني هذه السوره..

وقال عبد الله بن شداد ( سمعت نشيج عمر وأنا في آخر الصفوف يقرأ( إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ)

وهكذا ابنه عبدالله , ما تلا هذه الآيه قط إلا بكى
‏‏
(وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ الله)

تلك أعين لله بكت, فهل كان لنا مع كتاب الله بكاء وخشوع؟

( لا تلج النار عين بكت من خشية الله)

منقول



21-08-2014

(غير مسجل)

أم المقداد


إن يعلم الله في قلوبكم

خيراً يؤتكم خيراً ...

على قدر صلاح النوايا

تأتي العطايا !

ابن القيم -رحمه الله-

21-08-2014

(غير مسجل)

أم المقداد


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

هلا ام عبد الله امين واياك يالغاليه

تم الرد

يحفظك ربي

[ 1 ] [ 2 ] [ 3 ] [ 4 ] [ 5 ] ..... [ 353 ] [ التالي ]



اضافة مشاركة
اسمك
ايميلك
المشاركة
/500
أدخل الناتج 2 + 9 =
Powered by: MktbaGold 6.5